“العقلانيّ” لا يحشر أنفه في ما لا يعنيه حوارات

0 10

العقلاني هو من كان على مذهب العقلانية ،وبخاصة من يعتقد بشكل شبه مُطلق بغلبة العقل على العاطفة ،ومن يستند في تفكيره الاعتيادي على العقل والمنطق، ومن ينظر للأمور بشكل مُعمَّق وتجريدي بقصد عزلها ذهنياً واستيعابها بشكل منطقي شبه معصوم من الخطأ ،ومن يمارس حياته الخاصة والعامة بشكل متوازن وعقلاني بعيد عن الافراط العاطفي أو الانغماس في الخزعبلات الفكرية المفبركة. وفي المقابل، يوجد نفر من المضطربين ممن يعاني بعضهم من عقد نقص ودونية مترسخة،وبخاصة من سيظنون أنّ اطلاعهم السطحي على ما سرده وكتبه عباقرة العقلانية في الشرق والغرب، يؤهلهم للعب أدوار الاوصياء الفكريين والاخلاقيين على الآخرين، وما هو لاعقلاني في تصرفات بعض من يمتطون صهوات العقلانية المزيفة أنّهم يستعملون مصطلحات فكرية عقلانية في غير محلها لتبرير إدمانهم النرجسي في حشر أنوفهم فيما لا يعنيهم وفيما لا يخصهم، وبخاصة عندما يتدخلون ويحشرون عيونهم وآذانهم وألسنتهم وأنوفهم التطفلية في شؤون الناس ، ويفرضون الوصاية الفكرية والعاطفية والاخلاقية على من تصورهم لهم أدمغتهم اللاعقلانية بأنهم أقل منهم علماً أو أقل اطلاعاً أو أضعف مقدرة على ممارسة التفكير العقلاني، ولكن من المفترض أن يتوقف التفكير العقلاني وما يرافقه من استنباط للمعاني وللمضامين المختلفة لما يحدث ويجري في الحياة الانسانية الاعتيادية عند حدود الحريات الشخصية للآخرين، فالعقلانية أداة بناء وليست أداة هدم للهويات الانسانية المختلفة ،ولا يمكن لأحد النرجسين أن يزعم أنه عقلاني بينما ينغمس مراراً وتكراراً في جنون عبثي وفوضوي يتمثل في إزدرائه بشكل طائش لقيم ولعادات ولتقاليد المجتمع، زعماً منه أنه يحمل مسؤولية رفع رايات التقدم والتنوير الفكري، فالعقلاني إنسان رصين وعاقل ولا يتدخل فيما لا يعنيه وفيما لا يفهمه وفيما لا يخصه، وهو من يهدف لأن يُصبح إنساناً أفضل من قبل، وهو كذلك من لا يمتطي صهوات العبث الفكري ومن ينأى بنفسه عن كل ما سيتناقص مع ما تمليه العقلانية ، وبخاصة تناقض ما يقوله ويكتبه من يدعي العقلانية وما يفعله على أرض الواقع.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.