العنزي : عقد مشروع “الاستفادة من المياه المعالجة ثلاثياً” لري الزراعات جاهز للتوقيع محطات التنقية تنتج 800 الف م3 يومياً

0 5

كتب- محمد غانم :

أكد وكيل وزارة الاشغال العامة المساعد لقطاع الهندسة الصحية المهندس عبدالمحسن خالد العنزي حرص القطاع على طرح وتنفيذ مشاريعه وفقا للبرنامج الزمني المحدد لها لتحقيق الأهداف التنموية المرجوة منها في تحقيق التنمية الشاملة التي ترسي حكومتنا الرشيدة قواعدها في شتى الميادين والمجالات وذلك بتوجيهات واضحة من وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية المهندس حسام الرومي الذي يولي جميع مشاريع الوزارة اهتماما كبيرا كونها مشاريع تنموية تسهم بدورها في إحداث النهضة المنشودة في البلاد.
وأشار العنزي في تصريح صحافي أمس، الى أن عقد تصميم مشروع الإستفادة من المياه المعالجة ثلاثياً لري الزراعات التجميلية والتحريج المرحلة “D” جاهز للتوقيع قريباً، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من مراحل الطرح والترسية، والحصول على جميع موافقات الجهات الرقابية، كما تمت إجراءاته وفقا للوائح والقوانين المعمول بها في هذا الصدد.
وقال العنزي إن المشروع يهدف إلى الاستفادة من المياه المعالجة في المنطقة الشمالية حيث يتضمن انشاء محطات ضخ لأغراض الزراعة التجميلية تضم 16 خزانا، وإنشاء محطة ضخ لنقل المياه المعالجة إلى الأماكن المرتفعة عن منسوب منطقة “DMC” على أن يتم إيصال المياه إلى باقي المواقع بالأنسياب الطبيعي، مبينا بأن منطقة المشروع هي المنطقة المحصورة بين شارع الغزالي شرقاً إلى منطقة الجهراء غرباً ومن شارع جمال عبدالناصر شمالاً حتى جنوب الدائري السابع جنوباً، وأعمال إنشاء محطة كهرباء كيبلات تابعة لها.
وشدد العنزي على أهمية المشروع الذي ينفذه قطاع الهندسة الصحية أحد مشاريع البنية التحتية الهامة في ضوء المهام المنوط به لتوفير وتحسين أداء البنية التحتية للصرف الصحي وحماية البيئة والاستفادة القصوى من المياه المعالجة بإستخدام أحدث التقنيات وفق المعايير العالمية والاستعانة بكوادر وطنية فنية محترفة.
من جانب آخر، بين العنزي أن محطات المعالجة في البلاد تعالج مايقارب من مليون متر مكعب من المياه يوميا حيث يتم انتاج 800 الف متر مكعب يوميا من هذه المياه التي يتم استخدامها وإرسال جزء منها إلى مزارع العبدلي والوفرة وكذلك ري المزروعات التجميلية، مشيرا إلى أن خريطة محطات التنقية في البلاد مقسمة إلى ثلاث مناطق شمالية ووسطى وجنوبية.
واوضح بان محطات المنطقة الوسطى “محطة تنقية الصليبية” بنظام الـ “BOT” والسعة الاستيعابية الحالية لها 425 الف متر مكعب يوميا، وجاري العمل على زيادة قدرتها الاستيعابية إلى 600 الف م3 يوميا.
وتابع انه بالنسبة للمنطقة الشمالية فيوجد “محطة تنقية كبد” بطاقة استيعابية حالية 180 الف متر مكعب يوميا وجاري زيادة الطاقة الاستيعابية لها الى 250 الف م3، اما بالنسبة للمنطقة الجنوبية فيوجد بها محطة تنقية الرقة بطاقة إستيعابية حالية 300 الف م3 يوميا والتي سيتم إزالتها وإنشاء محطة معالجة رئيسية في منطقة أم الهيمان بطاقة استيعابية 500 الف م3 يوميا ضمن عقد محطة معالجة بالمنطقة الجنوبية “عقد استثمار”، بالاضافة الى محطة الخيران بطاقة استيعابية 6000 م3 يوميا ومحطة تنقية الوفرة بطاقة استيعابية 5000 م3 يوميا وسيتم توسعتها لتكون طاقتها الاستيعابية 60 الف متر مكعب يوميا.
وذكر العنزي انه يوجد عدة طرق للإستفادة من المياه المعالجة وهناك عدة جهات حكومية تستفيد منها مثل الهيئة العامة للزارعة والثروة السمكية وباقي الجهات الحكومية الاخرى وتستخدم هذه الجهات المياه المعالجة ثلاثيا للزراعات التجميلية وكذلك توجد جهات في القطاع الخاص تستخدم هذه المياه مثل ملاعب الجولف و360 وغيرها من الجهات الاخرى أما بالنسبة للمياه المعالجة رباعيا فتستخدم للحيازات الزراعية التابعة لمناطق (العبدلي والوفرة والصليبية ) وذلك للانتاج الزراعي وعدد المزارع المستفيدة من تلك المياه يفوق الـ 5000 حيازة زراعية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.