“الصحة الخليجي” حدَّد ضوابط عودة الحياة حضَّ على الالتزام بها للوصول إلى بر الأمان

0 65

أصدر مجلس الصحة الخليجي دليل “‎العودة بعد كورونا”، الذي تضمن ضوابط المرحلة المقبلة المُرجحة ما بعد رمضان والعيد تحت عنوان “وتستمر الحياة”.
وشمل الدليل الذي نشره المجلس، أمس، على حسابه الرسمي في “تويتر”، الضوابط والتعليمات التي يجب اتباعها مع العودة الى الأعمال والدراسة والسفر وفتح النشاط وغيرها. وحض على الالتزام ببعض التوجيهات للوصول الى بر الامان، مبيناً ان هذه التوجيهات تسهل عودة الحياة بعد كورونا. وقسم المجلس منشوره الى عدة اقسام معنية بجوانب حياتنا المختلفة، متضمنة عدد من الاجراءات المناسبة لكل منها، بدء من السلوكيات العامة التي حض خلالها على الاستمرار سلوكيات الوقاية من الامراض المعدية كغسل اليدين والتعقيم، ورفع المناعة عبر النوم الكافي، تناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة.
وفيما يتعلق بالعودة للمواصلات العامة، حدد “الدليل”عدداً من الخطوات، للسائق منها ارتداء الكمام، تجنب نقل العديد من الركاب، ترك مسافة، وضع عازل بين السائق والركاب وتعقيم وتطهير الاسطح كثيرة اللمس، بينما حدد للراكب خطوات مماثلة تقريبا اضافة الى افضلية عدم استخدام المقعد الامامي، وتجنب الدفع النقدي.
وفي جزئية العودة لسياراتنا، حدد المنشور عدد من الارشادات منها، وجود معقم في السيارة، وتجنب مرافقة الغير، وتعقيم اليدين قبل وبعد ركوب السيارة.
وكان للاسواق نصيب ايضاً في الارشادات، ومنها تجنب دخول المحلات المكتضة بالناس، استخدام السلالم بدل المصاعد، التزام مسافة مترين مع الآخرين وتجنب لمس الأسطح، بينما كانت الارشادات لزوار المطاعم مشابهة تقريباً، في حين دعا المنشور اصحاب المطاعم الى توزيع منشورات توعوية، عن غسل اليدين والسلوكيات المهمة الاخرى على الزوار، وتثقيف العاملين بالمطعم باهمية هذه السلوكيات، وتوزيع المعقمات واتباع بروتوكولات النظافة المقدمة من الجهات المعتمدة، وعدم تكديس العمال في مساحة صغيرة من المطعم، وتهوية المكان بالشكل المطلوب وغيرها. أما العودة للاندية الرياضية وفقا للدليل، تتطلب من روادها بعض الارشادات منها، استخدام حاجز كالملابس والمناشف بين بشرة الشخص والاجهزة الرياضية، عدم مشاركة الادوات الشخصية كالمناشف مع الغير، الاستحمام قبل وبعد استخدام حمامات السباحة او الجاكوزي. وحدد المنشور ارشادات العودة للعمل، بدء من ارشادات لصاحب العمل منها: “التأكد من سلامة الاجازات المرضية المرنة والمتناسبة مع ارشادات الصحة العامة، منع عقد الاجتماعات الكبيرة، الحفاظ على مستفة مترين بين الافراد، زيادة نسبة التهوية بمقر العمل، توفير مواد الوقاية كالمعقمات وغيرها، الابتعاد عن المصافحة وجعل الاجتماعات هاتفية او في اماكن مفتوحة وجيدة التهوية”.
كما حدد للموظف ارشادات اهمها، الالتزام باجراءات التطهير والتعقيم، تجنب استخدام اجهزة وهواتف الاخرين، الحفاظ على المسافة الامنة، تعقيم الاشياء والاسطح باستمرار.
أما العودة للمدارس، والجامعات، فتتطلبت وفق الدليل، توفير المعقمات والصابون في كل مكان بالمنشأة التعليمية، تشجيع طاقم التدريس او الطلاب المرضى على البقاء في المنزل، التخطيط لزيادة المسافة بين الطلبة، التخطيط لوقت الاستراحة وخروج الطلبة وخفض التجمعات الطلابية، بينما الارشادات للطلبة تضمنت الالتزام بالتعقيم والتطهير، خاصة اسطح الطاولة وغيرها، تجنب التجمعات في الاستراحات، الابلاغ في حال الشعور بتعب، الابتعاد عن المصافحة وتجنب استخدام ادوات الاخرين.
العودة للسفر كان لها نصيب ايضاً، عبر ارشادات منها، التأكد من وجود مناديل مطهرة على متن الطائرة، تجنب لمس الوجه قبل التأكد من نظافة اليد، اختيار المقاعد بجانب النافذة والابتعاد عن الممرات، وتأجيل سفر كبار السن ومرضى الحالات الطبية المزمنة.
وختم الدليل ارشاداته بعودة المساجد ودور العبادة بتعليمات مماثلة عن التعقيم ومنع التجمع وترك المسافة وعدم المصافحة وغيرها.

You might also like