العقيل: استقطاب العمالة التونسية المطلوبة لسوق العمل الكويتي السفارة التونسية احتفلت بالعيد الوطني لبلادها

0 158

بن الصغير: حريصون على تعزيز التشاور والتنسيق مع الكويت في المحافل العربية والإقليمية والدولية

كتب – محمد غانم:

أكدت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل أن العلاقات الكويتية – التونسية قديمة ومنذ الازل مؤطره بالاتفاقيات التي تحدد مسارها وأعمالها وسيكون هناك محاور اخرى داخل هذه الاتفاقيات وهي تسير في اتجاه التنفيذ.
وحول وجود استعانة بالخبرات التونسية في خطة التنمية قالت العقيل خلال مشاركتها العيد الوطني الثالث والستين لتونس: إن خطة التنمية مطروحة لجميع الخبرات والكويت بلد مؤسسات والدول التي ترى مقدرتها على تنفيذ الاعمال، لكن في اطار الاتفاقية الكويتية – التونسية في هذا الجانب حددت الكثير من المحاور بعضها يغطي الاستشارات وهي تم تفعيلها وبصدد تفعيل واستقطاب جانب العمالة الفنية التونسية التي يحتاجها سوق العمل جاء ذلك خلال احتفال السفارة التونسية بالذكرى الثالثة والستين للاستقلال والذي اقيم اول امس بحضور لفيف من الشخصيات الرسمية والسفراء.
من جانبه أكد سفير تونس لدى الكويت احمد بن الصغير على تميز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، إذ تحرص تونس على تعزيز التشاور والتنسيق مع الكويت في المحافل العربية والاقليمية والدولية وفي هذا الاطار وبمناسبة احتضانها القمة العربية في دورتها الثلاثين نهاية شهر مارس الجاري اوفد الرئيس الباجي قايد السبسي الى سمو الأمير الشيخ صباح الاحمد مبعوثين خاصين للتشاور والتنسيق حول القضايا العربية الراهنة باعتبار المكانة المهمة للكويت على الصعيد العربي ودورها الفاعل في لم الشمل العربي وتحقيق التضامن بين بلدانه.
وتابع بن الصغير ان تونس تتطلع الى استقبال صاحب السمو ضيفا مبجلا واخا عزيزا على اخيه رئيس الجمهورية ونامل ان تكون هذه القمة العربية قمة التوافق العربي والسير على درب تحقيق تطلعات الشعوب العربية الى مزيد من التكافل والتضامن، وتعمل تونس كذلك في اطار عضويتها المقبلة في مجلس الامن الدولي للفترة ٢٠٢٠-٢٠٢١ على مزيد من التنسيق مع الكويت والتشاور معها والاستئناس من تجربتها في هذا المحفل الدولي المهم.
واكد بن الصغير أن الزيارة الاخيرة للرئيس الباجي السبسي الى الكويت في شهر يناير من عام ٢٠١٦ تشكل احدى المحطات الرئيسية في التاريخ الحديث، كما أن اللجنة المشتركة تمثل الاطار العام الذي يتم فيه التباحث حول هذه العلاقات وسبل دعمها وتعزيزها والالية الاساسية التي ترتكز عليها جميع مجالات التعاون ونامل أن يكون اجتماع هذه اللجنة في دورتها الرابعة بتونس خلال الربع الثاني من هذا العام برئاسة وزيري الخارجية في البلدين خميس الجهيناوي والشيخ صباح الخالد مناسبة لمزيد من توثيق التعاون الثنائي وتوسيعه الى مجالات جديدة وواعدة واثراء الاطار القانوني المنظم للعلاقات بين البلدين.

…وتؤكد: سوء فهم وراء الانتقادات التي واجهتها وسأكمل عمل الصبيح

أكدت وزير الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل أنه لم يكن هناك اي انتقادات لها عند تسلمها مهام عملها الوظيفي بل كان سوء فهم بين تصريحها الصحافي والمقابلة التي اجرتها وزير الشؤون الاجتماعية وزير التخطيط السابقة هند الصبيح ولا احد ينكر ما قامت به الوزيرة الصبيح في خطة التنمية وتصريحي الذي ادليت به بأنني سأكمل ما قامت به صحيح، لأنني سأكمل في هذا المجال فهناك نظام جيد لمتابعة اعمال الجهات الحكومية، ومن وجهة نظري فإن تصريحي فهم بشكل خطأ.
وبشأن المرحلة التي وصل اليها رؤية “كويت 2035” ذكرت العقيل أن المرحلة الاولى كانت خطة لتعديل أو استحداث التشريعات والخطة الثانية وهي بدأت وتمثلت في شبكة الطرق والمستشفيات والاتجاه نحو الخصخصة ونحن حاليا مقبولون على الخطة الثالثة او الخمسية الثالثة التي ستطرح على مجلس الأمة في دور الانعقاد المقبل.
وحول العلاقة بين السلطتين قالت العقيل ان العلاقة بين السلطتين تحددها مصلحة الكويت في الاساس والمواطن، ونحن حريصون على البلد والمواطنين ونتحرك في هذا الاطار ولن تكون هناك ديمقراطية ما لم يكن هناك اختلاف في الرأي.

حضور ديبلوماسي (تصوير ـ محمد مرسي)
You might also like