العنزي: توقيع عقد محطة الصرف الصحي في “أم الهيمان” نهاية سبتمبر أكد لـ "السياسة" أنها تعد الأكبر

0

كتب- محمد غانم:
قال وكيل وزارة الأشغال العامة المساعد لقطاع الهندسة الصحية المهندس عبدالمحسن خالد العنزي: إن مجلس الوزراء وافق على طرح مشروع محطة الصرف الصحي في المنطقة الجنوبية “أم الهيمان” وطلب الاستعجال بالتوقيع والمباشرة مع المستثمر، لافتا الى انه من المنتظر توقيع العقد نهاية سبتمبر المقبل، موضحا أن المشروع سيتم تنفيذه وفقا للقانون رقم 116 لسنة 2014 بالتعاون بين هيئة الشراكة بين القطاعين العام والخاص ووزارة الأشغال العامة.
وقال العنزي في تصريح الى “السياسة” : إن مشروع محطة الصرف الصحي في أم الهيمان يعد من المشاريع الرائدة في منطقة الشرق الأوسط باعتبارها أكبر محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي في منطقة الخليج العربي، مشيرا إلى أن المشروع يشمل قسمين سيتم طرح احدهما وفقا لنظام البناء والتشغيل والتحويل “BOT”، والثاني وفقا لنظام التصميم والبناء والتشغيل “DBO”، وسيتعين على المستثمر تشغيل وصيانة المحطة لمدة 25 عاما وسيتم إنشاء شركة مساهمة عامة للمشروعات.
وأَضاف أن المشروع يشمل إنشاء محطة معالجة جديدة داخل محطة أم الهيمان الحالية وذلك لمعالجة مياه الصرف الصحي بطاقة استيعابية 500 الف متر مكعب يوميا، إضافة إلى خط للطوارئ ومحطة تحويل كهربائية رئيسية، لافتا الى ان محطة المعالجة ستكون قابلة للتوسعة مستقبلاً حيث ستصل طاقتها الاستيعابية النهائية إلى 700 الف متر مكعب يومياً، موضحاً بأن المشروع يخدم مناطق جنوب الدائري السادس ومنطقة على صباح السالم ومنطقة صباح الأحمد الجديدة.
وتابع: إن المشروع تكمن أهميته في تطوير معالجة مياه الصرف الصحي في المنطقة الجنوبية وإزالة محطة تنقية الرقة في منطقة الظهر وانشاء شبكات نقل وتوزيع لمياه الصرف الصحي التي تتم معالجتها لتستخدم في ري المساحات الخضراء والمناطق الزراعية وخدمة النمو السكاني المرتقب بالاضافة إلى تخفيف التأثيرات السلبية على البيئة، لافتا إلى أن المشروع يمثل أيضا فرصة مهمة للقطاع الخاص للتعاون مع الحكومة من خلال إنشاء شراكة ذات مصلحة متبادلة عبر إيجاد أفضل الحلول لنقل ومعالجة مياه الصرف الصحي في البلاد.
وأكد العنزي حرص قطاع الهندسة الصحية على تحقيق الأهداف المرجوة منه فيما يتعلق بحماية البيئة والاستدامة في تطوير وتجديد ورفع شبكات ومحطات الصرف الصحي والاستفادة القصوى من المياه المعالجة وزيادة الإنتاج بما يتناسب مع الطلب المتزايد، الى جانب تأهيل وتدريب الكوادر الفنية الوطنية ودعم مؤسسات وهيئات الدولة وذلك بتوجيهات مباشرة من وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية المهندس حسام الرومي الذي لا يألو جهدا في سبيل دعم مسيرة المشاريع التنموية التي تنفذها الوزارة باعتبارها الدعامة الثابتة للنهضة الشاملة التي تشهدها البلاد في جميع المجالات.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × اثنان =