الصين تلجأ لناقلات طهران للحفاظ على تدفق النفط رغم العقوبات الأميركية "توتال" الفرنسية تنسحب نهائياً من السوق الإيراني

0 8

طهران ، سنغافورة – وكالات : بدأ مشترون صينيون للنفط الإيراني في تحويل شحناتهم إلى سفن مملوكة لشركة الناقلات الوطنية الإيرانية لنقل جميع وارداتهم تقريبا للحفاظ على تدفق الإمدادات وسط إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على طهران.
ويبرز هذا التحول أن الصين، أكبر مشتر للنفط الإيراني، تريد الاستمرار في شراء الخام الإيراني على الرغم من العقوبات التي أعيد فرضها بعد انسحاب الولايات المتحدة في مايو من اتفاق أبرم عام 2015 لوقف برنامج طهران النووي. وتسعى الولايات المتحدة لوقف صادرات النفط الإيرانية لإجبار البلاد على التفاوض بشأن اتفاق نووي جديد وتحجيم نفوذها في الشرق الأوسط. وقالت الصين إنها ترفض أي عقوبات أحادية الجانب ودافعت عن علاقاتها التجارية مع إيران.
وبغية الحفاظ على الإمدادات الخاصة بهما، قامت شركتا تجارة النفط تشوهاي تشنرونغ كورب ومجموعة سينوبك، أكبر شركة تكرير في آسيا، بتفعيل بند في اتفاقيات التوريد الطويل الأجل المبرمة مع شركة النفط الوطنية الإيرانية يسمح لهما باستخدام ناقلات تشغلها الشركة الإيرانية وفقا لأربعة مصادر مطلعة، وفقا لرويترز.
وطلبت المصادر عدم نشر أسمائها لأنه غير مسموح لها بالحديث علنا عن الاتفاقات التجارية.
وامتنعت سينوبك عن التعقيب على تغيير النلاقلات. وامتنع متحدث باسم مجموعة نام كونغ، الشركة الأم لتشنرونغ، عن التعليق.
ولم ترد شركة النفط الوطنية الإيرانية على رسالة عبر البريد الإلكتروني تطلب التعليق. وقال متحدث باسم شركة الناقلات الوطنية الإيرانية إنها ستحيل طلب رويترز للتعليق إلى وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيرانية.الى ذلك أعلن وزير النفط الإيراني بيجينز نغنه، الاثنين، أن شركة توتال الفرنسية انسحبت رسميا من إيران بعد أن هددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الشركات التي تعمل في البلاد، وفقا لما ذكره التلفزيون الرسمي الإيراني.
ونقل التلفزيون عن زنغنه قوله “توتال انسحبت رسميا من عقد تطوير المرحلة 11 من مشروع بارس الجنوبي للغاز… ثمة عملية جارية لإحلال شركة أخرى محلها.”
ويأتي إنسحاب توتال بعد أيام من إعلان شركة سكك الحديد “دويتشه بان” الألمانية انسحابها التدريجي من مشاريعها في إيران.
وعلقت عدة شركات أوروبية، منذ بدأ سريان العقوبات الأميركية على طهران، خطط الاستثمار في إيران في ظل هذه العقوبات، ومنها شركات “بي إس إيه” و”رينو” و”دايملر” لصناعة السيارات.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.