“الصحة”: لم نعتمد تراخيص مُزوَّرة للصيدليات وما نُشر قديم الشمري أكد مقاضاة الجمعية لناشري الخبر

0 29

كتبت ـ مروة البحراوي:

في ما نفت وزارة الصحة ما تم تداوله حول اعتماد أحد الأطباء تراخيص مزورة لـ 12 صيدلية في مختلف أنحاء البلاد، أعلن رئيس الجمعية الصيدلية الكويتية الصيدلي وليد الشمري مقاضاة كل من ساهم في نشر أخبار كاذبة تهدف إلى ازدراء مهنة الصيدلة والنيل من الصيادلة. وأكدت الوزارة في بيان رسمي أمس، أن ما تم نشره عن “دكتور كويتي بشهادة مضروبة” واقعة قديمة كشفتها الوزارة منذ ما يزيد عن عام، وأنها تواصلت مع الجهات الأمنية للإبلاغ عن الشخص المزور، وهو يقبع حالياً في السجن، ونفت في الوقت ذاته حصوله على تراخيص معتمدة من وزارة الصحة وفتح 12 صيدلية تحت اسم واحد بمناطق عدة في البلاد.
وأوضح البيان أن الشخص المزور تم كشفه من قبل وزارة الصحة، وهو ليس بصيدلي أو طبيب، بل كانت هناك محاولات منه للتزوير وتم كشفها قبل أن يتمكن من اعتماد شهادته المزورة أو إصدار أي تراخيص بفتح صيدليات.
وشدد على أن قانون مزاولة مهنة الصيدلية رقم 28 لسنة 1996 يمنح الصيدلي ترخيصاً واحد فقط، وبناء عليه غير صحيح ما نشر حول منح صيدلي 12 رخصة صيدلية، وأكد أن جميع الإدارات المعنية في وزارة الصحة سواء إدارة تفتيش الادوية او إدارة التراخيص الصحية ولجنة التراخيص الصيدلانية تعمل وفق منظومة محكمة، وتتابع بشكل دقيق آلية اصدار التراخيص، وعلى وسائل الإعلام تحري الدقة في نقل المعلومة.
بدوره، أبدى رئيس الجمعية الصيدلة الكويتية الصيدلي وليد الشمري استغرابه من الحملة غير المبررة التي تشن حاليا على الصيدلي الكويتي، بدلا من تشجيعه على مزاولة مهنته وخدمة وطنه فما ان بدأت وزارات الدولة تطبيق قانون الصيدلة الجديد الذي يمكن الصيدلي الكويتي من إدارة صيدليات القطاع الخاص حتى بدأت حملات مأجورة تحط من عزيمة الصيادلة الكويتين وتشوه دورهم الفاعل في المجتمع.
وأشار الشمري إلى أن مهنة الصيدلة تضم نخبة من الصيادلة الكويتين الأكفاء، ممن أثبتوا كفاءة علمية عالية وخبرة عملية .

You might also like