الصدر يدعو إيران وأميركا إلى عدم التدخل في شؤون العراق الجبور طالب بتصويب أخطاء شابت الانتخابات التشريعية

0 7

بغداد – وكالات: وجه زعيم “التيار الصدري” في العراق مقتدى الصدر أمس، رسالة إلى إيران والولايات المتحدة بعدم التدخل في الشؤون العراقية.
ورداً على سؤال وجهه له أحد أتباعه، بشأن تصريحات بعض السياسيين بعدم إمكان تشكيل الحكومة العراقية المقبلة من دون التدخل الإيراني والأميركي، قال إن “إيران دولة جارة تخاف على مصالحها، نأمل منها عدم التدخل بالشأن العراقي”، مضيفاً “كما نرفض أن يتدخل أحد بشؤونها”.
وفيما يخص الولايات المتحدة، كان رده “أميركا هي دولة محتلة لا نسمح لها بالتدخل على الإطلاق”.
من ناحية ثانية، طالب رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أمس، البحث في كيفية تصويب الأخطاء الفادحة التي شابت العملية الانتخابية ووضع الأمور في نصابها، على أن تتضافر جهود الدولة السيادية والرقابية في وضع العملية الانتخابية على الطريق الأسلم الذي يحقق لممثلي الشعب المنتخبين القدرة الكاملة على أداء مهمتهم التشريعية والرقابية.
وقال الجبوري في كلمته أمام الجلسة الاستثنائية للبرلمان، “ندعو السلطات القضائية وحسب اختصاصها وشخص المدعي العام من خلال وظيفته الدستورية ومؤسسة النزاهة التي تلعب الدور الذي يفرضه الدستور ويتطلبه الصالح، ندعوهم جميعاً للحفاظ على المسار الديمقراطي ويتحمل الجميع المسألة القانونية على أتم وجه وأكمل صورة”.
وأكد أن “عزوف الشعب العراقي عن ممارسة الحق الانتخابي هو بمثابة رسالة واضحة وصريحة، لا تقبل التأويل ولا يمكن تبريرها في إطار التخلي المجرد عن هذا الحق من دون سبب، بل من المهم البحث في أسباب ما جرى وفهم الرسالة العميقة التي أراد الشعب العراقي إيصالها إلى الطبقة السياسية، والعمل على تصحيح المسار بما ينسجم وطموحات الشعب العراقي، والذي ضحى وأعطى كثيرا في مسيرة الـ15 عاما ًالماضية، وهذه الدعوة ليست متعلقة حصراً بإرجاع حق شخصي أو حزبي لهذا الطرف أو ذاك، بل هى تحقيق عادل لمبدأ الديمقراطية والذي قبلنا جميعا به”.
وأشار إلى أن تلك الانتخابات سيتم بناء مستقبل العراق عليها والخشية من أن يقوم هذا البناء على أسس متأرجحة شابتها أخطاء كثيرة من الممكن استدراكها حالياً، وستكون آثار تركها خطيرة، علما بأن من تسببوا في تلك الأخطاء يمكن معرفتهم.
على صعيد آخر، قال السفير العراقي لدى روسيا حيدر منصور هادي العذاري أمس، إن الشعب العراقي انتخب 232 نائباً جديداً، وهذا يشير لرغبته في التغيير.
وأضاف إن “الانتخابات خطوة جيدة والشعب اختار وفقا لنتائج الانتخابات 232 نائباً جديداً في البرلمان العراقي ويشكل 70.5 في المئة من عدد المقاعد البرلمانية البالغة 329، فقط 29 في المئة تم إعادة انتخابهم وهذا يشير إلى رغبة حقيقية من قبل الشعب العراقي للتغيير”.
إلى ذلك، استعادت مدينة الموصل تقاليد شهر رمضان بعد دحر تنظيم “داعش”، حيث بات بالإمكان سماع صوت المسحراتي ينادي “سحور، سحور، سحور”، بعد أن كان التنظيم يعتبر التقاليد الرمضانية “بدعة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.