العفو والصفح صفتان يحبهما الله الحب في القرآن (12)

0 7

إعداد ـ أحمد بدر نصار:

أفصحت آيات القرآن الكريم بقوة عن رابطه خاصة متميزة تجمع العبد بربه هى الحب والمحبة، فالحب من المعاني العظيمة التي يسعد الإنسان بها، فقد أثبت القرآن الكريم صفة الحب لله جل جلاله، وأثبت أن الله سبحانه تعالى يحب عباده، وهذا الحب هو حب القادر المقتدر المعطي اللطيف بعباده المؤمنين، وهو حب يليق به سبحانه، فمن يختاره الله جل جلاله من عباده ليحبه، فإنه سيتمتع بامتيازات لا حصر لها في الدنيا والآخرة، ومن مكاسب حب الله للعبد في الدنيا أن تحبه الملائكة، ثم الناس، ويكتب له الله القبول في الأرض، كما أن له في الآخرة جزاء عظيم. وآيات الحب والود بلغت نحو 76 آية في القرآن الكريم، والأجمل أن الله سبحانه تعالى هو الذي يبدأ بالحب وليس العبد كما في قوله تعالى « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه».

أفصحت آيات القرآن الكريم بقوة عن رابطه خاصة متميزة تجمع العبد بربه هى الحب والمحبة، فالحب من المعاني العظيمة التي يسعد الإنسان بها، فقد أثبت القرآن الكريم صفة الحب لله جل جلاله، وأثبت أن الله سبحانه تعالى يحب عباده، وهذا الحب هو حب القادر المقتدر المعطي اللطيف بعباده المؤمنين، وهو حب يليق به سبحانه، فمن يختاره الله جل جلاله من عباده ليحبه، فإنه سيتمتع بامتيازات لا حصر لها في الدنيا والآخرة، ومن مكاسب حب الله للعبد في الدنيا أن تحبه الملائكة، ثم الناس، ويكتب له الله القبول في الأرض، كما أن له في الآخرة جزاء عظيم. وآيات الحب والود بلغت نحو 76 آية في القرآن الكريم، والأجمل أن الله سبحانه تعالى هو الذي يبدأ بالحب وليس العبد كما في قوله تعالى « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَه».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.