العاهل المغربي يُعيِّن مسؤولين كباراً ومحافظين جدداً الغالبية الحكومية في مهب الريح بعد إقالة وزيرة

0

الرباط – وكالات: أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، قرارات بتعيين محافظين وعمال جدد.
وشملت قرارات الملك محمد السادس أول من أمس، تعيين محافظين في الإدارة المحلية وفي الإدارة المركزية شملت المحافظ المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومحافظ ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، فيما شملت التعيينات بشأن “العمال بالإدارة الترابية” 30 إقليماً.
يشار إلى أن منصب “العامل” في المغرب هو رئيس وحدة إدارية تسمى “العمالة”، وهو يلي المحافظ بدرجة.
وتضمن القرار تعيين ستة من “العمال” بالإدارة المركزية في وزارة الداخلية والعامل المدير العام لصندوق التجهيز الجماعي، والعامل مدير الوكالة الحضرية للدار البيضاء.
وقالت مصادر حكومية إن حركة التعيينات الجديدة تهدف إلى ضخ دماء جديدة داخل الأجهزة الإدارية، مشيرة إلى أن التعيينات الجديدة تستدعي الإلمام الجيد بالملفات المطلوبة.
وأوضحت أن بقاء بعض المسؤولين في مناصبهم سنوات طويلة، لا يمكنه أن يكون في مصلحة تدبير الإدارة، فرغم مبررات إلمام المسؤول بمصالح إدارته، إلا أن بعضهم يقع تحت الروتين، عوض الإبداع في حل مشاكل المواطنين ومشاكل إداراته.
وأشارت إلى أن آفات الإدارة كثيرة، لكن الموارد البشرية تظل أساس الإصلاح المنشود، وتدبيرها بشكل عقلاني يساهم في تطوير خدماتها، سيما في الإدارات التي على تواصل يومي مع المواطن، كما هو الشأن في المحافظات والإدارات المحلية.
من جهة ثانية، لا يزال موضوع إزاحة وزيرة الدولة المكلفة قطاع المياه شرفات أفيلال يلقي بظلاله على التشكيلة الحكومية في المغرب.
وأفادت أنباء صحافية أمس، بأنه في الوقت الذي فوض رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، لرئيس “التجمع الوطني للأحرار” عزيز اخنوش السلطة الكاملة لاقتراح خلف لمحمد بوسعيد، على رأس قطاع الاقتصاد والمالية، فضل العثماني توجيه مقترح إقالة أفيلال إلى الملك محمد السادس، من دون استشارة باقي مكونات الغالبية، وفي مقدمها حزب “التقدم والاشتراكية”، الذي يتولى تسيير هذا القطاع.
وكشف أمين عام الحزب محمد نبيل بن عبد الله أن رئيس الحكومة لم يستشره أو يخبره مسبقاً بإقالة وزيرة الدولة من الهيكلة الحكومية.
وقال إن “العلاقة المتوترة بين (وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء) أعمارة وأفيلال معروفة، وقيادة الحزب ستجتمع الأسبوع المقبل من أجل مناقشة الموضوع”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة عشر + 18 =