العبادي يتعهد ملاحقة خلايا “داعش” إلى خارج العراق مفوضية الانتخابات أنهت عمليات الفرز اليدوي في محافظتي البصرة وواسط

0 8

بغداد – وكالات: توعد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، بملاحقة خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي، في داخل العراق وخارجه، لحين القضاء عليه، واصفا معركة تحرير الموصل بأنها “ملحمة خالدة أثلجت الشعب وقصمت ظهر داعش”.
وتعهد في بيان بمناسبة الذكرى الأولى لتحرير الموصل من سيطرة “داعش”، بـ”القضاء على ما تبقى من العصابات وخلاياها المجرمة وتعقبها حتى خارج الحدود”. وقال إن “مرحلة البناء والاعمار والاستقرار للمناطق المحررة وكل مناطق العراق بدأت خطواتها”.
من جانبه، كشف مصدر عراقي مطلع أن ضغوطاً إيرانية تمارس على العبادي لإخراج الخبراء والمستشارين الأميركيين الموجودين في بلاده والبالغ عددهم نحو خمسة آلاف خبير ومستشار.
في غضون ذلك، أفاد الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر، بأن مفوضية الانتخابات انهت إعادة عد وفرز أصوات الناخبين لمحافظتين من أصل ست محافظات تقع جنوبي العراق سجلت عليها شكاوى وطعون.
وقال في بيان صحافي “انتهت عملية عد وفرز أصوات الناخبين لمحافظتي البصرة وواسط، بتدقيق جميع المحطات الانتخابية الواردة بشأنها شكاوى وطعون بعد أن تم نقلها إلى مركز الفرز والعد اليدوي في بغداد”.
وأضاف أن “العمل مازال مستمرا لإكمال بقية المحطات الواردة بشأنها شكاوى وطعون لبقية المحطات الانتخابية لمحافظات ذي قار والمثنى والديوانية وميسان وبشكل تراتبي، وأن العملية تمت بإشراف مجلس المفوضين وكذلك مديري مكاتب الانتخابات من القضاة المنتدبين لتلك المحافظات وحضور مميز لممثلي الامم المتحدة ووكلاء الاحزاب السياسية والمراقبين ووسائل الإعلام كافة”.
من جانبه، نفى الحزب “الديمقراطي الكردستاني” بزعامة رئيس إقليم شمالي العراق السابق مسعود بارزاني تحالفه مع ائتلافي “دولة القانون” بزعامة نوري المالكي، و”الفتح” الذي يضم فصائل “الحشد الشعبي” بزعامة هادي العامري، لتشكيل الحكومة الجديدة.
وردا على وثيقة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتضمنت اتفاقاً لتشكيل تحالف سياسي بين الأطراف الثلاثة، قال المكتب الإعلامي لسكرتير الحزب فاضل ميراني، في بيان، إن “الوثيقة مزورة ولا تمت للحقيقة بصلة، وهو أسلوب رخيص للاصطياد في الماء العكر”.
ميدانيا، قتل طيران التحالف الدولي 10 من عناصر “داعش” في ديالي، بينمال قال مصدر عسكري إن الجيش استنفر قواته في محافظة البصرة، ونشر دبابات ومدرعات تحسبا لوقوع أعمال عنف، على خلفية تهديد قبيلة “بني منصور” بالانتقام لمقتل متظاهر من أبنائها على يد قوات الأمن.
على صعيد آخر، فجر انتحاري من تنظيم “داعش” نفسه، قرب مصفاة للنفط بمحافظة صلاح الدين، شمال العراق، ما تسبب في مقتل أربعة من قوات الأمن وجرح خامس، بينما أعلنت وزارة الداخلية اعتقال ثلاثة عناصر من التنظيم في الموصل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.