الصبيح : النزاعات المسلحة أرضية خصبة للتنظيمات المارقة ولابد من تحرك دولي لوقفها إحالة العائدين من مناطق النزاع إلى القضاء

0

الرباط – كونا: نبه مساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي السفير ناصر الصبيح أول من أمس إلى تداعيات الحروب والنزاعات المسلحة على الأمن والسلم الدوليين مؤكدا أنها تشكل أرضية خصبة للتنظيمات المارقة.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الصبيح خلال أعمال اجتماع إقليمي للمديرين السياسيين للتحالف ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بمنتجع (الصخيرات) جنوبي العاصمة المغربية الرباط.
ودعا الصبيح دول التحالف الدولي إلى تضافر الجهود لمواجهة هذه التنظيمات خاصة في المناطق السورية والعراقية من خلال تقديم الدعم اللازم لتنمية هذه المناطق وابعاد شبح “الإرهاب” عن ربوعها.
وأشاد في هذا السياق بأهمية مساهمات دول التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) في مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق معربا عن الأمل في ترجمة هذه المساهمات على أرض الواقع “لما لذلك من دور كبير في إعادة استقرار هذا البلد وعدم خلق أرض جديدة للتنظيمات الإرهابية”.
وأشار إلى أهمية التحرك السريع للمجتمع الدولي لاحتواء عودة المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين شاركوا في الحروب والنزاعات في مناطق التوتر إلى ديارهم وذلك حتى لا تعود هذه التنظيمات إلى التمركز في مناطق أخرى “وهو الأمر الذي يعيدنا إلى المربع الأول”.
وأوضح في هذا الصدد حرص الكويت على التعاطي مع العائدين من مناطق النزاع من خلال الأجهزة القضائية وتقديم المساعدة القانونية اللازمة لجمع أكبر قدر من المعلومات بالتعاون مع الدول الصديقة والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ومكاتب اللجان المختصة لدى الأمم المتحدة ومجلس الأمن مشيرا إلى انضمام الكويت إلى العديد من المعاهدات والاتفاقيات الدولية في هذا المجال.
وذكر أن الكويت ستستضيف بالتنسيق مع الأمم المتحدة في الربع الأخير من هذا العام الاجتماع الدولي الخاص “باستعراض مبادئ مدريد التوجيهية” الذي سيركز ضمن أمور أخرى على آلية التعاطي مع العائدين الإرهابيين الأجانب مجددا التأكيد على حرص الكويت على المساهمة والدفع بأي مجهود يهدف إلى تحقيق الأمن والسلم الدوليين.
وقال الصبيح: إن الكويت هي إحدى الدول الفاعلة ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) والجماعات الإرهابية والمتطرفة مؤكدا التزام الدولة بتنفيذ ومتابعة مبادئ الكويت التوجيهية التي تم إقرارها في الاجتماع الوزاري لدول التحالف ضد (داعش) الذي عقد بالكويت في 13 فبراير الماضي.
يذكر أن الصبيح مثل الكويت في الاجتماع الذي شارك به ممثلو عدد من الدول الأعضاء بالتحالف الى جانب المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي للتحالف الدولي ضد (داعش) بريت ماكغورك.
وشكل الاجتماع فرصة للبلدان المشاركة في التحالف الدولي لدراسة الخطط المناسبة للقضاء على تنظيم (داعش) لا سيما في سورية والعراق وكذا مناقشة احتواء عودة المقاتلين الإرهابيين الأجانب وتمويل مكافحة الإرهاب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × 4 =