الطيران العراقي يوجه ضربة موجعة لاجتماع قيادات لـ”داعش” في سورية تجدد الاشتباكات بين جيش الأسد و"داعش" في دمشق

0 6

عواصم – وكالات: أعلنت الحكومة العراقية، توجيه ضربة جوية جديدة ضد مواقع تنظيم “داعش” داخل الاراضي السورية.
وأكد مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان، أمس، أن القوات الجوية العراقية نفذت ضربة جديدة على موقع لتنظيم “داعش” داخل سورية.
وأعلن البيان أنه “بأمر رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، وجه أبطال القوة الجوية العراقية ضربة موجعة ضد موقع لقيادات الإرهاب الداعشية جنوب الدشيشة داخل الأراضي السورية”.
من جانبه، أكد المتحدث باسم المركز الإعلامي الأمني العراقي، يحيى رسول، أن “الضربة كانت موفقة ونفذتها طائرات أف-16، واستهدفت موقعا كان يعقد فيه اجتماع لقادة من تنظيم داعش في جنوب الدشيشة”، التي تقع في منطقة صحراوية من محافظة الحسكة، حيث تشن قوات سورية الديموقراطية “قسد” عملية عسكرية ضد “داعش”.
بدورها، أعلنت قوات “الحشد الشعبي” بالعراق مقتل أربعة من عناصر “داعش” وتدمير وكر تابع لهم في قرية الدهاج الشرقي داخل الأراضي السورية.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن الموقع الإلكتروني للحشد الشعبي، أن “قوات اللواء 128 وبإسناد من قوة مقاومة الدروع دمرت وكرا لتجمع عناصر داعش في قرية الدهاج الشرقي داخل الأراضي السورية”، متابعا أن “القوات تمكنت من قتل أربعة عناصر من التنظيم، وجرح عدد آخر، فضلا عن تكبيدهم خسائر مادية جسيمة”، لافتا إلى أن “العملية تمت بناءً على معلومات استخبارية دقيقة”.
وكشف عن “قصف تجمعات لعناصر داعش في قاطع تل صفوك على الحدود العراقية السورية بالمدفعية، مساء أول من أمس”.
في غضون ذلك، أكدت وسائل إعلام رسمية سورية، أمس، دخول عدد من الحافلات إلى بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم في ريف دمشق الجنوبي، تمهيدا لإخراج الدفعة الرابعة من المسلحين مع عوائلهم إلى شمال سورية.
ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن مصادر، إن “خروج الدفعة الرابعة يأتي بعد خروج 63 حافلة تقل مسلحين وأهلهم، ممن لم يرغبوا في تسوية أوضاعهم من البلدات الثلاث عبر ممر بيت سحم بعد تفتيشها، وذلك بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين قادة المسلحين والحكومة السورية تحت الإشراف الروسي”. من جانبه، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تجدد الاشتباكات بين القوات النظامية ومسلحي “داعش” في القطاع الجنوبي بدمشق، بالتزامن مع قصف القوات الحكومية مناطق سيطرة التنظيم بدمشق.
على صعيد آخر، أفاد المرصد بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين مسلحي “داعش” وبين فصائل مسلحة في القطاع الغربي من ريف مدينة درعا بجنوب سورية القريبة من الحدود الأردنية.
بدورهم، أفاد ناشطون باندلاع مواجهات بين فصيل “أحرار الشرقية” التابع للجيش السوري الحر، ومجموعة “آل واكي”، بالباب، مضيفين أن الجيش التركي أرسل رتلا عسكريا لوقف الصراع، وسط تصعيد بسبب تفريق تظاهرة لمحتجين على اعتداء “فرقة الحمزة” المدعومة تركياً على مستشفيين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.