العلاج الإدراكي السلوكي يضمن لك النوم المريح

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:
العلاج الادراكي السلوكي احد وسائل العلاج النفسي، ويستخدمها اختصاصيون نفسيون للمساعدة في علاج من يعانون من امراض واضطرابات نفسية مثل الضغوط او الاكتئاب.
والمطلوب تقييم العمليات الفكرية المهنية على شخصية المريض والمساعدة على التصرف المختلف بوسائل متعددة.
مثال ذلك عندما يكون المريض خائفا وقلقا من شيء ما، فان ذلك يعتبر نوعا من الاجهاد الشديد لعقله بسبب اشياء تؤثر عليه، وقد يبدو ذلك طبيعيا بشكل نسبي او لا يمكن تماشيها، واذا اغرى المريض نفسه حتى لا يقلق، فسوف يكتشف انه قادر على ان يتصرف ويمارس حياته بشكل طبيعي في اصعب المواقف الضاغطة.
هذه الطريقة يمكن استخدامها ايضا لزيادة الطاقة.
كل معتقداتك وافكارك الثابتة هي المؤثرة على ضعف طاقتك، وعلى قلة نشاطك.
النوم مهم للغاية لطاقتك، وكلما تحسنت نوعية نومك استيقظت صباحا وانت اكثر نشاطا، ومع ذلك لا يعني ان نقلق اذا كانت ساعات نومنا اربعا فقط انها ليست ساعات مثالية، ولا يزال بمقدورك الحركة وأداء الوظائف الموكولة اليك، وان تنهي مهامك اليومية.
كشفت احدى الدراسات ان من يعتقدون انهم متعبون، يشعرون فعلا بالتعب، وقد ابلغت الدراسة المشاركين بأنهم سيكونون مراقبين حول مدى صحة نومهم، وفي صباح اليوم التالي بدأ تسجيل نسبة مئوية، ثم قدم للمشاركين اختبارات ذهنية، واتضح ان من قيل لهم انهم اخذوا حصة كافية من النوم كان اداؤهم في الاختبارات أفضل.
أما من شعروا بأنهم متعبون فقد كانوا أقل في تعاملهم في حل الاختبارات.
إذا كنت تشعر بأنك لم تأخذ القسط الكافي من النوم فعلا فانك تضر نفسك، ويسوء اداؤك لاعمالك والعكس صحيح اذا استخدمت تقنيات العلاج الادراكي السلوكي واقنعت نفسك فلن تكون هناك مشكلة او معاناة عندما تستيقظ لانك ستجعل دماغك يطلق العنان لمزيد من الناقلات العصبية المرتبطة بالوعي واليقظة والانتباه فتتحسن حالتك.

Print Friendly