العاهل الأردني: لا مجال للسلام في الشرق الأوسط دون حل شامل يحقق قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس ميركل أكدت ضرورة مواجهة توجهات إيران العدائية في الشرق الأوسط

0

عمان – وكالات: أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، أنه لا مجال لإحلال السلام في الشرق الأوسط من دون قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس.
وقال الملك عبد الله الثاني لدى استقباله المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إنه من الضروري تسوية القضية الفلسطينية ضمن إطار حل شامل يحقق قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.
وشدد على ضرورة إيجاد حل سريع للأزمة السورية، مشيراً إلى أن الأردن وألمانيا أعضاء في اللجنة المصغرة لإيجاد حل سياسي في سورية.
من جانبها، ثمنت ميركل جهود الأردن باستقباله مليون لاجئ سوري منهم 200 ألف طفل يتلقون التعليم داخل المملكة.
وأشارت إلى أن الأردن في مرحلة صعبة لن تظهر بها ثمار الإصلاحات إلا تدريجياً، مشددة على ضرورة مواصلة زيادة الثقة في الأردن وفي ظروفها الإطارية من أجل زيادة الاستثمارات الخاصة، لكنها أكدت أن هناك استعداداً كبيراً من جانب شركات ألمانية للمشاركة في الأردن.
وبشأن الملف النووي الإيراني، أكدت ان هناك حاجة لاتخاذ إجراءات لمواجهة “نزعات إيران العدوانية” في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أهمية “الحفاظ على اتفاقية النووي مع إيران رغم الممارسات الخطأ التي تقوم بها إيران في سورية، وتحديداً قرب الحدود السورية”.
وقالت: إن ألمانيا والأردن يواجهان حاليا المهام ذاتها في ظل مكافحة تنظيم “داعش”.
وأعربت عن تأييدها لحل الدولتين بوجود إسرائيل آمنة إلى جانب الدولة الفلسطينية.
وفي وقت سابق، دافعت ميركل خلال زيارتها للأردن في حلقة نقاش مع طلاب من الجامعة الأردنية – الألمانية في عمان، أمس، عن نهجها في سياسة الهجرة الأوروبية على خلفية النزاع القائم بشأن سياسة اللجوء في ألمانيا حالياً.
وقالت إن الأمر يتعلق حالياً بنقاش قضايا جوهرية جداً.وأكدت أنها تقف بجانب من قالوا “يجب أن نكون بلداً منفتحاً”، حتى وإن كان لابد بالطبع من تنظيم الهجرة والسيطرة عليها.
ورداً على سؤال عما إذا كان لابد من التخوف حالياً من العنصرية في ألمانيا في ظل الإقبال على اليمينيين الشعبويين من حزب البديل لأجل ألمانيا، قالت إن ألمانيا في المجمل لا تزال تعد بلداً أمناً، مشيرة إلى أن هناك في ألمانيا أيضا أشخاصاً يخافون من المهاجرين.
على صعيد آخر، قدمت ألمانيا دعماً مالياً للأردن بقيمة 385 مليون يورو على شكل مشاريع إنمائية تشمل اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى تقديم قرض ميسر بقيمة 100 مليون دولار للحكومة الأردنية للإصلاحات الاقتصادية، التي فرضها صندوق النقد الدولي عليها.
والتقت ميركل أمس، الجنود الألمان المتواجدين في الأردن، ضمن مهمة التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم “داعش” في سورية والعراق، قبل أن تتوجه إلى لبنان ضمن جولتها في الشرق الأوسط.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد × أربعة =