العراق: انطلاق فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية يدوياً العبادي تعهد نزع سلاح الميليشيات و"داعش" هاجم قرية بالحويجة بـ "الهاون"

0 5

عواصم – وكالات: أعلنت هيئة إقليم الشمال، التابعة للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أمس، أن مجلس القضاء بدأ يدوياً بإعادة عد وفرز أصوات الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 مايو الماضي في الإقليم.
وقال مسؤول الهيئة، مازن عبد القادر، إن “إجراءات العد والفرز اليدوي بدأت صباح أمس، من قبل موظفي مكاتب المفوضية فقط، لكن يمكن تكليف أشخاص آخرين أيضاً في حال تطلب الأمر ذلك”.
وأشار أن “ممثلي الكيانات والأطراف السياسية والمراقبين، سيحضرون عملية عد وفرز الأصوات يدويا في الإقليم”.
في غضون ذلك، أصيب ثلاثة من موظفي مفوضية الانتخابات، بسبب سقوط أجهزة العد والفرز عليهم في العاصمة بغداد، في المركز ذاته الذي حدث فيه حريق صناديق الاقتراع سابقا.
إلى ذلك، وفيما اعتبرت الخبيرة في القانون العراقي، منال فنتجان إن أي تمديد لعمل البرلمان الحالي بعد الـ30 من يونيو الجاري، يخالف دستور البلاد، رد رئيس تجمع “كفى” العراقي النائب رحيم الدراجي، بأن من حق البرلمان تمديد عمله لمتابعة عمليات العد والفرز والحفاظ على عمله التشريعي والرقابي، مؤكدا أن هذا التمديد لا يتضمن تكليف خزينة الدولة أي تبعات مادية.
وبدوره، أعلن النائب عن كتلة المواطن النيابية العراقية سليم شوقي أنه عقب موافقة المحكمة الاتحادية على تعيين قضاة وإجراء العد والفرز اليدوي لابد من وجود تمثيل لمجلس النواب للإشراف على عمل مفوضية الانتخابات، وقال إن “مجلس النواب العراقي معني بمراقبة عمل مفوضية الانتخابات وبمسألة الإشراف على عملية العد والفرز اليدوي”.
في غضون ذلك، تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، بنزع سلاح الجماعات المسلحة في بلاده والتي وصفها بأنها “باتت تشكل تهديدا للدولة”.
وأكد ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، وأن الفساد غير مسموح به ولابد من الوقوف ضده، منوها بأن الوضع الإقليمي للعراق تحسن حاليا.
وقال إن التحدي المقبل للدولة يعتبر تحديا اقتصاديا يحتاج إلى إدارة الموارد المالية بشكل سليم، لافتا إلى أن هناك جماعات استغلت الحرب على تنظيم (“داعش” الإرهابي لتخزين السلاح من أجل تهديد الدولة.وأضاف” إن العراق تعرض إلى تحدٍ كبير ووجودي لتمزيقه لكنه انتصر عليه بوحدة أبناء الشعب، وأن المؤسسة العسكرية نجحت نجاحا كبيرا في حربها على داعش، وفي كسب ثقة المواطن الذي بدأ يشعر أن هذه المؤسسة لخدمته وحمايته”.
وبيّن أن “هناك من المواطنين من امتلك سلاحا بهدف الدفاع عن نفسه، وهؤلاء يختلفون عن تلك الجماعات، ولن يكون هناك أي سلاح خارج إطار الدولة”.
ميدانيا، أفاد مصدر أمني بمحافظة كركوك، بأن تنظيم “داعش” شن هجوماً بقذائف هاون على قرية تل الذهب قرب قضاء الحويجة، بينما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن، اعتقال أربعة من عناصر “داعش” غرب مدينة الموصل، وأصيب عدد من أفراد الشرطة الاتحادية في هجوم مسلح جنوب غرب محافظة كركوك.
وأعلن مصدر عسكري بمحافظة نينوى، اختطاف ثلاثة مدنيين قرب الحدود السورية العراقية شمال غرب الموصل، وعلى الأثر، أطلق الجيش العراقي، عمليتي تفتيش واسعتين في مناطق صحراوية، غرب البلاد، وصولًا إلى الحدود السورية.
وقتل ثلاثة أشخاص بينهم شيخ قبيلة، مساء أول من أمس، في هجومين منفصلين وقعا بمحافظتي بغداد وأربيل.
من جانبه، أعلن الجيش التركي انه نفذ ضربات جوية في شمال العراق وقتل 15 مسلحا كرديا، مضيفا أن الضربات نفذت على منطقة كارا.

مئات من الأكراد العراقيين خرجوا في تظاهرات احتجاجاً على الضربات التركية (أ ف ب)
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.