الصبيح: “ابلكيشن” لحجز العمالة المنزلية إلكترونياً للقضاء على الفساد وإنهاء المعاناة تزور الهند وسيرلانكا وبنغلاديش والفلبين لتوقيع اتفاقيات

0 8

النظام الإلكتروني يضمن حق الجميع و”عمر الآلة ما تكذب”
وإذا لم نستخدمه ستظل المعاناة

ثلثا مكاتب استقدام العمالة المنزلية شكلية ولا توجد لديها طلبات
ولا تقدم أي خدمة

“الدرة” جزء من الحل وسندعمها بفتح أفرع لها بالجمعيات التعاونية وترتيب أمورها

آدم: الكويت تقدم دعماً سخياً
في المجال التنموي والإنساني
بلغ 200 مليون دولار

افتتاح مكتب لليونيسيف يساعد “الشؤون” للمضي قدماً
في ملف الطفولة والتنمية

كتب – فارس العبدان:

اعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح عن زيارة الى أربع دول مصدرة للعمالة المنزلية هي: الهند وسيرلانكا وبنغلاديش والفلبين ستقوم بها بعد عيد الاضحى لتوقيع اتفاقيات خاصة بالاستقدام.
وقالت في تصريح صحافي بعد لقاء مع الممثل الجديد لمنظمة اليونسيف لدول الخليج العربية الطيب آدم: اننا جلسنا ووضعنا خمسة أوجه للاعمال حول ملف العمالة المنزلية سننتهي منها هذا الصيف، واحدة منهم هي التعامل مع الجهات المصدرة للعمالة المنزلية ووضع اسس للمبالغ التي تحصل، وبعد عيد الاضحى ستكون هناك زيارة لتوقيع هذه الاتفاقيات والتأكيد على هذه المبالغ وعلى انسيابية العمل والاجراءات التي سيتم اتخاذها.
واوضحت أن اللقاءات مستمرة لمتابعة هذا الملف وتذليل العقبات سواء كانت ادارية او قرارات من مجلس الوزراء، فنحن بحاجة إلى نظام آلي طموح سوف نستطيع تحقيقه، وكما وضعناً نظاماً لحجز صالات الافراح وسنضع نظاماً
لحجز العمالة المنزلية على الهواتف حسب السن والجنسية ويدفع العربون عن طريق هذا النظام لاستقدام العمالة المنزلية.
وأضافت أن هذا النظام سيقضي على كل اوجه الفساد إذا كانت موجودة وكذلك يضمن حق الجميع لانه الكتروني، حيث إن اللجنة التي قامت بزيارة الهند تأتي لتوضيح الأمور لزيارتي بعد العيد لنقوم بتوقيع الاتفاقية، والهدف في ملف العمالة المنزلية اذا كان لدي “ابلكيشن” سيريح مستخدم هذا النظام و”عمر الآلة ما تكذب”، وإذا لم نستخدم التكنولوجيا الموجودة سنبقى في معاناة مع هذه المشكلة.
وأشارت إلى أن الخطوة الاخرى هي وجود ادارة العمالة المنزلية في الهيكل التنظيمي والموظفين، ونعمل حالياً على التراخيص والمكاتب المخالفة أو التي لا تخضع للاشتراطات، بحيث اذا كان عددها ٣٠٠ نريد ان نتعامل مع ١٠٠ من المكاتب التي تعمل بشكل صحيح لأن هناك بعض المكاتب للاسف اتضح انها مكاتب شكلية ولا توجد لديها حتى طلبات ولا تقدم هذه الخدمة.
وأكدت أنه سيتم تنظيم كل هذه الأمور حسب لوائح ونظم حتى ننطلق في العمل، حيث إن شركة “الدرة” جزء من هذا الموضوع وان كانت تدار من قبل مجلس ادارة من اتحاد الجمعيات، ولكن هي تعتبر احد المكاتب الحكومية ونريد ان ندعمها بفتح افرع لها بالجمعيات التعاونية وترتيب امورها.
ورفضت الصبيح تأكيد او نفي الكلام المتداول حول وجود طلبات عمالة منزلية ولا يتم توزيعها على المستفيدين أو تحديد اسعار الاستقدام، مؤكدة أن هذه الأمور سيتم وضعها في نصابها عبر النظام الآلي.
وبالعودة إلى اللقاء مع مع الممثل الجديد لمنظمة اليونسيف قالت الصبيح: التقينا مع ممثل منظمة دولية تعني بالطفل وهي منظمة اليونسيف ، وتباحثنا بعد سنة من العمل مع هذه المنظمة سواء عبر الأمانة العامة للتخطيط أو المجلس الأعلى للاسرة أو وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل او الهيئة العامة للاعاقة.
واضافت أن المنظمة تنتوي افتتاح مكتب لها في الكويت، حيث إننا ندعم هذا التوجه لانه يساعد وزارة الشؤون للمضي قدماً في كل المواضيع الخاصة بالطفل بالدرجة الاولى وكذلك بالشباب، كما ان احد ركائز خطة التنمية هو الاهتمام بالعنصر البشري ولذلك اذا اهتممنا بالطفل منذ نشأته سنحصل على جيل يحقق كل طموحات التنمية المستدامة.
واوضحت، اكدنا خلال اللقاء على التدخل المبكر خلال ١٠٠ يوم منذ ولادة الطفل حتى وصوله الى عمر ثلاث سنوات وكيفية التعامل معه اذا كان من ذوي الاختياجات الخاصة وكذلك الطفل المعنف والاسرة المعنفة.
وقالت: انه سيكون هناك برنامج مشترك للتعاون مع “اليونيسيف” حتى نؤكد على اهتمام الكويت بهذه الفئة والحصول على معايير دولية ورفع اسم الكويت في هذا المجال وهو الاهتمام بالطفل والعنصر البشري. ولفتت الى أنه سيكون هناك تدريب للموظفين على كيفية التعامل مع الاسر المعنفة وماهي اساليب التعامل واصدار الاحصائيات والبيانات الخاصة بذلك ، حيث سيتم الموافقة على هذا المشروع قبل نهاية اكتوبر المقبل حتى نضعه في الميزانية القادمة ونبدأ العمل به.
ومن جهته اكد مسؤول منظمة اليونسيف لدول الخليج الطيب أدم أن الكويت تقدم دعماً سخياً في المجال التنموي والانساني والذي وصل إلى أكثر من ٢٠٠ مليون دولار في هذا المجال في السنوات الخمس الاخيرة ، كما قدمت أخيراً ٥٩ مليون دولار لليمن.
وقال في تصريح له بعد لقاء الصبيح: تحدثنا عن اوجه التعاون وبرنامج جديد لمدة خمس سنوات للفترة المقبلة يركز على ثلاثة محاور وهي تنمية الطفولة المبكرة
وحماية الطفل والعنف ضدهم والبيانات التي تساعد في قياس التقدم في اهداف التنمية المستدامة، حيث اكدت الوزيرة الصبيح دعمها لهذا البرنامج. ولفت الى انه سيتم افتتاح مكتب جديد لليونسيف العام المقبل في اطار التعاون مع الكويت.

سلامات أم أحمد

أصرت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح أن تتحدث للصحافيين وهي واقفة على الرغم من إتكائها على عصا نظراً لوعكة صحية ألمت بها، إلا أن إصرارها واجهه إصرار الصحافيين أن تتحدث وهي جالسة تقديراً لها … تمنياتنا لها بالشفاء العاجل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.