العجمي لـ “السياسة”: عدوى سكن العزاب ضربت الخيران بـ 60 عاملاً "الكهرباء" قطعت عنهم التيار أسبوعاً وأعادته بناءً على كتاب البلدية

0

* الدبوس لـ “السياسة”: على المتضررين تقديم شكوى مرفق بها كتاب مختار المنطقة لقطع التيار
* مواقع سكن العمال الحالية تستوعب 220 ألفاً وخمسة مواقع للمدن العمالية يجري إعدادها للطرح

كتب ـ عبدالناصر الأسلمي:

أكد المتحدث باسم لجنة اهالي مدينة الخيران السكنية ابراهيم العجمي انتشار عدوى سكن العزاب إلى تلك المنطقة الجديدة، مطالبا باسم الأهالي إزالة جملة من المخالفات القائمة في عقارات مؤجرة للعزاب وسط مناطق سكن المواطنين.
وقال العجمي في تصريح إلى “السياسة”: إن تصريحات المسؤولين تؤكد أنهم لا يدخرون جهدا في محاربة مشكلة سكن العزاب في مناطق السكن الخاص والنموذجي التي باتت هاجسا يؤرق المواطنين في جميع المناطق لما لها من آثار اجتماعية وأمنية، فالأمر الذي يتطلب تضافر الجهود الرسمية والمجتمعية واتخاذ جميع الإجراءات التي من شأنها القضاء على هذه المشكلة من جذورها، لكن ما نراه على ارض الواقع عكس ذلك تماما حيث تم استئجار منزل من قبل شركة مقاولات لسكن عمالها البالغ عددهم 60 عاملا بين بيوت الاهالي ورفعت بهذا التصرف شكوى من قبل الجيران وحضرت شرطة مخفر النويصيب لمدة يومين وتم اثبات الحالة ورفعوا كتاب اثبات الحالة إلى البلدية.
واضاف، أنه صدر كتاب من البلدية موجه إلى وزارة الكهربا لقطع التيار عن القسيمة وتم بالفعل قطع التيار لمدة اسبوع تقريباً وخلال فترة قطع التيار استعان صاحب المنزل بمولد كهرباء ضخم ولم يخل العمال العزاب من البيت، بل تم إعادة التيار من قبل وزارة الكهرباء واتضح أن بلدية الاحمدي كتبت تقريرا جديداً اثبتت فيه حالة المنزل بأنه لا يوجد سكن عمال وذلك بالمخالفة للحقيقة المثبتة في محضر شرطة النويصيب وعليه اصدرت البلدية كتابا لوزارة الكهربا تؤكد فيه إزالة المخالفة من قبل صاحب المنزل طالبة إعادة توصيل التيار، فأرسلنا مقاطع فيديو إلى المسؤولين في بلدية الأحمدي تثبت استمرار المشكلة دون جدوى ولا زال الوضع كما هو لا جديد فيه.
من جهته، قال مدير فرع بلدية الاحمدي المهندس سعود الدبوس لـ “السياسة”: إنه فيما إذا تأكدت هذه الحادثة فإنه على المتضررين من الأهالي تقديم شكوى مرفق بها كتاب مختار المنطقة وبالتالي تقوم البلدية بالكشف عليها واذا ثبتت الحالة فستقطع البلدية التيار عن المنزل محل الشكوى.
من جانبه، وفي وقت سابق فإن وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي احال الى مجلس الأمة مذكرة باستعجال إنشاء المدن العمالية الجديدة معلناً عن البدء في إنشاء أول مدينة جنوب الجهراء بعد توقيع عقد الشراكة بين القطاعين العام والخاص آملاً توقيع عقد الشراكة لبدء التنفيذ في نهاية 2019 علماً بأن هناك مواقع لسكن العمال في المحافظات الست تستوعب 220 ألف عامل.
وقال الرومي في المذكرة التي أرسلها إلى لجنة المرافق العامة البرلمانية رداً على اقتراح قدمه النائب عسكر العنزي: إن هناك خمسة مواقع أخرى مخصصة لمشروع المدن العمالية يجري راهناً إعداد المستند الخاص بالخدمات الاستشارية للمشروع تمهيداً للبدء في إجراءات الطرح وفق قانون الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.
وأوضح الرومي ‏أنه تم تخصيص ستة مواقع للمدن العمالية موزعة على محافظات الدولة المختلفة وفق دراسات مستفيضة وبالتنسيق مع جهات الدولة والمواقع تتضمن مدينة الصبية بمساحة قدرها 246.5 هكتار بطاقة استيعابية 40 ألف عامل ومنطقة المطلاع بمساحة 246.5 هكتار ويستوعب 40 ألف عامل، وجنوب الجهراء “طريق السالمي” بمساحة 101.5 هكتار تستوعب 20 ألف عامل، وسكن عمال الصليبية – كبد بمساحة 246.5 هكتار تستوعب 40 ألف عامل، وشرق مدينة عريفجان بمحافظة الأحمدي بمساحة 246.5 هكتار تستوعب 40 ألف عامل، وفي الوفرة شمال الخيران بمساحة 246.5 هكتار تستوعب 40 ألف عامل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة + 19 =