“الطاقة”تخفِّض توقعات نمو الطلب على النفط 100 ألف برميل يومياً انقطاعات محتملة للإمدادات من إيران وفنزويلا قد تدفع المستثمرين للتركيز على العوامل الجيوسياسية

0

“مورغان ستانلي” : خام برنت سيصل الى 90 دولاراً للبرميل بحلول 2020

“أوبك”: ارتفاع النفط صوب 80 دولاراً طفرة قصيرة الأمد وليس نقصاً في المعروض

باريس- وكالات: خفضت وكالة الطاقة الدولية، امس ، توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط خلال العام الجاري، إلى 1.4 مليون برميل يومياً، من 1.5 مليون برميل يومياً في تقريرها السابق.
وتوقعت الوكالة ، تباطؤ الطلب العالمي على النفط العام الجاري نتيجة قرب سعر الخام من 80 دولارا للبرميل ، إضافة لتوقف العديد من الدول المستوردة الرئيسية عن تقديم دعم جيد في أسعار الوقود لمستهلكيها.
وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري ان الطلب العالمي الإجمالي هذا العام ينبغي أن يبلغ 2,99 مليون برميل يوميا. وذكر التقرير أن الاقتصاد العالمي “في حالة جيدة” ولا يواجه مشاكل أساسية كبيرة لكن التوترات الجيوسياسية المحيطة بإيران ومسألة فرض عقوبات على صادرات النفط والاقتصاد الإيراني ادت الى ارتفاع الأسعار واثارة بعض المخاوف .
وقالت الوكالة إن انقطاعات الإمدادات من إيران وفنزويلا المحتملة قد تدفع المستثمرين إلى التركيز على العوامل الجيوسياسية بدلاً من التركيز على الأساسيات، محذرة من أن أي تخفيضات في المعروض قد تدفع الأسعار لقفزات صاروخية. وذكرت أن التراجع المحتمل في المعروض بسبب إيران وفنزويلا قد يُمثل تحدياً رئيسياً للمنتجين، لصد الارتفاعات الحادة في الأسعار وملء تلك الفجوة، ليس فقط من حيث عدد البراميل ولكن فيما يتعلق بنوعية الخام. وكانت الولايات المتحدة أعلنت انسحابها من اتفاق إيران النووي في الأسبوع الماضي، وبدأت في تنفيذ عقوبات ضد الدولة الإسلامية، مما رفع التوقعات بانخفاض الإنتاج لديها.
وتابع التقرير أنه في الفترة التي شهدت تطبيق عقوبات ضد إيران في 2012 وحتى 2015، فإن صادراتها تراجعت بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً، وذلك قد يحدث مجدداً في وقت قريب جداً.
وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أنه يجب فحص ما إذا كان المنتجون الآخرون سيتدخلون لتعزيز التدفقات من الخام وتعويض الانقطاعات من الصادرات الإيرانية.
وشدت الوكالة أن كلا من فنزويلا والمكسيك لا يمكنهم زيادة الإنتاج على المدى القصير، لكن اتفاق خفض الإنتاج بمقدار 1.5 مليون برميل يومياً من جانب المنتجين الآخرين قد يحافظ على إمداد الأسواق بشكل جيد”. وتوقعت أن يشهد إنتاج الولايات المتحدة من الخام ارتفاعاً بمقدار 120 ألف برميل يومياً، فيما خفضت الوكالة تقديراتها للطلب العالمي على النفط في العام الجاري بمقدار 40 ألف برميل يومياً إلى 1.4 مليون برميل يومياً. وعلى مستوى إنتاج فنزويلا، أوضحت الوكالة أن وتيرة انخفاض الإنتاج تتسارع، وبحلول نهاية العام الجاري قد تنخفض بمقدار مئات الآلاف من البراميل بشكل يومي.
على صعيد متصل ، قال أربعة مندوبين في أوبك ان المنظمة ترى أن ارتفاع النفط صوب 80 دولارا للبرميل هو طفرة قصيرة الامد مدفوعة بعوامل جيوسياسية وليس بنقص في المعروض في مؤشر على أن المنظمة لا تتعجل بعد اعادة النظر في اتفاقها لخفض الانتاج. وأوضح مصدر في أوبك أن أي قفزة وجيزة مدفوعة بالمضاربات لا تعطي مبررا كافيا للمنتجين كي يعززوا الامدادات. وقال المندوبون الاربعة ان الارتفاع الاخير في الاسعار نشأ عن المخاوف بشأن العقوبات الأميركية على ايران والتوتر في الشرق الاوسط وليس نتيجة تقلص مفاجئ في الفجوة بين العرض والطلب على النفط.
الى ذلك توقع “مورغان ستانلي” ارتفاع سعر خام برنت إلى 85 دولاراً للبرميل بنهاية العام المقبل و90 دولاراً للبرميل بنهاية 2020. وفي حين أشار إلى أن الطلب على نواتج التقطير الوسيطة ينمو بقوة والمخزونات تقترب من أدنى مستوياتها في 5 سنوات، إضافة إلى لوائح جديدة للمنظمة البحرية الدولية ستضيف حوالي 1.5 مليون برميل يوميا إلى الطلب بحلول 2020، بحسب ما ورد في “رويترز”،توقع تهافتا على نواتج التقطير الوسيطة ما سيدفع هوامش أرباح التكرير للارتفاع لتسحب أسعار النفط معها لأعلى. من جانب آخر، توقع سعراً لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي عند 71 دولاراً للبرميل في الربع الأخير من 2018 و73 دولاراً للبرميل في الربع الأول من 2019 وبحسب التوقعات، فإن سعر خام برنت سيكون عند 77.5 دولار للبرميل في الربع الأخير من 2018 و80 دولارا للبرميل في الربع الأول من 2019.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

عشرين − خمسة عشر =