العميد يدافع عن حظوظه في التأهل أمام النجمة الأبيض لتشديد الخناق على الجزيرة في الاتحاد الآسيوي

0 116

كتب-هاني سلامه:

يصارع العميد على ثلاث جبهات مفتوحة في غضون ثمانية ايام مفصلية، ستحدد مسار الفريق في المنافسة على المسابقات المحلية والقارية، بداية من لقاء النجمة البحريني اليوم، في الجولة الرابعة للمجموعة الثانية بكأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، مرورا بالمباراة المهمة التي تنتظره امام كاظمة والمؤجلة من الجولة الـ 12 بدوري فيفا الممتاز في 18 الجاري، ختاما بنهائي كأس الامير الذي يجمعه مع غريمه التقليدي القادسية 23 من نفس الشهر.
الابيض الذي توج باللقب القاري ثلاث مرات، لن يساوم على حصد النقاط الثلاث، وتكرار فوزه على النجمة خارج ملعبه، الذي تحقق في الجولة الاخيرة، لانعاش حظوظه في خطف بطاقة التأهل الى دور الـ 16 عبر المجموعة الثانية، التي يتصدرها الجزيرة الاردني بـ 7 نقاط، ويليه الابيض والنجمة بـ 4 نقاط لكل منهما، فيما يحتل الاتحاد السوري المركز الرابع بنقطة وحيدة.
يدخل العميد المباراة بنشوة الفوز العريض على برقان بخماسية، والتأهل الى نهائي كأس الأمير، لكن الفريق لن يسلم من شبح الارهاق، الذي سيؤرقه كثيرا الفترة المقبلة، حيث يقف عامل الوقت عقبة امام طموحات كتيبة المدرب محمد عبدالله، الامر الذي سيدفع الاخير لاتباع سياسة التدوير بين اللاعبين لمحاربة الارهاق.
وفي ظل غياب التونسي حمزة لحمر والظهير الايسر مشاري غنام لعدم قيدهما اسيويا، وطلال فاضل للاصابة، لن يغامر محمد عبدالله باجراء تغييرات جذرية على تشكيل الفريق امام النجمة، بخلاف عودة يعقوب الطراروة لشغل مركز المهاجم الصريح، لمنح الايفواري جمعه سعيد حرية التحرك في الثلث الهجومي، ويساعده في ذلك فيصل زايد، بينما سيتكون وسط الملعب من الثلاثي، حميد ميدو، عصام العدوة، وعبدالله البريكي الذي سيكلف بادوار هجومية أكبر، بخلاف تميزه في التسديدات البعيدة، وهو السلاح الذي ينقص الفريق في رحلته القارية.
وقد يشهد اللقاء عودة المهاجم البرازيلي لوكا بعد تعافيه من الاصابة وانتظامه في التدريبات الجماعية ليمنح دكة العميد ثقلا هجوميا، الى جانب شاهين الخميس صاحب البصمة التهديفية الوحيدة للفريق في البطولة الاسيوية.
ويدرك محمد عبدالله مدرب العميد مدى الصلابة الدفاعية التي يتمتع بها نظيره النجمة، الذي لم يسقط في لقاء الذهاب الا بهدف قاتل لشاهين الخميس في اللحظات الاخيرة، بينما لم تهتز شباك الفريق الضيف على الاطلاق في مبارياته الثلاث الاخيرة بالدوري البحريني، الامر الذي سيدفع العميد لضرورة تنويع اساليبه الهجومية، والتركيز على الكرات العرضية والثابتة.
ولايزال تذبذب المستوى وغياب الاستقرار الفني من الامور التي تؤرق الجهاز الفني في الاونة الاخيرة، وتحديدا بعد الخروج من ملحق ابطال اسيا، حيث لم يظهر الفريق بعدها بمستوى ثابت، كما افتقد الشراسة المطلوبة التي كان يتميزبها في السابق امام المرمى بخلاف مباراة برقان الاخيرة، وهي كلها امور تضع عبدالله وجهازه الفني المساعد امام تحديات كبيرة مع دخول الامتار الاخيرة، سواء على مستوى المنافسة المحلية في الدوري وكأس الامير او مرحلة المجموعات بالبطولة القارية.

You might also like