العراق: 60 ألف حالة تسمم جراء تلوث المياه في البصرة تظاهرات جديدة طالبت بتنحي العبادي ومقتل العشرات بتفجير انتحاري في تكريت

0 3

بغداد – وكالات: أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة أمس، ارتفاع حالات التسمم جراء تلوث مياه الشرب لتصل إلى 60 ألف حالة.
وقال مدير مكتب المفوضية مهدي التميمي في بيان، “نرصد بقلق ارتفاع حالات الإصابة بالتلوث في المحافظة حيث وصلت حالات التسمم إلى 60 ألف حالة”، واصفاً الأمر بأنه كارثة بيئية خطيرة جداً على حياة المواطنين بالبصرة.
وشهدت مدينة البصرة تظاهرة احتجاج حاشدة تطالب باستقالة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
وسارت التظاهرة ليل أول من أمس، مطالبة بتنحي رئيس الوزراء حيدر العبادي وإقالة قائد عمليات المحافظة الفريق الركن جميل الشمري، إثر مقتل 18 متظاهراً واصابة نحو مئة آخرين من المحتجين وقوات الأمن.
وحمل المتظاهرون صور الضحايا والأعلام العراقية وصورتين كبيرتين للعبادي والشمري مكتوب عليهما “دماء شهدائنا لن تذهب سدى.. سنلاحقكم قانونياً”، مرددين هتافات تطالب بمحاسبة المسؤولين عن أوضاع البصرة ومواجهة الفساد والبطالة والفقر.
في المقابل، تطوع عدد من الناشطين لتنظيف الشوارع الرئيسية وصبغ جدرانها التي كانت شاهدة على الاحتجاجات الأسبوع الماضي.
وقال أحد المشاركين في الحملة ويدعى حيدر سبع إن”هناك متطوعون ينظفون ويصبغون أرصفة الشارع التجاري وتقاطع الجمهورية وسط البصرة”، مشيراً إلى وجود مجموعة أخرى من المتطوعين تعمل في شارع الفراهيدي والشارع القريب من مبنى المحافظة.
وأضاف إن مجموعة ثالثة من المتطوعين ترمم “كرفانات” المرور والنجدة “التي تم تخريبها من قبل المندسين من أحزاب السلطة”.
من جهة أخرى، حذرت النائبة العراقية انتصار الموسوي أمس، من خطورة بقاء القنصلية الأميركية في البصرة، محملة القنصل الأميركي وبعض منظمات المجتمع المدني مسؤولية ما يجري في المحافظة .
ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، أمس، تسمية الجنرال لاكامرا قائدا جديدا للتحالف الدولي في العراق وسورية.
على صعيد آخر، قتل سبعة اشخاص وأصيب 42 آخرين، عندما فجر مهاجم انتحاري سيارة مليئة بالمتفجرات عند مطعم على طريق سريع قرب مدينة تكريت، أمس.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.