الصدر يطالب بقطع حوار تشكيل الحكومة مع واشنطن وطهران قتيل ثانٍ في احتجاجات البصرة ومعصوم دعا إلى تحقيق عاجل

0

بغدادا وعواصم – وكالات: دعا زعيم التيارالصدري، رئيس تحالف “سائرون” الفائز في الانتخابات العراقية الأخيرة مقتدى الصدر، الكتل السياسية إلى قطع حواراتها حول تشكيل الحكومة مع الولايات المتحدة وإيران، مشددًا على أن هذا الامر عراقي فحسب.
وأكد أن تشكيل التحالفات بين الكتل الفائزة في الانتخابات تمهيدا لتشكيل الحكومة الجديدة هوأمر بيد العراقيين وحدهم، داعيًا الكتل إلى قطع حواراتها مع واشنطن وطهران حول ذلك.
وقال عبر “تويتر” إن “الشعب يتضوّر حراً ولا كهرباء مع شحة مياه، فإن لم تكن الحكومة قادرة على ذلك، فلتستعن بدول الجوار على تحسين واقع الكهرباء والماء والقطاع الصحي والتربوي فوراً، بدل أن تستعين بهم لتشكيل الحكومة”.
وجاءت دعوة الصدر، في أعقاب إجراء نائب الرئيس العراقي زعيم تحالف “القرار” أسامة النجيفي، ورئيس البرلمان المنتهية ولايته سليم الجبوري، محادثات منفصلة مع مبعوث الرئيس الأميركي ماكغور برت حول “جهود الكتل السياسية الرامية إلى تشكيل الحكومة المقبلة”.
كما سبقت ذلك محادثات أجراها مع التحالفات الشيعية، مجتبى نجل المرشد الاعلى الإيراني علي خامنئي، وقائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني، قاسم سليماني، حيث مارسا ضغوطا لتشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر التي سترشح رئيس الحكومة.
على صعيد متصل، أفاد مصدر خاص من ائتلاف “دولة القانون” بزعامة نوري المالكي، بوجود تفاهمات كبيرة مع كتلة “الفتح” بزعامة هادي العامري من جهة، و”الحزب الديمقراطي الكردستاني” و”الاتحاد الوطني الكردستاني” من جهة أخرى، متوقعا الإعلان عن الكتلة الأكبر خلال الأيام القليلة المقبلة، بمشاركة الحزبين الكرديين مع عدد من النواب المنشقين من ائتلاف “النصر”، وعدد آخر من الكتل السنية.
في غضون ذلك، بدأت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أمس، العد والفرز الجزئي لنتائج الانتخابات في محافظة السليمانية.
وقال الناطق باسم المفوضية ليث حمزة، إنه تمت الاستعانة بموظفين من مكتبي المفوضية في الكرخ والرصافة وموظفي رئاسة محكمة استئناف السليمانية الاتحادية، للقيام بعملية العد والفرز اليدوي وبإشراف مباشر من قبل مجلس المفوضين.
ولفت الى ان المفوضية باشرت أيضا في معرض بغداد الدولي، عملية العد والفرز اليدوي لعدد من صناديق الاقتراع العائدة لمحافظات البصرة وميسان وذي قار والمثنى والقادسية وواسط.
من جانبها، أعلنت ستة أحزاب انسحاب ممثليها من مركز العد مع بداية العملية، منتقدة في مؤتمر صحافي ما أسمته “الطريقة غير الشفافة والغامضة التي يتم فيها العد والفرز اليدوي”، ومؤكدة أنها ستطعن بالعملية لدى المحكمة الاتحادية العليا لكونها “غير شفافة ومخالفة للقوانين”.
إلى ذلك، وفيما أعلن عن وفاة متظاهر ثانٍ برصاص الشرطة خلال احتجاجات البصرة أول من أمس لعاطلين عن العمل، دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم السلطات الامنية والقضائية بالتحقيق العاجل في الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه.
ميدانيا، أعلن مصدر أمني، أمس، مقتل والي قضاء البعاج بمحافظة نينوى في “داعش” أحمد فرحان حمدان العبيدي، الملقب بأبي عائشة التركماني وأحد مرافقيه، على يد الأهالي، وحررت الشرطة فلبينيتين كانتا قد اختطفتا من قبل مجهولين على الطريق الرابط بين بغداد – كركوك، وأعلن العثور على رفات 37 من ضحايا مجزرة “سبايكر” في مبنى القصور الرئاسية بمدينة تكريت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

14 + 18 =