وزير الأوقاف تفقد جاهزية المسجد الكبير لاستقبال المصلين في العشر الأواخر

العفاسي: كل الاهتمام لوظائف الأئمة والمؤذنين ونعمل على التكويت وزير الأوقاف تفقد جاهزية المسجد الكبير لاستقبال المصلين في العشر الأواخر

حشد من المصلين (تصوير - محمد مرسي)

لجنة خاصة تُعنى بتطوير مهنة الإمام وإيجاد الحلول الفاعلة للترغيب فيها

أكد وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار الدكتور فهد العفاسي امس أن الوزارة تولي وظائف الائمة والمؤذنين كل الاهتمام “ونعمل على تكويت هاتين المهنتين”.
وقال العفاسي في تصريح صحافي بمناسبة بدء استقبال الوزارة طلبات الراغبين من المتقاعدين والمتطوعين المواطنين للعمل في وظيفتي مؤذن وإمام: إن “الأوقاف” تسخر كل الامكانات لاستقطاب الكويتيين للعمل فيهما لسد الشواغر والمساهمة بتفعيل الإحلال.
وذكر أن الوزارة شكلت لجنة خاصة تعنى بتطوير مهنة الامام والخدمات المساندة له من أجل إيجاد الحلول الفاعلة للترغيب فيها والاستفادة من أفضل تجربة مهنية في مجال الإمامة والخطابة في العالم الاسلامي.
وأوضح أن هذه اللجنة تعنى ايضا بتسهيل متابعة أداء الامام وما يدور في المسجد بما يحقق أداء مهنيا عاليا، إضافة إلى اشراك الائمة والخطباء في الدورات التدريبية التي تزيد من مهنيتهم.
من جانب آخر، تفقد الوزير العفاسي مسجد الدولة الكبير واطلع على الاستعدادات لاستقبال المصلين خلال هذه الايام المباركة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.
وقالت الوزارة في بيان صحافي أمس: إن الوزير العفاسي استمع من القائمين على ادارة المسجد لشرح عن خطة الادارة لاستقبال المصلين في ليالي التهجد وخدماتها المقدمة لهم لتوفير كل سبل الراحة لاداء الصلاة بكل خشوع ويسر.
وأضافت الوزارة أن الوزير العفاسي وبحضور وكيل الوزارة المهندس فريد عمادي اطلع على الجهود المبذولة من الفرق التطوعية التي تؤدي دورا كبيرا في عملية التنظيم، اضافة الى الجهود التي تبذل من قطاعات وزاراتي الداخلية والصحة وهيئة الشباب والادارة العامة للاطفاء.
وذكرت أن الوزير العفاسي أشاد بمستوى الاعداد والتنظيم والترتيب لهذه الليالي المباركة وبالاستعداد والجاهزية والكفاءة في تنفيذ الخطط الموضوعة، معربا عن شكره لكل الجهات التي تقف جنبا الى جنب مع القائمين على ادارة المسجد الكبير.
الى ذلك، ادى الوزير العفاسي والوفد المرافق صلاة القيام في المسجد الكبير الذي توافد اليه في الليلة الثانية من العشر الأواخر من رمضان الآلاف من المتهجدين وسط اجراءات امنية وتطوعية لتسهيل حركة المصلين.