العاهل الأردني للفساد والمفسدين: كفى! وجه للتخفيف عن المواطنين وأكد أن الفتنة خط أحمر

0 8

عمان – وكالات: أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، العزم على كسر ظهر الفساد في الأردن، وقال “بكفي خلص بدنا نمشي للأمام”. وتساءل عن الشائعات “من اين يأتون بهذه الأفكار؟ .. لا نعلم !”
وقال الملك عبدالله الثاني خلال زيارته أول من أمس، لرئاسة الحكومة وترؤسه جانباً من جلسة مجلس الوزراء، إن واجب المسؤولين هو تقديم الأفضل للمواطنين والتواصل معهم بشكل مباشر ومتابعة احتياجاتهم، معرباً عن تقديره لنهج الحكومة التواصلي مع المواطنين.
وأكد أن “التواصل مهم جداً، وأنا أتابع جهودكم، وهو يعكس جدية في العمل”، متحدثاً عن الأوضاع الاقتصادية، ومشيراً إلى أن الجميع يدرك التحديات الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الوطن، ما يتطلب تعاوناً بين الحكومة وجميع المؤسسات.
وشدد على ضرورة أن يكون هناك تركيز من الحكومة على تخفيف العبء عن الأردنيين، من خلال التعاون والتنسيق، والزيارات الميدانية للمحافظات، والاطلاع على التحديات التي تواجه المواطنين، مؤكداً “سنتغلب على التحديات التي أمامنا”.
كما شدد على أن “مكافحة الفساد أولوية قصوى بالنسبة للحكومة ولي ولجميع المؤسسات، وقال “لكم مني كل الدعم”.
وأثنى على جدية الحكومة في التعامل مع قضية الدخان، مضيفاً إن “هذه رسالة لجميع الذين يريدون أن يعبثوا، هذا خط أحمر، ونريد كسر ظهر الفساد في البلد .. بكفي خلص بدنا نمشي للأمام”.
وأعاد التأكيد على أهمية تطبيق سيادة القانون وعدم التهاون مع أي شخص يتجاوز القانون، و”لا أحد فوق القانون بغض النظر من هو أو هي”.وبشأن الشائعات الشخصية، أكد ضرورة التعاون وتكثيف الجهود لمواجهتها، وقال”نريد أن نطور بلدنا، ونعمل بشفافية ونحارب الفقر والبطالة، والواسطة والفساد، لكن من غير المسموح اغتيال الشخصية، والفتنة خط أحمر”.
وأضاف “أنا أسمع إشاعات كثيرة من الداخل والخارج، فمن أين يأتون بهذه الأفكار .. لا نعلم !”.
وأكد “نمضي للأمام بشفافية وبقوة”، مشددا على أنه لن نسمح لأصحاب المصالح الشخصية والأجندات بأن يضروا بمصالح الوطن وأبنائه، مضيفاً إن “على الجميع، وزراء ونواب وأعيان أو أي مسؤول، تكريس أنفسهم للعمل العام وخدمة المواطن، لتجاوز التحديات الاقتصادية والمضي قدماً للأمام”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.