الطبطبائي لـ “السياسة”: صرفنا 15 ألف بطاقة أولوية للمسنين ولا يوجد بينهم معوز إجمالي المستفيدين من الرعاية المنزلية 3450 مسناً

0 398

كتب – فارس العبدان:

أكدت مديرة إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة اماني الطبطبائي أن عدد بطاقات الأولوية العادية التي تم صرفها للمواطنين حتى الان بلغت 15 الفاً و396 بطاقة بينما لم يتم صرف أي بطاقة من النوع الثاني الخاصة بالمسن المعوز.
وقالت الطبطبائي في حوار أجرته معها “السياسة”: إنه لكي يتم ادخال كبار السن ضمن المستفيدين من قانون المسنين، تم صرف هذه البطاقات، وهي نوعان الأولى بطاقة الاولوية العادية وتصرف للمواطن الذي بلغ 65 سنة وتتيح لكبير السن الأولوية في انجاز معاملاته في جميع اجهزة الدولة والقطاع الخاص، والثانية هي بطاقة الأولوية للمسن المعوز وهي بطاقة خاصة لكبار السن الذين يثبت البحث انهم معوزون مادياً، وهذه البطاقة يستفيد المسن من خلالها بالاعفاء من كل الرسوم في اجهزة الدولة كافة.
وأضافت نعاني من النظرة الإعلامية السلبية لدور رعاية المسنين، حيث كان التصور ان الشخص يأخذ والديه ويضعهما في دار المسنين، أو يصطحب احدهما ويتركه في حديقة ومن ثم تقوم الشرطة بوضع المسن في دار المسنين، وهذا غير صحيح ولكن لدينا شروط لدخول المسن للدار وفقاً للقانون.
ولفتت الى ان اكثر المحافظات تقدم بها خدمات للمسنين هي محافظة العاصمة حيث وصلت الاعداد الى ألف مسن ومسنة، بينما يبلغ اجمالي المسنين في جميع المحافظات 3450 حالة من النساء والرجال يتم رعايتهم في منازلهم.
وأكدت أنه تم التعامل مع 60 حالة للمسنين بالمستشفيات رفض ذووهم استلامهم بعد تمام شفائهم، وتم خروج 15 حالة منهم عن طريق وزارة الشؤون، كوننا نملك الضبطية القضائية للباحثين، بحيث يتم التعاون مع المستشفيات في دراسة الموضوع وأحقيتهم بالخروج الى المنازل ومخاطبة الاهالي وتحرير محاضر اثبات حالة في حال وجود اهمال من قبل الابناء، وكل هذه الاجراءات تهدف إلى المحافظة على كبير السن من الاهمال والعنف.
وفيما يلي التفاصيل:

* افتتاح دواوين وأندية لكبار السن في مختلف المحافظات بالتنسيق مع القطاع الخاص والتعاونيات وجمعيات النفع العام
* 60 مسناً رفض ذووهم تسلُّمهم من المستشفيات بعد شفائهم
* 22 فريقاً طبياً يفحصون كبار السن وجلسات علاج طبيعي مرتين أسبوعياً
* تحرير محاضر إثبات في حال وجود إهمال من قبل الأبناء حفاظاً على المسن من الإهمال
* 28 مسناً ومسنة “16 امرأة و12 رجلاً” نقدِّم لهم جميع الخدمات

ماذا عن إدارة المسنين والاقسام التي تتضمنها؟
انشأت ادارة رعاية المسنين بالقرار الوزاري رقم 201 لسنة 2002، وتنقسم إلى رقابة رعاية المسنين ورقابة مراكز الخدمة المتنقلة للمسنين، ويندرج تحت رقابة مراكز الخدمة المتنقلة ستة اقسام في جميع المحافظات، ورقابة رعاية المسنين يندرج تحتها قسم رعاية المسنين رجال وقسم رعاية المسنين نساء وقسم التوجيه الفني وقسم البرامج والانشطة بالاضافة الى القسم المالي والاداري الذي يتبع المدير مباشرة.

خدمات متنقلة
ما الخدمات التي تقدمها مراكز الخدمة المتنقلة؟
تقدم مراكز الخدمة المتنقلة الرعاية النفسية والاجتماعية والطبية والتأهيلية، حيث تشمل الرعاية الطبية طبيب كبار السن وطبيباً نفسياً وطبيب اسنان يقدمون الخدمات مجاناً لكبار السن في منازهم وبين ذويهم، وهناك أيضاً باحثون اجتماعيون ونفسيون و22 فريقاً طبياً متكاملاً يفحصون كبار السن ويتابعون حالتهم الصحية، وكذلك جلسات للعلاج الطبيعي بمعدل يومين أسبوعياً حسب حالة المسن، اما طبيب الاسنان فيفحص فم كبار السن خصوصا الذين يتغذون عن طريق المريء او المعدة، واخيرا الطبيب النفسي لمتابعة الحالات النفسية لكبار السن مثل الاكتئاب والزهايمر والقلق وغيرهم.
ما اكثر المناطق التي يوجد بها العدد الأكبر من المسنين المستفيدين من الرعاية المنزلية؟
تضم محافظة العاصمة العدد الأكبر من المسنين إذ يبلغ عددهم ألف مسن ومسنة، في حين يبلغ اجمالي المسنين في جميع المحافظات 3450 حالة من النساء والرجال يتم رعايتهم في منازلهم.
ماذا عن حالات الايواء المتواجدة لديكم؟
لدينا في الإدارة دار مسنين عامة واحدة اطلق عليها مركز “فرح التخصصي التأهيلي لكبار السن” ويضم 28 مسناً ومسنة منهم 16 من النساء و12 من الرجال، حيث نقدم لهم جميع الخدمات المعيشية والاجتماعية والنفسية والصحية والتأهيلية والترفيهية منها القيام برحلات خارجية للأسواق والمتاحف والمشاركة في الاحتفالات الوطنية، وكذلك يستقبل المركز الزوار من جميع الفئات سواء افراد أو جمعيات نفع عام وقطاع خاص ومن وزارات اخرى كوزارة التربية باستقبال الطلبة من جميع المراحل.
ما شروط القبول في دار المسنين؟
نظراً لكون مركز فرح هي الدار الوحيدة العامة في الكويت هناك شروط لقبول الحالات وهي ان يكون كويتي الجنسية وبلغ 65 سنة وخاليا من الامراض المعدية ويثبت البحث الاجتماعي حاجته لدخول الدار، كما أن هناك عدداً من الحالات غير الكويتية داخل الدار دخلت قبل صدور قانون 18 لسنة 2016 بشأن الرعاية الاجتماعية للمسنين.

انطباع سلبي
لدى الكثير من المواطنين انطباع من خلال المسلسلات أن الابناء باستطاعتهم ادخال احد الوالدين دار المسنين في أي وقت؟
نعاني من الصورة الإعلامية المشوهة التي تصور الأمر على أنه باستطاعة أي شخص وضع والديه بكل سهولة في دار المسنين، أو أن يصطحب احدهما ويتركه في أي حديقة فيأتي رجال الشرطة ويدخلونه دار المسنين، وهذا غير صحيح فلدينا شروط حددها القانون من أجل قبول الحالات.
هناك توجه لإنشاء دواوين للمسنين في المناطق السكنية؟
بعد صدور القانون الخاص بالمسنين هناك مواد تستلزم التطبيق، ومن ضمنها افتتاح دواوين في جميع محافظات الكويت، وتم افتتاح اول ديوان للرعيل الاول في مجمع دور الرعاية لاستقبال الرواد، وفي المستقبل سيتم افتتاح بقية الدواوين بالتنسيق مع القطاع الخاص والجمعيات التعاونية وجمعيات النفع العام، وكذلك لدينا توجه لإنشاء أندية لكبار السن ضمن مواد القانون، وتم افتتاح اول ناد في منطقة القرين “نادي البر” الذي يحتوي على ديوانية للرجال وأخرى للنساء، ومقهى شعبي صغير، بالإضافة الى صالة للورش الحرفية للرجال وتحتوي على بعض الحرف القديمة مثل المسابح وشباك الصيد والفخار، وصالة حرفية للنساء تحتوي على ورش العطور والسدو واعادة تصنيع العلب والهدايا، وجار التجهيز لافتتاح النادي الثاني في محافظة الفروانية وسيكون في منطقة الرحاب ولم يتم تحديد وقت الافتتاح حتى الآن.

بطاقات
ماذا عن البطاقات التي تم صرفها لكبار السن؟
تم صرف هذه البطاقات حتى يتم ادخال كبار السن ضمن المستفيدين من قانون المسنين، وهي نوعان الأولى بطاقة الاولوية العادية وتصرف للمواطن الذي بلغ 65 سنة وتتيح لكبير السن الأولوية في انجاز معاملاته في جميع اجهزة الدولة والقطاع الخاص، والثانية هي بطاقة الأولوية للمسن المعوز وهي بطاقة خاصة لكبار السن الذين يثبت البحث انهم معوزون مادياً، وهذه البطاقة يستفيد المسن من خلالها بالاعفاء من كل الرسوم في اجهزة الدولة كافة، وتم صرف 15 ألفاً و396 بطاقة أولوية عادية ولم تصرف اي بطاقة من النوع الثاني.
كم يبلغ اجمالي عدد المسنين في الكويت؟
يوجد في الكويت نحو 53 ألف مسن.

خلل قانوني
الا ترين أن هناك خللاً في تطبيق القانون خاصة أن لدينا هذا العدد من المسنين ولم يتم صرف اي بطاقة من النوع الثاني الخاصة بالمسن المعوز مادياً؟
أي قانون له لائحة تنفيذية خاصة به تفسر مواده وتوضحها، وفي قانون المسنين تحدد اللائحة آلية صرف المبالغ وغيرها، واللائحة تعتبر قراراً يسهل تغييرها وليست بقوة وحصانة القانون، واي لائحة تنفيذية ننتظر عليها عاما او اثنين بعد التطبيق، ويتم دراسة اللائحة في حالة وجود خلل او عائق او وجود اخطاء في اللائحة يتم رفع الموضوع الى الوزير المختص بالنقاط التي يتم تنفيذها او بها خلل، والآن نطبق هذه اللائحة على ارض الواقع وبانتهاء المدة المتاحة سنرفع التوصيات لتعديل اي بند غير مجد او غير محقق، وابرز التوصيات استفادة جميع المسنين من اعفاءات الرسوم لتشمل المسنين كافة، وهذا يحتاج الى دراسة اكبر من قبل الوزارة خاصة مع الوزارات الاخرى نظراً لتداخل ذلك مع الميزانيات الخاصة بالوزارات الاخرى.
ماذا عن مواقف السيارات الخاصة بكبار السن؟
وزعنا حتى الآن اكثر من 40 لوحة معلقة خاصة بسيارات كبار السن منذ بداية شهر اكتوبر الماضي، وتم توفير مواقف خاصة لكبار المسن من قبل المجمعات التجارية والجمعيات التعاونية والمرافق العامة، ومخاطبة هذه الجهات بالإضافة الى المستشفيات ليتم توفير المواقف الخاصة لكبار السن، مع متابعة سرعة التنفيذ.
هناك لجنة مشتركة مع وزارة الصحة لبحث حالات المسنين بالمستشفيات… كيف تعمل؟
هناك بروتوكول تعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة الصحة لحالات كبار السن في المستشفيات الذين يرفض ذويهم استلامهم بعد تصريح الخروج من الاطباء، وتم التعامل مع اكثر من 60 حالة، خروج منها 15 حالة عن طريق وزارة الشؤون كوننا نملك الضبطية القضائية للباحثين، بحيث يتم التعاون مع المستشفيات في دراسة الموضوع وأحقيتهم بالخروج الى المنازل ومخاطبة الاهالي وتحرير محاضر اثبات حالة في حال وجود اهمال من قبل الابناء، وكل هذه الاجراءات تهدف إلى المحافظة على كبير السن من الاهمال والعنف، وهناك اجتماعات مع وزارة الصحة لتطوير البروتوكول ودراسة الجوانب الايجابية والسلبية.

53 ألف مُسن

أكدت مديرة إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة اماني الطبطبائي أن الكويت من الدول التي تبدي اهتماماً كبيراً بالمسنين، ولدينا دار واحدة تضم 28 مسناً فقط وبالنسبة لعدد المسنين بالكويت والذي يبلغ 53 ألفاً، فإن هذه النسبة لا تعتبر كبيرة مقارنة بعدد السكان.

تقليص الكوادر الطبية

قالت مديرة إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة اماني الطبطبائي: إن الاعداد الخاصة بالهيئة التمريضية لمركز فرح التخصصي لكبار السن بدأت تتقلص نتيجة نقل تبعية ادارة المركز الطبي الى الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة، وكذلك تم سحب اخصائيي العلاج الطبيعي من الرعاية النهارية في مراكز الخدمة المتنقلة، وتعمل الادارة على ايجاد حلول لهذه الخطوة من قبل ادارة المركز الطبي، مراعاة لصحة كبار السن فهي من اولويات اهتمامنا في الادارة.

“أبلكيشن”

أكدت مديرة إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة اماني الطبطبائي انه تم اصدار “ابلكيشن” للهواتف الذكية ليستطيع كبير السن أو ابناؤه اصدار بطاقة الأولوية “اونلاين” بدلاً من الحضور إلى الإدارة، حيث يضيف الصورة الشخصية وصورة البطاقة المدنية، ويتم حفظ البيانات وسحبها عن طريق الادارة ومخاطبة المواطن متى ما تم انجاز البطاقة، كما تم تدشين طلب اللوحة المعلقة الخاصة بالمواقف.

الحفاظات مستمرة

أوضحت مديرة إدارة رعاية المسنين في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة اماني الطبطبائي، أن الإدارة مستمرة في صرف الحفاظات لكبار السن للمستحقين عن طريق الطبيب الزائر الذي يفحص المسن ويكتب في تقريره أنه بحاجة لذلك، ولا توجه لإيقاف ذلك.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.