العازمي: التعليم أصبح مهنة جاذبة يسارع إليها طلاب الجامعة بفضل توجيهات الأمير لا حياة للمجتمعات ولا دوام للعمران إلا بالعلم المتوَّج بحلية الأدب

0 66

“التربية” تحرص على توفير الأجواء والظروف المواتية للمعلم لإنجاح التجربة التعليمية

ألقى وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي كلمة بمناسبة تكريم كوكبة من المعلمين والمدارس المتميزة في اليوم العالمي للمعلم، قال فيها: “إننا حين نكرم المعلم في يومه العالمي نوقن أننا إنما نكرم الوطن في أسمى صوره وأصدق تجلياته إذ لا عماد للأوطان ولا حياة للمجتمعات ولا دوام للعمران إلا بالعلم المتوج بحلية الأدب وتلك وظيفة المعلم الأمين الذي يضع نصب عينيه أمانة الوطن وثقة قيادته وأهله فيه فإليه أسلمت عقول النشء لتصنع على عينه وبين يديه وضعت أمانة تربيتهم ليجمع بحسن تدبيره لهذه الرسالة بين جمال العلم وجلال الأدب وتلك بحق وظيفة الأنبياء والمصلحين فإنهم إنما بعثوا للبشرية معلمين وللإنسانية من قيود الجهل محررين وللعقول من غواية الخرافة حافظين”.
وأضاف العازمي، “انه ليس بغريب أن تولي الدول المتقدمة المعلم أوفى رعاية وتحرص أيما حرص على تكريمه وتبجيله فإن المعلم لا يبدع في عطائه ولا يجود في بنائه إن لم يكن صافي البال منعم الحال بمعزل عن صوارف الأشغال ومكدرات الأحوال، ولقد أصبحت وظيفة المعلم بفضل توجيهات سمو الأمير مهنة جاذبة لا طاردة يسارع إلى الظفر بالتخصص لها طلاب الجامعات بعد أن كانت لحقبة من الزمن توصف بلسان أهلها بأنها مهنة المعذبين في الأرض وما ذاك إلا دليل على أن المعلم قد نال في عهدكم الميمون ما يستحقه من تفضيل وتكريم وحاز فيه ما يصبو إليه من تطلعات وآمال”.
وأوضح “أن الفضل الذي أسبغه الله عليكم بهذا الوطن المعطاء الذي لم يبخل عليكم قط بما فيه صلاح حالكم واستقامة شؤونكم ليضع على كاهلكم مسؤولية جسيمة وتبعية ثقيلة إذ ينبغي أن يترجم شكر هذه العناية التي خصصتم بها وأنتم بها بإذن الله جديرون إلى عمل مثمر وجهد متقن وفاء وعرفانا وقد قيل: “ومن وجد الإحسان قيدا تقيدا”،فتقابل يد التكريم بحسن التعليم ويشكر جود العطاء بصدق الوفاء وتجازي فضيلة الاختصاص بمزيد من الإخلاص، وحينها لن يكون عيد المعلم يوماً يتيماً ضمن أيام عام طويل بل سيكون للمعلم في كل يوم عيد يبني فيه العقول ويشيد ويبدأ بالإبداع”.
وأشار إلى أن وزارة التربية بكل مؤسساتها ودوائرها تحرص على أن توفر للمعلم الأجواء المناسبة والظروف المواتية لإنجاح التجربة التعليمية فهي على يقين لا يتزحزح بأن المعلم هو حجر الزاوية الذي تستند إليه في هذا الميدان ولهذا فإنها تحرص عبر التقويم المستمر لقدراته على النهوض بمستواه العلمي وتفعيل أدائه التربوي حتى تؤتي الجهود أكلها طيبا مباركا وتتحقق الغايات المرسومة التي تتوخى الوزارة جاهدة بلوغها، كما أنها لا تبخل في الوقت نفسه على أبنائنا الأعزاء بكل ما يهيئ لهم السبل الميسرة إلى الفوز بالتوفيق والنجاح بالجد والتحصيل تحقيقا للتطلعات السامية
نحو بناء كويت جديدة في ظل القيادة الحكيمة لسمو الأمير.

المكرَّمون: وسام فخر على صدورنا

أعرب عدد من المعلمين المكرمين عن اعتزازهم وفخرهم بتكريم سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، معتبرين التكريم وسام فخر وعز على صدورهم.
وقالوا في تصريحات متفرقة لـ “كونا” أمس على هامش حفل تكريم كوكبة من المعلمين والمدارس المتميزة: إن هذا التكريم سيكون الدافع الاكبر لهم لمزيد من تحقيق الانجازات لرفع راية الكويت.
وقالت رئيسة قسم الرياضيات في ثانوية مارية القبطية للبنات خلود بن حيدر: ان التكريم يدل على حرص الكويت على الانسان الذي يبذل جهوده ويقدم أفضل ما لديه من قدرات وامكانات لتحقيق التميز ورفع راية الوطن ما يصب في تحقيق الأهداف المرجوة من رؤية (كويت جديدة 2035).
وأعربت معلمة الاجتماعيات في مدرسة فاطمة بنت اليمان شيماء العبدالرحمن عن فخرها واعتزازها بالحضور السامي لتكريم كوكبة من المعلمين المتميزين، مضيفة بأن هذا اليوم الذي كانت تعمل من أجله لسنوات من الجد والاخلاص والتفاني من أجل اعداد أجيال المستقبل التي ستحمل الأمانة.
وقال رئيس قسم الانكليزية في مدرسة خليل ابن احمد المتوسطة فهد الشحمان ان تكريم حضرة صاحب السمو امير البلاد يطمح له الجميع وهو أغلى وسام ممكن الحصول عليه في المسيرة العلمية، موضحا أن هذا التكريم سيكون الدافع الاكبر لتميز أبناء الكويت وتحفيزهم نحو الابداع والاستمرار على نفس النهج.
وأكد رئيس قسم الرياضيات في مدرسة حمود برغش السعدون المكرم احمد العنزي انها المرة الأولى التي يحصل فيها على هذا التكريم إلا انها لن تكون الأخيرة خاصة في ظل وجود تلك المشاعر من الفخر والاعتزاز بأن يكرم الانسان من أمير البلاد الذي يعبر عن اهتمام قيادتنا السياسية بالمتميزين من أبناء الكويت.

الحربي: الأمير يقدِّر رسالة المعلمين ودورهم الكبير

قال وكيل وزارة التربية الكويتية الدكتور سعود الحربي: إن سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد لحفل تكريم المعلمين تعد تقديرا من سموه لرسالة المعلم ودليل على الاهتمام بدورهم الكبير.
وقال الحربي لـ “كونا” أمس على هامش حفل تكريم كوكبة من المعلمين بمناسبة اليوم العالمي للمعلم: إن الرعاية المتواصلة من سمو الأمير لمسيرة التعليم في الكويت مع توفير كل اسباب الارتقاء والتطور لها، مضيفا أن هذا الشرف يحظى به المعلمون سنويا تكريما لهم.
بدوره ثمن وكيل الوزارة المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبدالمحسن الحويلة التكريم السامي الذي يحظى به المعلمون والمعلمات كل سنة في اليوم العالمي للمعلم مؤكدا على أهميته في دعم المعلم ورسالته التعليمية والتربوية.
وأشار إلى أن التكريم السامي للمعلمين ينبع من ايمان سموه بأهمية دور المعلم في الارتقاء بالعملية التعليمية وصنع المستقبل الزاهر للبلاد الذي لن ينهض الا بسواعد أبنائه ورؤيته التعليمية الواضحة لتكون الكويت في مصاف الدول المتقدمة في نظامها التعليمي.

You might also like