العدساني عن العلاج بالخارج: مكاتب ألمانيا وأميركا الأسوأ

أعاد النائب رياض العدساني فتح ملف “حساب العُهد” التي لم يتم تسويتها في بعض الهيئات الحكومية، مؤكدا أن هناك 3.8 مليار دينار لم يتم تسويتها، فضلا عن أكثر من 100 مليون دينار في وزارات الخارجية والتعليم العالي والدفاع.
وقال العدساني في تصريح صحافي أمس:إن حساب العهد شمل الكثير من الجهات الحكومية، إذ تراكمت المبالغ على مدى سنوات حتى وصلت إلى هذا الرقم، واستجوابنا للشيخ محمد العبد الله جاء لأنه يشرف على أربع جهات عليها حساب عهد مالية لم تتم تسويتها.
وبين أن هناك عهدا مالية في المكاتب الصحية الخارجية في المانيا وبريطانيا وغيرها، تراكمت خلال سنوات طويلة، لافتا إلى أن ميزانية العلاج بالخارج وصلت إلى مليار و654 مليون دينار محولة إلى المكاتب الصحية .
وأضاف : جرت سرقة لـ ١٣ مليون جنيه استرليني اكتشفتها الشرطة البريطانية وتم تشويه سمعة الكويت، مؤكدا أن هناك اشخاصا يسافرون للعلاج من خلال مجلس الوزراء ثم يحولون إلى وزارة الصحة ، وهناك عبث بالارقام والدلائل.
وبين أنه في ديسمبر ٢٠١٣ وحتى ديسمبر ٢٠١٤ تم اصدار قرارات بتحويل ما يزيد عن ٢٠٠ حالة مرضية من نفقة مجلس الوزراء إلى وزارة الصحة، مبينا أن نواب مجلس الأمة خلال عامي 2013 و 2014 مرروا ما يقارب 4238 معاملة علاج بالخارج.

ولفت إلى أن مكاتب المانيا واميركا ولندن ثم فرنسا هي الأكثر تحويلات للعلاج بالخارج وهي أسوأها من حيث تسوية المعاملات، مؤكدا أن ملف العلاج بالخارج يجب أن يفتح ونبحث في التجاوزات فيه، فالوضع “سايب”ـ على حد قوله .
وأضاف:المكتب الصحي في فرانكفورت شهد اختلاس احد الموظفين بسبب عملية تزوير من خلال اصدار شيكات لمستشفى اخر غير الذي اجرى العلاج.
وذكر أن ديوان المحاسبة أشار إلى تعثر الجهاز الحكومي في فحص تجاوزات المكاتب الخارجية، وعدم تسوية الكثير من المطالبات المالية في الخارج، لافتا إلى أنهم يعالجون المشكلة باستخدام الدفعات المحولة لها من وزارة المالية بصرفها على بند العلاج بالخارج والتقصير على البنود الأخرى.