العراق يعيد تشكيل قيادة قواته المشتركة ضمَّ "الحشد" و"البشمركة"... وانطلاق "إرادة النصر 5"

0 92

بغداد – وكالات: أعلن العراق أمس، عن إعادة تشكيل قيادة القوات المسلحة المشتركة للبلاد، لتضم أيضاً فصائل “الحشد الشعبي” وقوات “البشمركة” الكردية للمرة الأولى، مشيراً إلى أن مهمتها ستكون قيادة وإدارة العمليات المشتركة على المستوى الستراتيجي والعملياتي باستخدام جميع إمكانيات الدولة الأمنية والإشراف عليها وصد جميع التهديدات والمخاطر الداخلية والخارجية. وقال رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي، إنه قرر إعادة تشكيل قيادة العمليات المشتركة لتكون برئاسته، وأمر بتعيين معاون رئيس أركان الجيش للعمليات عبدالأمير رشيد يارالله، نائبا لقائد العمليات المشتركة.
وأشار إلى أن القيادة ستضم ممثلين عن التشكيلات العسكرية للقوات المشتركة على أن يكونوا برتبة لواء فما أعلى أو بدرجة مدير عام.
في غضون ذلك، رفض عبدالمهدي أمس، أعلن رئيس لجنة الصحة في البرلمان قتيبة الجبوري، عن رفض عبدالمهدي استقالة وزير الصحة علاء العلوان، مشيراً إلى أنه منحه بدلاً عن استقالته إجازة مفتوحة.
من ناحية ثانية، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في بيان، أمس، عن تنفيذ عملية عسكرية لتعزيز الأمن في مناطق صحراء الأنبار وحتى الحدود السعودية.
وأوضحت أن العملية تهدف لتجفيف منابع الإرهاب وملاحقة المطلوبين والإرهابيين وتعزيز الأمن والاستقرار في صحراء الأنبار، وتحديداً مناطق جنوب الطريق الدولي المحاذي لمحافظتي كربلاء والنجف وحتى الحدود السعودية – العراقية.
على صعيد آخر، اعتقلت السلطات الأمنية أمس، ثلاثة عناصر من تنظيم “داعش” في مدينة الموصل، كانوا يعملون فيما يسمى “بديوان الجند”.
وفي كركوك، أفاد مصدر أمني، بمقتل عنصرين من الشرطة الاتحادية، جراء انفجار عبوة ناسفة جنوب المحافظة.
إلى ذلك، نفى جهاز مكافحة الإرهاب أمس، صحة ما تم تداوله بشأن عزل رئيس الجهاز الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي من منصبه، مشيراً إلى أنه يمارس مهامه بشكل طبيعي. على صعيد آخر، أكد الرئيس العراقي برهم صالح في لقاء مع عدد من النواب، ليل أول من أمس، ، أن الحكومة وبالتعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة، عازمة على إصدار تشريعات مهمة لاستكمال بناء الدولة. وقال إن “العراق مر بظروف عصيبة وتعرض للكثير من المشاكل”، مشيراً إلى أن مكافحة الإرهاب والتطرف والاستبداد ربما كانت أولويات لدى مؤسسات الدولة.
وأشار إلى أن إعداد مشروع قانون مناهضة العنف الأسري يأتي حصيلة جهود كثيرة ومساهمة ومشاركة فاعلة من أوساط مختلفة في المجتمع المدني والمعنيين بحقوق المواطن في هذا البلد.
وفي سياق آخر، أكد صالح خلال استقباله وزير الدولة الهندي للشؤون الخاردية فيرمافالي دهاران، أمس، ضرورة تطوير علاقات بلاده مع الهند لتشمل مختلف المجالات، بما ينسجم مع عمقها التاريخي وتطلعات الشعبين الصديقين.

You might also like