خلال احتفالية الأب القدوة التي نظمتها المنظمة التنموية للطاقة المتجددة

الصقعبي: تعزيز المواطنة وترسيخ حب الوطن في الأجيال خلال احتفالية الأب القدوة التي نظمتها المنظمة التنموية للطاقة المتجددة

صورة جماعية للمكرمين

كتب – فارس العبدان
أكدت الأمين التنفيذي للمنظمة التنموية للطاقة المتجددة التابعة للميثاق العالمي للأمم المتحدة رئيس الجماعة التطوعية لتنمية الطاقة غدير الصقعبي أنه «انطلاقا من كلمات سمو أمير البلاد قائد الإنسانية الشيخ صباح الأحمد بأهمية تعزيز المواطنة وترسيخ حب الوطن في الأجيال، نحرص على تقديم نماذج مشرفة شرفت الوطن محليا ودوليا»، معبرة عن سعادتها بتسليط الضوء على نخبة من النماذج القدوة التي تعتبر المثل الأعلى في المجتمع.
جاء ذلك في احتفالية الأب القدوة التي نظمتها المنظمة التنموية للطاقة المتجددة بالتعاون مع الجماعة التطوعية لتنمية الطاقة تحت رعاية الميثاق العالمي للأمم المتحدة بحضور عدد من القياديين والشيوخ ومسئولين وحشد من المهتمين ووسائل الاعلام أمس في فندق سيمفوني. وأضافت الصقعبي إنه لمصدر فخر واعتزاز لنا أن نقف اليوم لنحتفل معا بآباء ساهموا بإنجازاتهم في صناعة حضارة الكويت ومجدها، مؤكدة الحرص على تقديم الآباء القدوة لشبابنا حتى يستفيدوا من تجارب وخبرات القدوة الحسنة بدلا من أن ينقاد بعضهم وراء نجوم السوشيال ميديا والفاشنستا، فمن واقع المسئولية الاجتماعية علينا واجب كمنظمات مجتمع مدني في المساهمة في توعية المجتمع وتنميته وتطويره.
وأشارت إلى أن المجتمع الكويتي يزخر بعشرات الآلاف من الآباء القدوة في جميع المجالات ولذلك كانت مهمة لجنة التحكيم صعبة جدا، واعتمد الاختيار على النماذج التي نالت حب وتقدير الناس بفضل جهودها المخلصة ومساهماتها في تطوير البلاد ونهضتها، وهنأت الفائزين بهذا اللقب الذي استحقوه عن جدارة، وتمنت لهم مزيدا من الإنجازات والنجاحات. ومن جهته أكد الشيخ فهد جابر العلي على أهمية تقديم الأب القدوة في جميع المجالات متقدماً بالشكر لرئيس الجماعة التطوعية لتنمية الطاقة غدير الصقعبي على تحملها هذه المسؤولية وتكريم الآباء القدوة الذين ساهموا في بناء الكويت في جميع المجالات ، لافتا إلى أن الكويت ولادة ويكثر فيها المبدعون وتتميز عن جميع دول مجلس التعاون.
ووجه رسالة للشباب بأهمية الاقتداء بالآباء القدوة، وجميع المبدعين على المستويين العربي والدولي، وطالبهم بأن يحذو حذو المتميزين وأن يعملوا ويبدعوا فنهضة الدول ورقيها تأتي بالعمل والمثابرة مشدداً على أهمية أن يتسلح الشباب بسلاح العلم، مهنئا الجميع بمناسبة شهر رمضان.
من جهته أكد سفير جزر القمر د.العارف سيد حسن على أهمية مثل هذه الاحتفاليات التي تقدم نماذج قدوة للمجتمع، فالشباب يحتاجون إلى هذه النماذج المشرفة للاقتداء بها، معبرا عن سعادته بالمشاركة في الاحتفالية.
وعن العلاقات الكويتية القمرية قال إنها ممتازة جدا، مؤكدا أن أهل جزر القمر معترفون بكل ما يقدمه الكويت للبلد، مشيرا إلى أن العلاقات وطيدة وأخوية وتشهد تطورا بشكل مستمر، والدليل زيارة رئيس جزر القمر إلى الكويت الشهر الماضي والتي كانت ناجحة جدا وعززت التعاون بين البلدين.
وفي كلمة له قال الأب القدوة في العمل الانساني عبد الإلاه معرفي إن العمل الخيري والإنساني خصلةٌ نبيلةٌ وعادةٌ كريمةٌ وأصيلة سار عليها أهل الكويت منذ الأزل مستمدين ذلك من نشأتهم الصالحة الحسنة، ومن موروثهم الاجتماعي والثقافي ومن شيوخ الكويت ورجالاتها الكرام … فكان منهم من يساند الفقراء ويمدُّ يد العون للمحتاجين ويكفل اليتيم ويرعى المسكين.

تكريم محمد المنصور