الصبيح: لا توحيد لعقود العمالة المنزلية لاختلاف ظروف دولها هنَّأت أثيوبيا بعيدها وأكدت اجتماعها مع السفير قريباً لترتيب الاستقدام

0

كتب – شوقي محمود:

أكدت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل وزير الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح أن الاتفاقيات الخاصة باستقدام العمالة المنزلية ستكون غير موحدة وستختلف من بلد لآخر نظرا لاختلاف القوانين بين الدول، وهناك اجراءات لكل اتفاقية تبدأ من الجهات المعنية بالعمل في الكويت والبلد المصدر للعمالة ثم الى وزارة الخارجية وغيرها من أجل اعتمادها والسير في اجراءاتها القانونية.
جاء ذلك في ردود الصبيح على اسئلة الصحافيين اثناء حضورها الاحتفال الذي اقامته سفارة اثيوبيا لدى الكويت الليلة قبل الماضية بمناسبة العيد الوطني لبلادها، وشارك فيها محافظ العاصمة الفريق المتقاعد ثابت المهنا وعميد وأعضاء السلك الديبلوماسي العربي والاجنبي بالاضافة الى حشد كبير من المدعوين.
وفيما هنأت الصبيح اثيوبيا بعيدها الوطني ووصفت العلاقات بين الكويت واديس ابابا بالقوية والمتينة والتعاون في كل المجالات، أوضحت أنه بعد نقل إدارة العمالة المنزلية من وزارة الداخلية الى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ستكون هناك لقاءات مع السفير الاثيوبي لدى الكويت لترتيب أمور استقدام العمالة المنزلية من بلاده، وسيكون ذلك في القريب العاجل.
واشارت إلى البحث في انشاء مركز ايواء للرجال بالاضافة الى مركز النساء الموجود حاليا مع وجود فكرة لنقل المركز الأخير إلى موقع آخر يكون أكثر استيعابا وامانا للنساء، مشيرة إلى المضي في ذلك من خلال الانتهاء من الاجراءات الحكومية الأخرى.
من جانبه أشار السفير الاثيوبي لدى البلاد عبدالعزيز احمد ادم في كلمته إلى دعم الكويت للاقتصاد الاثيوبي من طريق مشاريع تنموية متعددة بمبالغ تصل إلى 150 مليون دولار من خلال صندوق الكويت للتنمية العربية موجهاً الشكر الى الكويت قيادة وحكومة وشعبا، ومؤكداً أن العلاقة التاريخية الطويلة بين البلدين ستتواصل مع العمل على تعزيز الروابط الثنائية والمتعددة الاطراف.
واوضح أن العلاقات الديبلوماسية بين اثيوبيا والكويت بدأت في العام 1967 إلا أن الروابط بين الشعبين في البلدين تعود الى قبل ذلك باعوام حيث شكلت العلاقات التاريخية والثقافية نقطة انطلاق لتحسين العلاقات الرسمية في اوقات عدة، مشيراً إلى المشاركة في القيم التقليدية والثقافية ذاتها، لافتاً إلى ان اثيوبيا من اوائل الدول التي استنكرت العدوان العراقي الظالم على الكويت وساندت التحرك العالمي النبيل لتحريرها.
ولفت إلى أن اثيوبيا تحتفل هذا العام بالذكرى الـ 27 لسقوط النظام الديكتاتوري وهي تشهد انتقالا سلميا وديمقراطيا للسلطة واصلاحات جذرية تعالج اهتمامات الشعب الاثيوبي خطوة بخطوة.
بدوره أوضح مساعد وزير الخارجية لشؤون افريقيا السفير حمد المشعان أن المرحلة المقبلة ستشهد انشاء لجنة مشتركة بين الكويت واثيوبيا قريبا لتنظيم آلية التعاون بين البلدين، مشيراً إلى استمرار المباحثات بين البلدين بشأن استقدام العمالة الاثيوبية والاتفاق على جميع الحقوق والواجبات بين العامل والكفيل لتجنب المشكلات ومن ثم التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين، لافتاً إلى أن شرط تقديم الصحيفة الجنائية وحسن السلوك ينطبق على جميع العمالة وليست على جنسية محددة.
وردا على سؤال بشأن التعاون بين الكويت وافريقيا جدد المشعان التأكيد على أن الكويت لم تبخل يوما عن مساعدة الشعوب الافريقية ضمن اطار قرارات مجلس الأمن، وستتابع القمة العربية الافريقية المرتقبة في الرياض القرارات التي اتخذت في قمتي الكويت وغينيا الاستوائية.
وعن التعاون الذي ابدته بوركينا فاسو مع الكويت في التحقيق الخاص باستشهاد الداعيين العلي والحسيني، أشار المشعان إلى وجود هذا التعاون وترحيب الاصدقاء في بوركينا فاسو بمشاركة الكويت في التحقيقات ولكن هذا من اختصاص وزارة الداخلية الكويتية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر − ثلاثة =