الصميط: الهيئة الخيرية وزعت لحوم 13 ألف أضحية على 520 ألفاً من المحتاجين الأشد فقراً في 28 دولة أعلن عن تنظيم مؤتمر "إنسانية واحدة ضد الجوع"

0 4

420 ألف دينار للأضاحي و360 ألفاً لمشاريع خيرية و80 ألفاً لإنقاذ 18 ألف مريض بغزة

ماضون في تطوير كوادر الهيئة الإدارية وبرامجها التدريبية وتطبيق مبادرة “مكاتب بلا ورق”

أعلن مدير عام الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية م. بدر الصميط أن الهيئة وزعت خلال أيام عيد الأضحى المبارك أكثر من 13 ألف أضحية في 28 دولة حول العالم استفاد منها 520 ألف نسمة من الأشد فقراً في بلدانهم.
وبين الصميط في كلمة له خلال حفل تبادل تهاني عيد الأضحى المبارك بين موظفي الهيئة بأن تكلفة مشروع أضاحي الهيئة لهذا العام الذي نفذته تحت شعار “أضحيتك خير تلقاه – الآلاف بانتظارها” بلغت 420 ألفا و720 دينارا، بما في ذلك مساهمات عوائد وقفية الأضاحي.
وأوضح بأن الهيئة جمعت أيضاً أكثر من 360 ألف دينار لمشاريع أخرى متنوعة بين التعليم والصحة وكفالة الأيتام والدعوة، إضافة إلى 80 ألف حققتها حملة “شفاء في 10 دنانير” خُصصت لإنقاذ حياة أكثر من 18 ألف مريض في قطاع غزة بفلسطين من خلال توفير الأدوية والعلاجات المناسبة لهم منعاً لتفاقم أوضاعهم الصحية فضلا عن 22 ألف دينار لكسوة وعيدية اليتيم.
وأعرب الصميط عن شكر الهيئة وتقديرها للمتبرعين الذين كان لهم الفضل بعد الله في ادخال الفرح والسرور على نفوس مئات آلاف الفقراء من خلال توفير لحوم الأضاحي لهم مبيناً أن نسبة كبيرة من المستفيدين لا يعرفون طعم اللحم إلا من خلال هذه الأضاحي.
وأشاد بفرق عمل الهيئة التي قضت عطلة عيد الأضحى المبارك في العمل على جمع التبرعات وتوجيه المتبرعين وإرشادهم حرصاً على توفير أفضل وأرقى الخدمات لهم لتجنيبهم أي عناء في ايصال أضاحيهم وتبرعاتهم للمحتاجين والأشد فقرا وحاجة حول العالم.
ودعا الصميط المحسنين إلى مواصلة العطاء لأن في ذلك رحمة للفقراء وسداً لحاجاتهم وإطعاماً للفقير خصوصاً أن جوهر الأضحية هو إطعام الطعام، مشيراً إلى أن الهيئة في سبيلها لتنفيذ مشاريع نوعية كبرى ومميزة تخدم المجتمعات الفقيرة حول العالم وتساهم في تطويرها.
وكشف أن الهيئة ستنظم مؤتمراً عالمياً بعنوان “إنسانية واحدة ضد الجوع”، لافتاً إلى أن فكرة هذا المؤتمر جاءت من مبادرة أطلقها رئيس الهيئة د.عبد الله المعتوق خلال مشاركته مؤخراً في مؤتمر عالمي في الولايات المتحدة الأميركية . وأكد الصميط أن الهيئة ماضية في تطوير كوادرها الإدارية وبرامجها التدريبية جنباً إلى جنب مع برامج عملها وأدوات التشغيل لديها ضمن برامج تطويرية وإبداعية تضمن تطوير الخدمة وتحسين الأداء ومنها في القريب مبـــــــــــادرة “مكـــاتب بلا ورق”.
من جانبه، تطرق رئيس المكتب الشرعي في الهيئة الشيخ علي الكليب في كلمة له إلى جوهر عملية الأضاحي، مبينا الفضل الكبير لها وما يحققه العيد وهذا الموسم من فرح وسرور في نفوس الناس، مذكراً بقصة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام الذي استجاب لأمر الله سبحانه بذبح ابنه اسماعيل عليه الصلاة والسلام، لكن الله رحمة به فداه بذبح عظيم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.