العراق: بدء عمليات إعادة العد والفرز لنتائج الانتخابات الثلاثاء أعمال البرلمان انتهت دستورياً وقانونياً

0

بغداد – وكالات: قرر القضاة المنتدبون لإدارة مفوضية الانتخابات العراقية، تحديد الثلاثاء المقبل، موعداً لبدء عملية اعادة العد والفرز في مراكز الانتخابات النيابية المطعون بنتائجها في عدد من المحافظات العراقية.
وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية القاضي ليث جبر في بيان، ليل أول من أمس، إن القضاة المنتدبين لإدارة المفوضية قرروا أن تبدأ عملية العد والفرز اليدوي الثلاثاء المقبل، في محافظة كركوك، لتلحقها بعد ذلك محافظات السليمانية وأربيل و دهوك ونينوى وصلاح الدين والأنبار وبغداد .
اما بخصوص انتخابات الخارج، فأوضح أن عملية العد والفرز اليدوي ستجرى بصورة كاملة لمكاتب الانتخابات في كل من إيران وتركيا وبريطانيا ولبنان والأردن والولايات المتحدة وألمانيا .
وأكد أن هذه العملية ستتم بحضور مراقبي الأمم المتحدة وممثلي سفارات الدول الأجنبية ووكلاء الأحزاب والمراقبين الدوليين والمحليين والإعلاميين.إلى ذلك، طالب مجلس النواب العراقي القضاة المنتدبين في مفوضية الانتخابات بضرورة إقناع المجتمع الدولي والشعب العراقي بنزاهة الانتخابات عبر الأخذ بجميع الطعون والشكاوى المقدمة بشأن عملية الاقتراع قبل المصادقة على النتائج النهائية.
من جهة أخرى، انتهت أمس، أعمال البرلمان العراقي، وفقاً للدستور، بعد فشل الأخير في تمديد دورته الحالية عبر تعديل حاول إدخاله على قانون الانتخابات يسمح له بالبقاء لمراقبة عمليات العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات، المقرر أن تنطلق قريباً.
وقال الخبير القانوني عضو نقابة المحامين العراقيين طارق حرب إن “اليوم (أمس)، تنتهي قانونياً ودستورياً أعمال البرلمان، وسيكون هناك فراغ برلماني حتى عقد البرلمان الجديد أولى جلساته”.
وأضاف إن “الدستور حدد عمر البرلمان بأربع سنوات، ولا يوجد أي سند قانوني يتيح له البقاء يوماً إضافياً بعد الفترة المحددة في الدستور”.
في غضون ذلك، أنهت قوات حرس الحدود العراقية أعمال نصب سياج حديدي فاصل على الحدود العراقية السورية، تمهيداً لنصب كاميرات حرارية عليه للحد من عمليات تسلل الإرهابيين عبر الحدود.
على صعيد آخر، جدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كلمة خلال احتفالية ذكرى ثورة العشرين، أمس، وعوده بملاحقة عناصر “داعش” في كل مكان بما في ذلك الجبال، مؤكداً أنه لن يتفاوض معهم، وأن من يتصور ذلك واهم.
إلى ذلك، تظاهر المئات أول من أمس، وسط مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار (جنوب)، مطالبين الحكومة بإعدام جميع عناصر “داعش” المدانين، مهددين بالدخول في اعتصام مفتوح إلى حين تحقيق مطلبهم.وفي وقت سابق، أعلن وزير العدل العراقي حيدر الزاملي أن 64 حكماً بالإعدام بحق مدانين بجرائم إرهابية تنتظر الحسم.
في سياق آخر، عثرت القوات العراقية على أربع عبوات ناسفة في قضاء تلعفر، حيث تم إتلافها.
وفي بغداد، قال مصدر أمني إن شخصين قتلا أول من أمس، على أيدي مسلحين مجهولين في حادثين منفصلين.
وفي كركوك، دمرت القوات العراقية أمس، ثلاثة أوكار لـ”داعش” وعثرت على معمل للعبوات اللاصقة .
وفي بابل، قال مصدر أمني عراقي أمس، إن انفجاراً ضخماً حصل في مستودع للأسلحة والصواريخ تابع لأحد فصائل “الحشد الشعبي” في المحافظة.
وأضاف إنه “بعد الانفجار انطلقت بعض الصواريخ تجاه المناطق السكنية القريبة”، مشيراً إلى أن “حالة من الهلع والرعب حصلت في المناطق السكنية القريبة خوفاً من تعرض منازلها للصواريخ المتطايرة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة عشر − 3 =