آلاف المصلين تحروا ليلة القدر في مراكز الادارة الرمضانية

الظفيري: «مساجد الفروانية» استقبلت العشر الأواخر بشراكة متميزة مع جهات رسمية وتطوعية آلاف المصلين تحروا ليلة القدر في مراكز الادارة الرمضانية

جانب من صلاة القيام في أحد مراكز محافظة الفروانية

أحيت إدارة مساجد محافظة الفروانية الليلة الثالثة من ليالي صلاة القيام في مراكزها الرمضانية الثمانية، ففي مركز الزين الرمضاني بضاحية عبدالله المبارك أم المصلين في الركعات الأربع الأولى القارئ وديع اليمني وقدم الدكتور فهد الجنفاوي خاطرة دينية عن استغلال ما تبقى من الشهر الكريم بالطاعات، ثم أم المصلين في الركعات الأربع التوالي مع الدعاء القارئ يوسف الصوفي، وفي مركز بتلة الخرينج الرمضاني بمنطقة العارضة أم المصلين القارئ عبدالعزيز الحويس فيما أمهم في الركعات الأربع التوالي مع الدعاء الدكتور محمد ضاوي العصيمي.
واستعرض رئيس اللجنة الادارية للمراكز الرمضانية بادارة مساجد محافظة الفروانية أحمد الظفيري أسماء القراء والمشايخ في بقية المراكز الرمضانية لافتا الى ان الاف المصلين توافدوا على مراكزنا في هذه الليلة التي يتحرى بها المسلمون ليلة القدر.
وذكر أن ادارة مساجد محافظة الفروانية قامت بتجهيز مراكزها الرمضانية لاستقبال هذه الليلة المباركة، بجهود الجميع دون استثناء وبشراكات متميزة هذا العام مع وزارة الداخلية والإدارة العامة للإطفاء وإدارة الطوارئ الطبية والجمعيات التعاونية ووسائل الإعلام والفرق التطوعية واللجنة النسائية والشراكات الداخلية مع إدارات وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، وكلها تنصب في تعزيز صدارة مساجد الفروانية وريادتها في خدمة بيوت الله وجمهور المصلين.
واكد حرص الادارة على تقديم المزيد من الجهود نظرا لكثرة الطاعات والعبادات في هذه الأيام المباركة والإقبال الشديد على المساجد والفعاليات الرمضانية، لافتا الى ان الإدارة حريصة من خلال مراقباتها الثلاث الإدارية والثقافية والصيانة على توفير احتياجات المصلين والمساجد وتهيئة المساجد على أكمل وجه لاستقبال رواد بيوت الله، ولفت الظفيري الى ان مشروع الأصوات الندية الذي تم فيه التنسيق مع القراء ذوي الأصوات الحسنة للصلاة في المراكز الرمضانية، والاتفاق مع قراء مشهورين الندية ليؤدوا صلاة التراويح والقيام حتى نهاية الشهر المبارك، قد لاقى استحسان كثير من الجمهور ولله الحمد، مؤكدا ان للعشر الأواخر بطبيعة الحال خصوصية من الأنشطة والبرامج.