الصين: استقرار السعودية حجر الزاوية لازدهار الخليج وتقدمه محمد بن سلمان تلقى ترحيباً حاراً من بوتين ولهجة مازحة من ترامب في قمة العشرين

0 71

بوينس آيرس، الرياض، عواصم – وكالات: بين ترحيب حارّ من بوتين، ولهجة مازحة من قبل ترامب، وبعض الجدّية في اللقاء مع ماكرون، لم يجد ولي العهد السعودي نفسه معزولاً لدى بدء أعمال قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، بل كان محاطاً بشكل جيد.
ورحب قادة العالم بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال قمة العشرين، وهي المشاركة الأولى له في اجتماع دولي منذ حادثة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في مقر قنصلية بلاده في اسطنبول قبل شهرين.
وكان الأمير محمد بن سلمان نجم شريطي فيديو جرى تناقلهما على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ويصوّر أحد الشريطين المصافحة بين ولي العهد السعودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتي تميّزت بكثير من الودّ، إذ تصافح الرجلان بحرارة على طريقة مراهقين أو رياضيين اثنين، قبل أن يجلسا متجاورين على طاولة القمة وهما يتحادثان ويتبادلان الابتسامات.
وفيما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب انه “تبادل عبارات ودية مع ولي عهد السعودية، لكننا لم نجر مناقشات”، ذكرت قناة تلفزيون “العربية” أن ترامب والامير محد بن سلمان عقدا اجتماعا وديا”، بينما أعلن البيت الابيض أن الأمير محمد بن سلمان “تبادل المزاح” مع ترامب على هامش القمة، كما شوهد ولي العهد السعودي وهو يتبادل الكلام مع ابنة الرئيس ايفانكا ترامب، ثم يصافح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حيث جرى بينهما حديث مقتضب.
وبحسب الرئاسة الفرنسية، فإن الرئيس الفرنسي طلب من الأمير محمد بن سلمان “إشراك خبراء دوليين في التحقيق” بشأن جريمة قتل خاشقجي، كما دعاه الى العمل على حل سياسي في اليمن”.
وعقب محادثة ماكرون وبن سلمان انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو لهذه المحادثة مدّته دقيقة ونيّف، ونشرت وسائل إعلام عديدة هذا الشريط الذي لم تتّضح في الحال الجهة التي صوّرته ونشرته على “تويتر”، لكنّ بدر العساكر مدير المكتب الخاص للأمير محمد بن سلمان، أعاد نشر الفيديو على حسابه على “تويتر”، وفيه يظهر الرئيس الفرنسي وهو يتحدّث بالانكليزية بحدّة مع ولي العهد السعودي الذي بدا بالمقابل أكثر ارتياحاً وبادر للضحك لبضع لحظات.
وبسبب الضجيج تعذّر سماع كل ما دار في المحادثة بين ماكرون وبن سلمان لكن يمكن بوضوح سماع الأمير السعودي يقول للرئيس الفرنسي “لا تقلق” فيجيبه الاخير “أنا أقلق فعلاً. أنا قلق” وبعدها يقول “أنت لا تستمع إلي أبداً” فيجيبه بن سلمان “كلا، بالطبع أنا استمع”.
في غضون ذلك، أكد الرئيس الصيني شي جين بينج، أن استقرار السعودية يمثل حجر الزاوية لازدهار وتقدم الخليج، مشددا على أن بلاده تدعم السعودية بقوة في سعيها نحو التنوع الاقتصادي والإصلاح الاجتماعي.
وخلال لقائه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على هامش اجتماعات قمة مجموعة العشرين بعاصمة الأرجنتين بيونس آيرس، أكد بينج الاستمرار مع السعودية في الالتزام بالقضايا التي تمس مصالح البلدين الأساسية، مؤكدا أهمية عمل البلدين معا لتعزيز التضافر بين مبادرة “الحزام والطريق” ورؤية السعودية 2030.
من جانبه، ذكر مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي انها طلبت من الأمير محمد بن سلمان اتخاذ اجراءات لمنع تكرار حوادث مثل حادثة مقتل خاشقجي، مضيفا أن ماي وخلال اجتماعها معه خلال قمة مجموعة العشرين “شددت على أهمية ضمان محاسبة المسؤولين عن واقعة مقتل خاشقجي المروعة، واتخاذ السعودية اجراءات لبناء الثقة وضمان عدم تكرار مثل هذا الحادث المؤسف أبدا”.
والتقى الأمير محمد بن سلمان أمس، رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا، حيث جرى خلال اللقاء استعراض مجالات التعاون بين السعودية وجنوب أفريقيا وفرص تعزيزها في مختلف المجالات، وخاصة في مجال الطاقة والاستثمارات المتبادلة.
وذكرت وزارة الخارجية السعودية على “تويتر” أن الامير محمد بن سلمان التقى برئيس كوريا الجنوبية مون جيه-ا،ن ورئيس المكسيك انريكي بينيا نييتو، ونشرت صورا للامير محمد وهو يتحدث الى الرئيسين.
إلى ذلك، أكد المتحدث الصحافي باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن الإعداد لزيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى السعودية مازال جاريًا، مشيرا إلى أن موعد الزيارة قد يتضح بعد لقاء بوتين مع ولي العهد السعودي في الأرجنتين، حيث أنه لم يستبعد تحديدها خلال لقائهما.
من جانبها، ذكرت وزارة الطاقة الروسية في حسابها على “تويتر” ان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، اجتمع مع وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في العاصمة الارجنتينية بوينس أيرس.
على صعيد آخر، ذكرت مصادر ديبلوماسية في العاصمة الجزائرية، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سليمان، سوف يقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر يوم الأحد المقبل، لمناقشة العديد من الملفات السياسية والاقتصادية، مضيفة أن الزيارة ستستمر يومين، وأنه سيلتقي كبار المسؤولين الجزائريين، مرجحة أن يكون بينهم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.
وأوضحت أن بن سلمان سيناقش الوضع الراهن في العالم العربي، وما يتضمنه من ملفات اليمن وسورية وفلسطين والأزمة الخليجية، إضافة إلى الوضع في ليبيا والساحل الأفريقي، كما سيبحث تعزيز التعاون مع الجزائر في جميع المجالات.

You might also like