العاهل الأردني يلتقي نتانياهو ويؤكد مبدأ حل الدولتين في النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني بحثا في مشروع ناقل البحرين ورفع القيود على الصادرات مع الضفة الغربية

0 4

عواصم – وكالات: أجرى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي قام بزيارة قصيرة نادرة للأردن، وأكد ضرورة تحقيق تقدم في جهود حل النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي “استناداً إلى حل الدولتين”.
ونقل الديوان الملكي الأردني في بيان، ليل أول من أمس، عن الملك عبدالله الثاني قوله، إن ذلك يجب أن يكون “وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وبما يقود إلى قيام دولة فلسطينية على خطوط الرابع من يونيو العام 1967، عاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل”.
وأضاف إن “مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي على أساس حل الدولتين، كون القدس مفتاح تحقيق السلام في المنطقة”.
وأشار إلى أن “الأردن مستمر في القيام بدوره التاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها”.
وفي القدس، ذكر مكتب نتانياهو في بيان، أن اللقاء المقتضب كان في عمان وتناول قضية القدس، مضيفاً إن “نتانياهو كرر التزام إسرائيل احترام الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس”.
وبحث الجانبان “عدداً من القضايا الثنائية، من ضمنها مشروع ناقل البحرين (البحر الأحمر – البحر الميت)”، واتفقا على “دراسة رفع القيود على الصادرات التجارية مع الضفة الغربية، ما يؤدي الى تعزيز حركة التبادل التجاري (الصادرات والواردات) والاستثماري بين السوقين الأردني والفلسطيني”.
من جانبه، بحث صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره غاريد كوشنر والمبعوث الخاص للمفاوضات جيسون غرينبلات في عمان، أمس، مع العاهل الأردني في عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.
وذكرت السفارة الأميركية في عمان في بيان، أن كوشنر وغرينبلات “ناقشا مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، زيادة مجالات التعاون بين الولايات المتحدة والأردن، والقضايا الإقليمية، والوضع الإنساني في غزة، وخطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي تصوغها حكومة الرئيس ترامب”.
من ناحية ثانية، اعتبر المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيخاي مندلبليت أمس، أن الطائرات الورقية المشتعلة التي تطلق من قطاع غزة، يمكن اعتبارها “سلاحاً قتالياً لتصبح هدفاً عسكرياً”.
وقال: “هناك أهداف يمكن استخدامها بطريقتين، لكنها في الحرب تصبح ذات استخدام عسكري، فالطائرات الورقية شيء لطيف وبريء لكننا نعلم أنه يمكن استخدامها لأغراض قتالية، فتصبح أدوات حربية”.
في غضون ذلك، قال رئيس مركز العرب للشؤون الستراتيجية زيد الأيوبي إن مشروع القانون الذي يناقشه الكنيست الإسرائيلي المتعلق بمنع الصحافيين من تصوير العمليات التي يقوم بها جنود الاحتلال يتعارض مع المواثيق الدولية والقانون الدولي كونه يلغي فكرة حق الحaصول على المعلومات وتوثيقها وتوصيلها للرأي العام العالمي.
على صعيد آخر، استدعت السلطات الإسرائيلية ستة نشطاء من مدينة القدس للتحقيق معهم بشأن مشاركتهم في حفل عشاء نظمته جمعية الصداقة الفلسطينية – الروسية في أحد فنادق القدس، بمناسبة اليوم الوطني لروسيا الاتحادية.
وفي الضفة الغربية، اعتقل الجيش الإسرائيلي 13 فلسطينياً بزعم “الضلوع بنشاطات إرهابية شعبية”.
وفي القدس، وجهت مرجعيات دينية إسلامية ومسيحية فلسطينية انتقادات أمس، لإسرائيل على خلفية ممارسات لها في شرق القدس حيث تحاول سلطات الاحتلال فرض هيمنتها على إدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك، وبشكل تدريجي، خطوة بعد خطوة”.
وفي غزة، أطلقت قوات الاحتلال أمس، النيران تجاه رعاة الأغنام شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.