العراق: “تحالف الصدر” يعلن قرب تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان متظاهرو البصرة يصعِّدون وسط قلق من الإفراج المشروط عن المحتجين المعتقلين

0 4

بغداد – وكالات: أعلن تحالف “سائرون”، الذي يحظى بدعم “التيار الصدري” بزعامة مقتدى الصدر، أمس، أنه توصل إلى تفاهمات باتجاه تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي، تمهيدا لتشكيل الحكومة الجديدة.
ونقل موقع “العربية نت” الإلكتروني عن المتحدث باسم تحالف “سائرون” قحطان الجبوري قوله في بيان، إن “التحالف وصل إلى تفاهمات ومعايير باتجاه تشكيل الكتلة الأكبر، قاطعا في الوقت نفسه شوطا مهما على صعيد إكمال البرنامج الحكومي”.
وأضاف إن “تحالف سائرون، ومن منطلق كونه الفائز الأول في الانتخابات، واصل مشاوراته مع مختلف الكتل والأطراف السياسية من أجل الإسراع في تشكيل الحكومة”، مضيفاً إن ذلك يأتي “بناءً على دعوة المرجعية (الشيعية علي السيستاني)، وما يتطلبه ذلك من تحديد ملامح الكتلة النيابية الأكبر التي تقع على عاتقها مهمة ترشيح رئيس الوزراء المقبل، وطبقا لبرنامج حكومي يستجيب لكل تطلعات المواطن في البناء والإصلاح والتغيير”.
إلى ذلك، تصاعدت الاحتجاجات الشعبية في محافظة البصرة العراقية أمس، حيث حاصر المتظاهرون مبنى الحكومة المحلية وأغلقوا الأبواب مطالبين بتنفيذ وعود تحسين أوضاع المواطنين فيما عبرت مفوضية حقوق الانسان عن القلق من الاطلاق المشروط للمعتقلين من المتظاهرين.
وأغلق المتظاهرون البوابة الرئيسية لمقر الحكومة المحلية في المحافظة، حيث اعتصمت مجموعة منهم حوله وذلك اثر تنظيم تظاهرات، أمس، أمام المبنى تطالب بمحاسبة الفاسدين وتوفير الخدمات واصلاحِ المنظومةِ الكهربائية وتنفيذ الحكومة لوعودها بالاصلاح وتوفير فرص عمل للعاطلين.
ودعا المعتصمون مواطني المحافظة وشخصياتها إلى الانضمام إلى مساندة المتظاهرين، الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة، مؤكدين أن اعتصامهم مستمر أمام بوابة مقر الحكومة لحين تنفيذ مطالبهم، كما عبروا عن خيبة أملهم من الأحزاب العراقية التي قالوا انها لم تقدم للشعب سوى المآسي والفقر والبطالة بشكل أدى إلى تراجع حياة المواطنين في كل جوانبها.
من جهتها، أكدت المفوضية العراقية العليا لحقوق الانسان قلقها الشديد من اصدار السلطات لاوامر الافراج المشروط عن المتظاهرين السلميين بعدم عودتهم إلى الاحتجاجات.
وقال رئيس المفوضية عقيل الموسوي في بيان نشرته جريدة “إيلاف”، إن وفد خلية الازمة برئاسته والمشكلة لمتابعة ملف التظاهرات التقى مجموعة من الناشطين المدنيين وممثلي اللجان التنسيقية والوجوه العشائرية المشاركة في تظاهرات محافظة المثنى جنوب بغداد، حيث تمت مناقشة اهم الاسباب التي دفعت أبناء المحافظة للتظاهر وتنظيم الاعتصامات ضد الحكومة المحلية وما رافق ذلك من احداث متعاقبة أدت إلى حصول اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن أسفرت عن سقوط عدد كبير من الضحايا من الطرفين نتيجة للعنف المتبادل واستخدام القوات الأمنية للاسلحة النارية، كذلك اعتداء المتظاهرين على الأبنية الحكومية ومقرات الاحزاب.
وأشار إلى أن المفوضية تتابع وترصد كل الأحداث التي رافقت التظاهرات وما تلاها من اعتقالات في صفوف المتظاهرين وحتى الافراج عنهم، مشددا على رفض السماح بالتجاوز على الأملاك العامة والخاصة وتخويف المواطنين الآمنين. وقد تحقق الوفد من الخروقات التي رافقت التظاهرات من اعمال عنف واعتقالات دون أوامر قضائية وتضييق للحريات والافراج عن المعتقلين بشرط عدم عودتهم للتظاهر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.