الضغوط على الأسهم الرخيصة تُفقد السوق الرئيسي66.8 نقطة السيولة تهبط 35 % والقيمة الرأسمالية تتراجع 60 مليون دينار

0 12

كتب – محمود شندي :

أغلقت مؤشرات بورصة الكويت على تباين في أدائها خلال اولى جلسات الاسبوع أمس حيث عززت ارتفاعات الاسهم القيادية وخصوصا في قطاع المصارف من مكاسب المؤشر الاول بنحو 19.7 نقطة ليغلق على 5325.1 نقطة وذلك بالتزامن مع حركة التجميع النشطة على تلك الاسهم مع اقتراب انطلاق مؤشر فوتسى راسل في 24 سبتمبر الجاري ، ومن المتوقع ان تستمر حركة التجميع حتى نهاية الشهر الجاري .
جاءت الضغوط البيعية القوية على بعض الاسهم الخاملة لتدفع المؤشر الرئيسي بصورة كبيرة وحادة بما يعادل 66.8 نقطة ليغلق عند مستوى 4799.6 نقطة فيما كان تراجع المؤشر العام بنحو 10.8 نقطة ليغلق على 5138.5 نقطة ، وهو ما يعكس فتور التداولات وغياب الرغبة الاستثمارية على الاسهم الرخيصة والمضاربية ما أدى الى تراجع القيمة السوقية 60.5 مليون دينار الى 29 مليار دينار .
ونتيجة هدوء المضاربات تقلصت سيولة البورصة 35.1% إلى 11.4 مليون دينار مقابل 17.6 مليون دينار بالجلسة السابقة، كما انخفضت أحجام التداول 10.8% إلى 63.5 مليون سهم مقابل 71.2 مليون سهم يوم الخميس الماضي ، الا انه من المتوقع ان ترتفع السيولة مرة اخرى خلال الفترة المقبلة ومع اقتراب انطلاق مؤشر فوتسى .
من جهته قال المحلل المالي فهد الصقر ان هناك ضعفا كبيرا في السيولة بالسوق منذ الاسبوع الماضي وسط عزوف كبير من المتداولين عن الشراء نتيجة التوتر السياسي في المنطقة ، مشيرا الى ان بعض المحافظ والصناديق الاستثمارية متخوفة من الاوضاع الاقليمية ما ادى الى مزيد من الانحسار في التداولات.
واضاف الصقر ان طرح ادوات استثمارية جديدة في اكتوبر المقبل سيساعد على رفع معدل الدوران كما ان تأخير تصنيف الشركات ونقلها عبر الاسواق حتى نهاية العام سيعمل على زيادة الضغط على السوق ، مشيرا الى ان معظم الشركات في السوق الاول مازالت بعيدة عن قيمتها العادلة ما يعطيها فرصة للنمو في المستقبل .
ولفت الصقر الى ان السوق الرئيسي واعد وخصوصا الاسهم ذات الملاءة المالية والتي تمتلك اصولا جيدة وقيمتها الدفترية اقل من قيمتها العادلة وهو ما يشير الى امكانية ارتفاع تلك الاسهم مع انطلاق ادوات استثمارية جديدة خلال الفترة المقبلة.

مؤشرات السوق
انتهت مؤشرات جلسة الامس على تباين حيث تراجع المؤشران العام والرئيسي بنسبة 0.21% و1.37% على الترتيب، فيما ارتفع مؤشر السوق الأول 0.37% وسجلت مؤشرات 3 قطاعات انخفاضاً يتصدرها العقارات بنحو 6.5%، فيما ارتفعت مؤشرات 7 قطاعات أخرى بصدارة المواد الأساسية بنمو نسبته 1.15% وجاء سهم “ريــم» على رأس تراجعات بانخفاض كبير نسبته 77.8% خاسراً أكثر من 1.2 دينار، فيما تصدر سهم “صلبوخ» القائمة الخضراء مرتفعاً بواقع 8.5%.

مستوى السيولة
وتقلصت سيولة البورصة 35.1% إلى 11.4 مليون دينار مقابل 17.6 مليون دينار بالجلسة السابقة، كما انخفضت أحجام التداول 10.8% إلى 63.56 مليون سهم مقابل 71.27 مليون سهم يوم الخميس الماضي ، وحقق سهم “الكويت الوطني» أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 2.13 مليون دينار مرتفعاً بنحو 0.5%، فيما تصدر سهم “أعيان للإجارة» نشاط الكميات بحجم تداول بلغ 7.19 مليون سهم متراجعاً بواقع 4.8%.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.