العاهل المغربي يقوم بجولة خليجية الأسبوع المقبل تفكيك خلية "داعشية" واعتقال ستة من أفرادها

0 141

الرباط – وكالات: يقوم العاهل المغربي الملك محمد السادس، بجولة رسمية في بعض الدول الخليجية، الأسبوع المقبل.
وذكرت إذاعة “مونت كارلو” الفرنسية، أنه من المنتظر أن “يحل الملك محمد السادس في كل من السعودية والكويت والبحرين وعمان”، مشيرة إلى “جولة قام بها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، شملت عدداً من دول الخليج للتحضير للزيارة الملكية”.
في سياق متصل، أكدت موقع “ايديتو 24” المغربي نقلاً عن مصادر مغربية قولها، إن “الملك محمد السادس سيقوم بزيارة صداقة وعمل للمملكة الهاشمية الأردنية، في 26 أبريل الجاري، من أجل التوقيع على اتفاقيات تعاون ثنائية تهدف إلى تعزيز شراكة المغرب مع هذه الدولة الشقيقة”.
وأضافت المصادر أن الزيارة ستأتي بعد الزيارة المهمة التي سيقوم بها إلى المملكة العربية السعودية في الفترة بين 24 و26 أبريل الجاري، حيث سيجري محادثات مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
من ناحية ثانية، كشفت وسائل إعلام مغربية عن مغادرة السفير الإماراتي في الرباط علي سالم الكعبي، بشكل مفاجئ.
وذكرت صحيفة “أخبار اليوم” المغربية أن “سفير الإمارات المتحدة بالرباط علي سالم الكعبي، غادر فجأة، خلال الأسبوع الماضي، المغرب عائداً إلى بلاده”، بناء على “طلب سيادي مستعجل”.
في المقابل، نقل موقع “إرم” الإلكتروني عن مصدر مغربي قوله: إن العلاقات بين البلدين تتسم بالقوة والمتانة، وليس صحيحاً استدعاء السفير الإماراتي في المغرب.
وسخر المصدر من هذه الأنباء، قائلاً إنه لا يوجد في الأعراف الديبلوماسية شيء اسمه “طلب سيادي عاجل”، معتبراً أن وسائل الإعلام التي تناقلت هذه الأنباء تفتقد إلى ما وصفه بـ”المنطق السليم والقواعد المهنية”.
وقال المصدر، إن السفير الإماراتي موجود في بلاده منذ نحو أسبوعين “لأسباب شخصية أو إدارية أو غير ذلك، المهم أنه لا علاقة للأمر بما يعرف بالاستدعاء الذي يشير في الأعراف الديبلوماسية إلى توتر وخلافات بين الدول”.
وأضاف ان “أقوى دليل على متانة العلاقات بين البلدين هو الزخم المعتاد الذي تشهده فعاليات المغرب في أبوظبي، والتي افتُتِحت قبل أسبوع في أبوظبي”.
في غضون ذلك، أعلن المغرب عن تفكيك خلية إرهابية جديدة، تتكون من ستة عناصر أعلنت البيعة لزعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي، باعتباره “خليفة المسلمين”.
وذكر مكتب محاربة الإرهاب في المغرب في بيان، أن الخلية “الداعشية” تتراوح أعمار أفرادها بين 22 و28 سنة، وعناصرها ينتمون إلى مدينة سلا قرب الرباط.
وأضاف ان المشتبه فيهم الستة، انخرطوا في “الدعاية والترويج للتنظيم الإرهابي”، بتوازٍ مع “سعيهم لاكتساب تجارب”، في “تحضير وصناعة العبوات الناسفة”، من أجل “استعمالها في عمليات إرهابية”، في تنفيذ “للأجندة التخريبية للتنظيم”.

You might also like