العنزي: الأشغال ملتزمة بستراتيجيتها التنموية لتحقيق الريادة العمرانية هنأ القيادة السياسية بقرب حلول الأضحى

0 5

كتب- محمد غانم :

هنأ الوكيل المساعد لقطاع الهندسة الصحية الناطق الرسمي باسم وزارة الأشغال العامة المهندس عبدالمحسن خالد العنزي، سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وأعضاء الحكومة وجموع المواطنين والمقيمين على أرض الكويت بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله على الأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات.
وقال العنزي في تصريح صحافي امس: “بهذه المناسبة المباركة نتقدم بخالص التهاني إلى وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشئون البلدية المهندس حسام الرومي ووكيلة الوزارة المهندسة عواطف الغنيم والقياديين وجميع العاملين بالوزارة، ونعاهد الجميع على مواصلة الجهد والعطاء من أجل رفعة الكويت وجعلها في مصاف الدولة المتقدمة من خلال توفير الخدمات والبنية التحتية السليمة لتكون دعامة ثابتة وركيزة أساسية من ركائز النهضة الشاملة التي تشهدها البلاد حاليا في شتى المجالات بفضل الخطط الطموحة والرؤى الثاقبة التي تتبناها الحكومة”.
وشدد على حرص وزارة الأشغال العامة بقطاعاتها المختلفة على دعم مسيرة التنمية في البلاد من خلال المشاريع الرائدة التي تنفذها سواء المشاريع الكبرى أو الهندسة الصحية أو الإنشائية أو الصيانة، مؤكدا التزام الوزارة بتنفيذ ستراتيجتها التنموية حتى العام ٢٠٣٥ والتي تأتي كضرورة حتمية لمواكبة عملية التحول نحو التنمية الشاملة التي تشهدها بلادنا، ومن هذا المنطلق تم إعداد الخطة الستراتيجية نحو نهضة وريادة عمرانية مستدامة.
وأوضح العنزي أن الوزارة معنية بتنفيذ بنية تحتية ومبانٍ عامة متطورة وفق أعلى المعايير بخبرات محلية وعالمية محترفة، إذ يعتمد نجاح الوزارة في تنفيذ استراتيجيتها بالدرجة الأولى على الكوادر البشرية لذا تم تعزيز الستراتيجية بتبني سبع قيم أولها العمل الجماعي، فالعمل بروح الفريق الواحد يسهم بتبادل الخبرات والمعارف، والإبداع من خلال المبادرة بتطوير طرق وأساليب جديدة وابتكار أفكار لإنجاز العمل بجودة عالية، ولقيمة الشفافية أثر إيجابي لإنجاز العمل من خلال توفير جميع المعلومات والبيانات اللازمة وتحقيق العدالة في جميع التعاملات، وكذلك قيمة الإتقان في إنجاز الأعمال بالدقة والسرعة المطلوبة مع الالتزام بالضوابط المهنية، كما أن التواصل من خلال التنسيق الفعال بين الأفراد يترتب عليه الشراكة الإيجابية بين الوحدات داخل الوزارة والجهات الخارجية، أما القيمة السادسة هي الانتماء وهي الشعور بالمسؤولية والولاء للوزارة للارتقاء في الأداء، وأخيراً قيمة التمييز بأن نجتهد لنكون الأفضل، وسنسعى إلى غرس تلك القيم في جميع موظفي الوزارة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.