العجمي: “نفط الكويت” تستهدف إنتاج 100 ألف برميل بحري الأعضاء استنكروا مسلك رجال الأمن وطالبوا بالتحقيق في الواقعة

0 179

صادقي: ميناء خاص لـ “نفط الكويت” خلال 4 سنوات وتوفير أبراج الحفر بحلول شهر يوليو 2020

كتب – عبدالله عثمان:

كشف مدير مجموعة الاستكشاف في شركة نفط الكويت محمد دواس العجمي أن الهدف الستراتيجي الموضوع من قبل الشركة لاستكشاف البحر يهدف إلى انتاج 100 ألف برميل يوميا، لاسيما ان ستراتيجية نفط الكويت ديناميكية ومتطورة، مشيرا الى ان عملية الحفر ستبدأ في اول بئر باسم (النوخذة 1) قبل يونيو 2020 وذلك وفقا للعقد المبرم مع المقاول. وأضاف العجمي خلال حلقة نقاشية نظمتها وزارة النفط أمس بحضور وكيل الوزارة المساعد خالد وليد الديين حول مشروع الحفر البحري أن الشركة لديها خطة لإجراء مسح زلزالي لحقول غرب الكويت وستطرح مناقصتها خلال الستة اشهر المقبلة ليبدأ المسح الزلزالي فيها.
وتوقع العجمي أن يبدأ الحفر الاستكشافي البحري بحلول يوليو 2020 والانتهاء من حفر 6 أبار استكشافية خلال 3 سنوات ومن ثم التخطيط للمراحل التالية، مؤكداً على أن المستهدف هو استكشاف 14 موقعا آخرين بيد أنها تتوقف على نتائج الابار الستة الموضوعة في البداية، وما يستتبعها من آلية للتعامل مع المواقع البحرية سواء بتخفيض قدرة الحفارات أو زيادتها أو التوسع في العمليات أو تغيير المواقع لكنها في النهاية كلها تخضع للنتائج. وقال العجمي: إن حفر “النوخذة 1” سيعطي مؤشراً لكن العمليات الاستكشافية للآبار الستة المستهدفة وستعطي صورة أوضح وأشمل عن النوعية والكميات والمواقع الأفضل للحفر.
وفي سؤال حول الخطة الموضوعة لبناء مرافق الانتاج ومراكز التجميع وخطوط الانابيب للعمليات البحرية قال العجمي، إنه في حال ما اذا تم تأكيد اكتشاف النفط والغاز في البحر وصدور التعليمات من المسؤولين بوضعها على خطة الانتاج خلال مدة محددة فانه سيتم وضع عدد من الخيارات على حسب الجدوى الاقتصادية في هذا الشأن، مبينا ان خيارات مرافق الانتاج الموضوعة حاليا يتم دراستها سواء بالربط مع مراكز تجميع قريبة أو عبر وجود سفينة بحرية أو بناء منشآت دائمة سواء بحرية او برية وكلها تعتمد على التوقيت والمستهدف وقرارات المسؤولين. وعن جزيرة بوبيان وتواجد كميات من النفط بها كشف العجمي أن نفط الكويت لا تملك غير 30 % من الجزيرة حيث تنازلت عن نحو 70 % من الجزيرة لصالح الدولة على اعتبار أنها جزء من طريق الحرير ورؤية 2035. وكشف العجمي عن توجه نفط الكويت خلال الفترة المقبلة لحفر أول بئر استكشافية بناء على الدراسات والنتائج ستظهر بعد الحفر، مشيراً إلى ان هناك امرين في ستراتيجية 2040 الاول الاستعجال في التنازل عن الاراضي بالمناطق غير المجدية، والامر الاخر، استرجاع الاراضي المتنازل عنها في حال اكتشاف إمكانات نفطية فيها وهي تخضع لقرارات عليا وهناك آلية لرفع الأمر للجنة الثلاثية التابعة لمجلس الوزراء.
ميناء خاص
من جانبه قال كبير مهندسي العقود رئيس فريق العقود بالإنابة في شركة نفط الكويت محمد صادقي، إنه بعد توقيع شركة نفط الكويت عقد مشروع الحفر البحري مع شركة هالبيرتون العالمية في شهر يوليو 2019، فانه جار العمل حاليا على تجهيز الميناء الذي ستنطلق من الاعمال، متوقعا الانتهاء من تنفيذ بعض الاعمال في الميناء مع بداية العام الجديد 2020، على أن يتم منح المقاول فترة سماح لمدة 7 شهور، حتى موعد بدء عمليات الحفر البحري، وسيتم توفير ابراج الحفر في شهر يوليو 2020، مشيراً إلى أن هناك 6 مواقع تم تحديدها، وتستغرق مدة الحفر في كل منها 6 شهور، لذلك تم تحديد مدة العقد 3 سنوات، مع سنة إضافية بنفس أسعار العقد الحالي. ولفت صادقي إلى أنه تم تحديد 15 موقعاً للحفر البحري من قبل فريق الاستكشاف في شركة نفط الكويت وتم تحديد أماكنهم بالفعل، ولكن سيتم البدء بـ 6 مواقع وفقاً للأهمية، وبين أن أول عقد عادة ما يكون قصير وسريع، حيث إن المعتاد أن تكون العقود لمدة 5 سنوات. ومن جهتها أكدت رئيس مشروع الثقافة البترولية ومراقب العلاقات العامة ومراقب الاعلام البترولي بالإنابة الشيخة تماضر الخالد أن إقامة الندوات والمحاضرات النفطية تأتي في إطار مسؤولية الوزارة المجتمعية وحرصها الدؤوب على تعريف وتثقيف الجيل الجديد بكل ما هو جديد ومتجدد بالمشاريع النفطية المختلفة وأضافت أن مشروع الحفر البحري يطلق حقبة جديدة كلياً من عمليات التنقيب واستخراج النفط في دولة الكويت، لافتة الى أن وزارة النفط تحرص على تثقيف كل أطياف المجتمع الكويتي بالتوعية بالنفط وأهميته الاقتصادية.

العجمي متحدثا خلال ندوة الحفر البحري
You might also like