خلال رعايته حفل ختام تطبيقه في 19 روضة بالعاصمة التعليمية

العمار: منهج “اقرأ وارتق” أثبت نجاحه في رياض الأطفال خلال رعايته حفل ختام تطبيقه في 19 روضة بالعاصمة التعليمية

الطويل: نسعى إلى تأسيس الطالب باللغة العربية وتزويده بـ54 حكماً تجويدياً

كتب – عبدالناصر الأسلمي:

أكد وكيل وزارة الاوقاف المساعد لقطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الاسلامية سعي وزارتي الاوقاف والتربية للنهوض بوطننا من خلال الاهتمام والعناية بمستوى التعليم والمتعلمين وتنمية مهارات ابنائنا وبناتنا علمياً وتربوياً، مثمناً في الوقت ذاته نجاح تجربة تطبيق مشروع منهج “اقرأ وارتق” في رياض الاطفال بمنطقة العاصمة التعليمية.
جاء ذلك خلال رعايته حفل ختام تطبيق المشروع بحضور مدير عام الإدارة العامة لمنطقة العاصمة التعليمية بدرية الخالدي ومدير إدارة شؤون القرآن الكريم أحمد الطويل والموجهة الأولى في رياض الأطفال بمنطقة العاصمة التعليمية ندى العجيل وعدد من قيادات وزارتي التربية والأوقاف وذلك على مسرح روضة التميز بالمنصورية.
وقال العمار ان الأهداف عندما تتفق وتتوحد الغايات لابد أن تتضافر الجهود وتتشابك الأيدي لتحقيق ذلك الهدف والوصول إلى تلك الغاية، لافتاً أن الإحصائيات والدراسات أثبتت وجود ضعف ظاهر في القراءة والكتابة لدى عدد كبير من طلبة وطالبات المدارس في بلدنا وخصوصا في المرحلة الابتدائية مما دعانا للتفكير جديا للعمل في حل هذه المعضلة ومحاربة هذه الظاهرة السلبية والتي تؤثر بشكل كبير على المستوى التعليمي لأبنائنا وبناتنا حتى وفقنا الله تعالى، ومن خلال رجال مخلصين وعلماء مختصين – لإخراج منهج القارئ الصغير.
واضاف: ان هذا المنهج المتميز والعملي بل والمبدع في طريقة طرحه ومعالجته لظاهرة ضعف القراءة لدى الطلبة والطالبات المبتدئين قد أثبت نجاحه وفعاليته من خلال التجربة والتطبيق العملي ويظهر ذلك جليا من خلال مخرجاته وآثاره الطيبة على الطلبة والطالبات في مراكز القارئ الصغير التي جاءت فكرة إنشائها بعد صدور سلسلة ( اقرأ وارتق ) لتكون حاضنة لتطبيق هذا المنهج فيها.
وأعرب عن سعادته بالتعاون المثمر والشراكة الطيبة، مثنياً على القائمين على الادارة العامة لمنطقة العاصمة التعليمية على تبنيهم منهج (اقرأ وارتق) وتطبيقه في بعض رياض الاطفال، مؤكداً ان هذا التعاون يأتي من منطلق قيم الشراكة والتعاون التي نتبناها ونؤكد عليها دائماً في وزارة الاوقاف، لافتاً الى انه ليس الاول او الوحيد بل هناك تعاون في العديد من المجالات التي تصب في خدمة ابناء وبنات المجتمع وتسهم في تطوير العملية التعليمية.
ولفت العمار الى أن هذه التجربة أثبتت نجاحها وفعاليتها ومما يؤكد نجاحها اتساع رقعة التعاون وزيادة انتشارها على نطاق أوسع ولتتطور من روضة واحدة في عام 2013م إلى (19) روضة في هذا العام، مضيفاً نحن نطمح ونتطلع للمزيد من التوسع والانتشار والتعاون فيما يصب في خدمة كتاب الله وخدمة هذا الوطن وأبنائه.
من جهته قال مدير إدارة شؤون القرآن الكريم أحمد الطويل: بأنه ومن خلال تطبيق منهج اقرأ وارتق في رياض الأطفال ومراكز القارئ الصغير يتم تأسيس الطالب أو الطالبة باللغة العربية تأسيساً قوياً يجعله متفوقاً في دراسته كما يتضمن المنهج 54 حكما من أحكام التجويد وقواعد أساسية لقراءة اللغة العربية بالإضافة إلى الجزء الثلاثين من القرآن الكريم ليتمكن الدارس خلال فترة قصيرة من الاعتماد على نفسه في القراءة بشكل عام وقراءة القرآن الكريم بشكل خاص في سن مبكرة كما يحتوي المنهج على بعض الآداب الإسلامية وخصوصا فيما يتعلق باحترام الوالدين وتوقير المعلم وغيرها.
وأضاف الطويل: أن إدارة شؤون القرآن الكريم تحرص دائماً على التطوير والإبداع في عملها في كل ما من شأنه أن يصب في خدمة كتاب الله تعالى وخدمة أبناء وبنات هذا البلد ويسهم في تطوير قدراتهم ومهاراتهم.