الطعام الملوث يدمر صوتك

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:
تزايدت اضطرابات ومشكلات الصوت وكثيرون ينسبون هذه المشكلات الى نزلات البرد او الفيروسات واخرون يرون انها مرتبطة بنمط الحياة وتلوث البيئة ومع ذلك لا نقلل من الاثار السلبية لنزلات البرد الحادة واثرها على الصوت عندما تضرب الحلق ما يؤدي الى الاضطرابات الخطيرة التي تصيب الصوت.
الناس يتناولون الكثير من الاطعمة السريعة وكميات كبيرة من منتجات الألبان الحليب والزبادي والايس كريم وذلك يساعد على زيادة المخاط كما ان استهلاك الاملاح والاطعمة المتبلة يؤثر على الحلق اما التدخين فهو يؤثر على الصوت.

استخدام الصوت بشكل خاطئ
بعض الناس يستخدمون اصواتهم بشكل خاطئ حيث يمدون ويدفعون باصواتهم من اعناقهم وصدورهم مصحوباً بعدم انتظام القامة بشكل صحي وهذا ما يسبب الضغط على الحوض واعلى الظهر وغالبية هؤلاء الناس يعانون من مشكلات اسفل الظهر وغيرها من مشكلات العمود الفقري.
ومعظم هؤلاء لديهم فكرة عن ضرورة التنفس قبل الحديث او الغناء وبطبيعة الحال التنفس بين كل عبارة واخرى فلا يكون هناك وقود يساعد الصوت للخروج بشكل سلس.

التوتر العاطفي
كثيرون يشعرون باليأس ويتساءلون ما الذي حدث لصوتي ولماذا تعلق الصوت في الحلق او بالغدة الدرقية؟
والغدة الدرقية مسؤولة عن الانفعالات والعواطف وكذلك عن الآلام التي يعانيها المرء وقد اكتشف الباحثون ان 100 في المئة من مرضى الاضطرابات الصوتية يعانون من التوتر العاطفي ويعانون من سوء التغذية وتدخل بطونهم مواد كيميائية ملوثة وتسبب لاجسامهم المشكلات الصحية.
وبعض المرضى يخطئون الطريق ويراجعون الاطباء التقليديين الذين يصفون لهم اجراءات مثل حقن البوتوكس في الرقبة والحلق او بالحقن بالدهون المستخرجة من الامعاء ومن اي جزاء اخر من الجسم او الحقن بالتيلفون لاحبالهم الصوتية.
لكن الحل الصحي الصائب تجنب الطعام الملوث الذي يتلف آلة الصوت بينما العازف وهو المتحدث او المغني يجب الا يفسد الآلة الموسيقية وهي صوته الذي يملكه.
كل ذلك سيضمن لنا صحة الصوت وتحقيق الامان لكل اعضاء الصوت في اجسامنا.

Print Friendly