العبادي يوقف وزير الكهرباء عن العمل ويحيله إلى التحقيق اعتصام مفتوح في البصرة لتحسين الخدمات

0

“داعش” يفجر محطة مغذية للكهرباء وينسف خطاً ناقلاً غرب محافظة كركوك

بغداد – وكالات: أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بعد ثلاثة اسابيع من اندلاع موجة احتجاجات في جنوب العراق نددت خصوصا بنقص الكهرباء المزمن في البلاد.
وذكر مكتب رئس الوزراء في بيان، أمس، إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أمر بسحب يد وزير الكهرباء على خلفية تردي خدمات الكهرباء، مضيفاً إن العبادي “امر بفتح تحقيقات في ملفات العقود والتوظيف والمشاريع غير المنجزة”.
واقتصر قرار العبادي على “سحب اليد” لأن الاقالة تتطلب مصادقة مجلس النواب الذي انتهت دورته الحالية فيما تأخر انعقاد المجلس الجديد بسبب شبهات التزوير في الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 مايو.
ورحب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بقرار العبادي سحب يده من العمل، وطالب في تصريح، “الكوادر العليا في الوزارة بالتعاون مع اي لجنة تحقيقية بهدف ايصال الحقائق”.
من جانبه، قال المحلل السياسي هشام الهاشمي، “لا يمكن تهدئة كلّ الجموع المحتجة بسحب يد وزير الكهرباء فقط”، موضحاً أن “احالة ملف وزراء الأزمة ووكلائهم للقضاء وحدها قد تعني سحب يد الفساد”.
يشار إلى أن منصب وزير الكهرباء بات الأقل شعبية في البلاد لان الذين شغلوا هذا المنصب لم ينفذوا وعودهم بمعالجة هذه المشكلة، ولم يكمل أي وزير في الحكومات العراقية منذ العام 2003 ولايته اذ انتهى الأمر بإقالة البعض واستقالة آخرين وحتى هرب عدد منهم الى خارج البلاد بعد اتهامات بفساد.
وتزامن إجراء العبادي مع بدء المئات من أبناء مدينة البصرة جنوب بغداد، اعتصامًا مفتوحًا أمام مبنى المحافظة، حيث نصبوا خيامًا، ما ينذر بتصعيد الاحتجاج واستمراره.
وأكد المعتصمون الذين بدأوا احتجاجهم وسط إجراءات أمنية مشددة وإغلاق للطرق المؤدية إلى مبنى الحكومة المحلية أنهم لن ينهوا اعتصامهم حتى تحقيق مطالبهم بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص عمل للعاطلين واتخاذ إجراءات جدية لمكافحة الفساد وإحالة الفاسدين على المحاكم واسترجاع أموال الشعب التي سرقوها.
كما نظمت تظاهرة احتجاج مماثلة أيضًا في الناصرية عاصمة محافظة ذي قار جنوب بغداد للمطالبة بفرص عمل وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد.
ميدانياً، فجر عناصر تنظيم “داعش” محطة مغذية للكهرباء ونسف خط ناقل للكهرباء غربي محافظة كركوك شمال بغداد.
وقال مصدر محلي إن “عناصر داعش فجروا محطة تغذية الذربان وهي المسماة محطة الفتحة التي تنتج 16+10 ميغا وتغذي منطقة الزاب غرب كركوك”، موضحاً أن “عناصر داعش كانوا نسفوا قبل ساعات الخط الناقل للكهرباء والمغذي للحويجة وقضاء الدور وجنوب صلاح الدين”.
إلى ذلك، قتل أربعة من “داعش” واعتقل آخر خلال عملية مداهمة للقوات العراقية في مدينة سامراء التابعة لمحافظة صلاح الدين، كما قتل ثلاثة من مسلحي “داعش” بينهم انتحاري في عملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا التنظيم في حوض حمرين (90كم شمال شرق بعقوبة).

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × اثنان =