“الصحة” تقيِّم التعاقد الموقت مع الأطباء واستقدام الاستشاريين لتقليل العلاج بالخارج

0 19

كتبت – مروة البحراوي:
في سياق الاجراءات التي تتخذها وزارة الصحة لتنظيم العمل والحد من الهدر خصوصا على بند “العلاج بالخارج”، علمت “السياسة” من مصادر صحية مطلعة أن الوزارة “تتجه إلى وقف الاستعانة بالأطباء للعمل بنظام “locum” (العقود القصيرة ومدتها 3 شهور) ووقف استقدام الأطباء الاستشاريين، لإعادة تقييم هذه الأنظمة وإعداد خطة جديدة لتقليل ابتعاث المرضى للعلاج في الخارج”.
وأوضحت المصادر أن “وكيل وزارة الصحة الدكتور مصطفى رضا بصدد تشكيل لجنة لمراجعة الوضع الحالي للنظام واللائحة التنظيمية للتعاقد الموقت مع الاطباء، وكذلك نظام استقدام الاستشاريين ووضع المقترحات لتطوير عملية وجدوى استقدام الاستشاريين من اصحاب الكفاءات العالمية بالتخصصات النادرة كبديل للعلاج في الخارج”.
وبينت أن “نظام locum اعتمد في الوزارة منذ سنوات كحل موقت لسد العجز في عدد الأطباء لحين توفير درجات وظيفية من ديوان الخدمة المدنية، وفي الآونة الأخيرة ارتأت الوزارة ضرورة تقييم آلية استقدام الأطباء والتأكد من الاستعانة بأطباء واستشاريين من ذوي الكفاءة العالية وتحقيق الأهداف المنشودة من ذلك والتي من شأنها المساهمة في تقليل ابتعاث المرضى للعلاج في الخارج”.
وكانت وزارة الصحة أعلنت عن تخصيص مليارين و270 مليون دينار ميزانية للوزارة للعام المالي 2018 – 2019 بزيادة قدرها 297 الف دينار عن العام الماضي، ومن بينها 188 مليون دينار لبند العلاج بالخارج، اضافة الى 120 مليون دينار لتسديد مطالبات شركة “اتنا” بقيمة 70 مليونا، و50 مليونا مطالبات متأخرة لمكاتب لندن وفرانكفورت ونحو مليوني دينار تخص التأمين الصحي للطلبة الدارسين في الخارج.
وأكدت المصادر ان الوزارة “تعكف على اعداد دراسة لوضع آلية ابتعاث
وصرف بحيث تكفي المبالغ المرصودة للعلاج بالخارج المرضى المبتعثين”، مشيرة إلى أنه في حال عدم كفاية الرصيد المخصص للعلاج بالخارج يتم التنسيق مع وزارة المالية لتغطية المصروفات اولا بأول”.

You might also like