ممثلوا وكالات التصنيف تفقدوا «الوقود البيئي» استعداداً للشريحة الثانية من تمويله

العجمي: 12٫6 مليار دينار إجمالي استثمارات البترول الوطنية في 4 مشاريع عملاقة حتى 2022 ممثلوا وكالات التصنيف تفقدوا «الوقود البيئي» استعداداً للشريحة الثانية من تمويله

المهندس عبدالله العجمي خلال الندوة

* الكويت قادرة على زيادة الطاقة التكريرية حتى 1٫6 مليون برميل يومياً
* 75٪ من إنجاز «البيئي» بنهاية 2016 و26 معدة جرى تركيبها في «ميناء عبدالله»

كتب-عبدالله عثمان:
قدر نائب الرئيس التنفيذي للمشاريع في شركة البترول الوطنية الكويتية المهندس عبد الله فهاد العجمي حجم الاستثمارات المالية للشركة حتى 2022 بـ 12٫630 مليار دينار، موضحا ان هذه الاستثمارات تشمل المشاريع الكبرى كمصفاة الزور والوقود البيئي وخط الغاز الخامس وخط الغاز المسال.
وأضاف العجمي في تصريحات للصحافيين على هامش الندوة التي نظمتها لجنة الثقافة البترولية في وزارة النفط امس أن القيمة المقدرة لمستودعات المطلاع تتراوح بين 350 الى 400 مليون دينار على أن يتم الانتهاء من الكلفة النهائية بعد مراحل التصميم الأولي للتقدم للحصول على الميزانية.
وفيما يتعلق بمشروع الوقود البيئي أوضح العجمي أن نسبة الإنجاز بلغت حتى نهاية أبريل الماضي 53 في المئة متوقعا الوصول إلى نسبة 55 في المئة نهاية الجاري حيث أن المستهدف الوصول إلى أكثر من 75 في المئة بنهاية 2016.
واشار الى أنه تم تركيب 26 معدة فى مصفاة ميناء عبد الله،بالإضافة لاثنين من الغلايات على أن تصل اثنين أخرتين في يونيو المقبل للمباشرة في تركيبهما، موضحا أنه تم إنجاز 50 مليون ساعة عمل آمنة دون حوادث وقال ان التنسيق يحدث بشكل مستمر مع الجهات الحكومية وعلى رأسها الهيئة العامة للقوى العاملة لتسهيل دخول العاملين للمواقع.
وقال العجمي انه جرى تركيب المفاعل الثاني في مصفاة الأحمدي أمس موضحا أن عدد المعدات طويلة الأمد التي تم شراؤها لتركيبها في مصفاة ميناء الأحمدي بلغ احدى عشر معدة تم تركيب اثنتين منها بينما البقية بالمصفاة وسيتم تركيبها في القريب العاجل.
وبخصوص الأعمال الكهربائية أكد العجمي أنه تم الانتهاء من الشبكة الكهربائية التي تنفذها شركة (سيمنز) وتم تشغيل محطتي الكهرباء الخاصتين بالمشروع لافتا الى ان أحداهما تعمل بقدرة 300 كيلو فولت والأخرى 132 كيلو فولت في ميناء الأحمدي وبنجاح بالتعاون مع وزارة الكهرباء والماء «والكهرباء جاهزة للتوصيل الى مشروع الوقود البيئي».
ولفت العجمي إلى زيارة ميدانية قامت بها وكالات الائتمان العالمية لمرافق مشروع الوقود البيئي لمدة ثلاثة أيام تأتي في إطارالاعداد لتمويل الشريحة الثانية للمشروع «وتم الانتهاء من أعمالهم أمس». ومن المقرر ان تصدر وكالات التصنيف الائتماني تقريرا بتصنيف مستوى التمويل والذي يعدمهما امام المصارف التي ستساهم في التمويل.
وكان العجمي استعرض خلال الندوة التي اقامتها لجنة الثقافة البترولية في وزارة النفط ضمن سلسلة ندواتها بعنوان (حوار مع النفط) التوجهات الستراتيجية لمؤسسة البترول الكويتية الخاصة بقطاع التكرير داخل الكويت 2030 مشيرا الى ان هذه التوجهات تعمل على التوسع في الطاقة التكريرية لتصل إلى نحو 4ر1مليون برميل يوميا وتوفير المنتجات البترولية اللازمة لتلبية الاحتياجات المحلية للطاقة واحتياجات الأسواق العالمية وذلك وفقا للكميات والمواصفات المطلوبة.
واوضح انه يمكن زيادة الطاقة التكريرية في دولة الكويت لتصل بحد أقصى إلى 6ر1 مليون برميل يوميا على المدى البعيد من خلال التوسع في مصافي التكرير القائمة وبناء طاقة تكريرية جديدة وذلك لسد متطلبات الطاقة المحلية.
ولفت الى انه من التوجهات الاستراتيجية تحقيق أعلى مستوى من الطاقة التحويلية في المصافي المحلية مع الأخذ في الاعتبار تلبية الاحتياجات المحلية من الطاقة وكذلك تعظيم تصريف النفوط الكويتية الثقيلة في مصافي التكرير المحلية وتحقيق أقصى قدر من التكامل بين عمليات التكرير والبتروكيماويات محليا.
وقال: على رأس اهداف «الوقود البيئي» من خلال مصفاتي ميناء الاحمدي وميناء عبدالله هو تحويل زيت الوقود ذو المحتوى الكبريتي العالي الى منتجات بترولية عالية الجودة (ذات محتوى كبريتي منخفض) مع تحقيق العائد الامثل للاستثمار.