العراق يدعو إلى الحوار لحل الأزمات "النجباء" تضع شروطاً تعجيزية لدمج "الحشد" بالجيش

0 50

بغداد – وكالات: أكد الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، خلال اجتماع مشترك أمس، على ضرورة الاعتماد على الحوار لحل الأزمات وتخفيف حدة التوتر بمنطقة الشرق الأوسط، مشددين على انتهاج سياسة الابتعاد عن المحاور بما يحقق المصالح الوطني العليا.
في غضون ذلك، أفاد مصدر في “شركة نفط كركوك” العراقية أول من أمس، أن الشركة تسعى إلى إتمام ملف لبناء خط أنابيب جديد لتصدير النفط الخام من كركوك إلى ميناء جيهان التركي، ليكون بديلاً عن خط الأنابيب السابق الذي يعاني من عمليات تخريبية طوال السنوات ما بعد العام 2003.
وقال: إن “الشركة تطمح أن تنفذ كبريات الشركات العالمية خط الأنابيب الجديد في المستقبل القريب”. إلى ذلك، وضعت ميليشيات “النجباء” العراقية شروطاً تعجيزية أمام تطبيق قرار الحكومة بدمج فصائل “الحشد الشعبي” ضمن المؤسسة العسكرية.
واتهم المتحدث باسم الحركة المؤسسة العسكرية بالفساد، وقال إن جماعته تأسست على مبادئ عقائدية، معتبراً أن خطوة اندماج “الحشد الشعبي” مع الجيش العراقي لن تصب في مصلحة البلاد وأمنها.
يشار إلى أن “النجباء” تعد من ميليشيات “الحشد الشعبي”، الذي تم تأسيسه للمساهمة في محاربة “داعش” في العراق قبل خمس سنوات.
ميدانياً، قتل وأصيب ثلاثة أشخاص أول من أمس، بانفجار عبوة ناسفة داخل المحافظة، فيما أعلنت المخابرات العراقية ضبط 142 جهازاً كان تنظيم “داعش” يستعملها للتغطية الإعلامية في الموصل.
وعثرت قوة من “الحشد الشعبي” أمس، على ما يسمى بـ “المحكمة الشرعية” في ولاية الجزيرة، التي كانت يستخدمها عناصر “داعش”، ضمن حدود محافظة الأنبار.
وأعلنت القوات العراقية أمس، تنفيذ 118 غارة جوية ضد مراكز ومعسكرات وخلايا “داعش” في مناطق غرب وشمال البلاد وتطهير 271 ألف كيلومتراً مربعاً، وذلك ضمن عملية “إرادة النصر”، مشيرة إلى مقتل 11 “داعشياً”. في غضون ذلك، قال مسؤولان بمصفاة الشعبية، إن رجال الاطفاء أخمدوا حريقاً محدوداً في المصفاة، التي تعد من أكبر مصافي النفط.

You might also like