الطبطبائي: ما يحدث من فساد في لجنة العلاج بالخارج يسيء إلى بلد الإنسانية دعا رئيس الحكومة إلى إنصاف شاب كويتي يعاني من مرض نادر

0 3

دعا النائب عمر الطبطبائي إلى تعديل الأوضاع غير الانسانية في لجنة العلاج في الخارج ، مؤكدا ان الفساد الإنساني طال هذا المرفق ولا بد من تصويبه .
واضاف الطبطبائي في تصريح صحافي ان كلامي موجه إلى سمو رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة في قضية إنسانية لشاب كويتي مريض يحتاج الى العلاج بالخارج بعد رفض اللجنة المتابعة في مستشفى مبارك .
واشار الطبطبائي ان العلاج بالخارج فيه من الفساد الانساني الكثير خاصة بعد وصول الامر الى وجود توقيع طبيب وهو عضو باللجنة على تقرير عن هذا المواطن المريض وهو ليس موجودا باللجنة بالاضافة الى عدم احترام احد الأطباء لهذا المواطن في عدم القيام وفحص المريض على الرغم من انه حضر بكرسي كون أصابعه مقطوعة ويخرج منها دود كاشفا بان هذا الدكتور غير مهتم يملك عيادة خاصة .
واكد الطبطبائي ان الدولة لم تقصر ووضعت القوانين لمن يحتاج العلاج بالخارج وهذا شي كفله الدستور لكن هناك أمراض نادرة تصيب الأطفال والشباب وكبار العمر وما فينا خير اذا لم نقف مع هذه الحالات التي لم تبحث عن واسطة .
واوضح الطبطبائي ان بعض اللجان فيها أطباء عديمي الانسانية والبعض الاخر فيها شرفاء سواء كويتيين او وافدين موكدا بان هذا الكويتي المصاب بمرض نادر بالأوعية الدموية يبلغ من العمر 17 عاما تم رفض طلبه للعلاج بالخارج .
واشار الطبطبائي ان الطبيب المميز في معالجة هذه الحالات تمت اقالته لانه لم يكن يرضخ لأمور غير إنسانية مشيرا الى ان هذه اللجنة تعاملت مع هذه الحالة بطريقة غير إنسانية مشيرا الى ان الطبيب الذي تمت اقالتة هو الان باميركا يعالج مثل هذه الحالات ومشرف على هذه الحالة .
وتساءل الطبطبائي عن كيفية توقيع عضو باللجنة على تقرير وهو ليس موجودا فيها بالاضافة الى عدم قيام احد الأطباء بتكليف نفسه القيام من كرسيه لفحص المريض على الرغم من ان المريض حضر على كرسي متنقل.
وتابع الطبطبائي ان المريض الكويتي اضطر في السنوات السابقه عندما كان يعالج في أميركا الى استئجار جهاز يساعد على التئام الجروح بقيمة ألف دينار أسبوعيا بعد تأخر صرفه له بحجة المراسلات الدورية والموافقات الروتينية قائلا انتم الان إلى بلد الانسانية في هذه الامور وما تعملونه حرام في حق ابناء الكويت .
واستغرب الطبطبائي من هذه التصرفات على الرغم من وجود جميع التقارير الطبية التي تثبت صحة حاجة هذا المواطن للعلاج بالخارج قائلا هل هذا الامر هو نهج حكومي ليذهب المواطنون لنواب معينين يتوسطونهم ليضمنوا بقاءهم في المجلس؟
وطالب الطبطبائي سمو رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة بضرورة الإسراع في ارسال هذا المريض للعلاج بالخارج لانه في حال عدم ذهابه فان ذنبه برقبتيهما لان تطورات مرضه والتضخم يصعد وسيصل للقلب وهو ما قد يؤدي بالنهاية الى الوفاة .
وختم الطبطبائي تصريحه ان هذه القضية إنسانية ويجب ان تكون قضية رأي عام حتي يحس الموجودون في اللجان ويخافون من تطبيق القانون عليهم لافتا الى ان موقف الحكومة الان طيب في قضية الشهادات المزورة ومدعي الإعاقة وتجاوزات القطاع النفطي، وهي بوادر إيجابية خلقت الأمل لدى الشعب الكويتي ويجب ان يكون للحكومة دور مماثل في قضية العلاج بالخارج مؤكدا ان تفاصيل هذه القضية ستصل الى سمو رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة مع الصور لإعادة النظر فيها .
من جانب آخر قال الطبطبائي ان مؤسسة البترول قامت بوضع ضوابط لترقية نواب الرؤساء التنفيذيين ونواب الأعضاء المنتدبين بحيث تكون خدمة المرشح للترقية لهذه المناصب أقل من 32 سنة خدمة لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وكان الهدف من هذا القرار أن يكون هناك استقرار وفترة كافية في حال الترقية لهذه المناصب ما يمكنهم من الاستقرار والعطاء في تطبيق الاستراتيجيات والخطط الموضوعة من قبل المؤسسة والشركات التابعة ولا يوجد لدينا شك في صحة مثل هذا القرار الذي تم تطبيقه من خلال الترقيات السابقة، واقترح الطبطبائي أن يتم تطبيق هذا القرار على مناصب الرؤساء التنفيذيين والأعضاء المنتدبين نظرًا لأهمية هذه المناصب والحاجة ليكون شاغرها في حالة استقرار ولديه الوقت الكافي لتنفيذ الاستراتيجيات والخطط.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.