جمع المجاميع التطوعية ضمن منظومة واحدة

العنزي: 566 مشاركا في مبادرة “فعلا كويتي” جمع المجاميع التطوعية ضمن منظومة واحدة

لقطة جماعية للمشاركين في اللقاء التنويري

كتب – محمد العنزي:
عقدت المبادرة الوطنية “فعلا كويتي” اول من امس اللقاء التنويري الاول للمجاميع التطوعية المشاركة في المبادرة والتي تأتي تحت رعاية وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود وذلك في مقر المكتبة الوطنية.
وتناول اللقاء الذي جمع المتطوعين مع اللجنة الاستشارية والاختيارية في المبادرة للحديث عن المشاريع المشاركة والشروط الاستشارية والاختيارية في المبادرة والحديث عن المشاريع المشاركة والشروط والمعايير المطلوبة عند تنفيذ اي مشروع شبابي وذلك لتحقيق اهداف المبادرة الرامية الى خدمة الوطن وتحفيز الشباب الكويتي لاظهار طاقاته وابداعاته بما يفيد المجتمع والوطن وتنمية مهاراتهم في الكثير من المجالات المتنوعة.
وفي السياق قال رئيس اللجنة العليا للمبادرة عبدالمجيد العنزي في تصريح له على هامش اللقاء ان مبادرة فعلا كويتي تندرج تحت ثلاثة جوانب الانساني والاجتماعي والابتكاري وتهدف الى جمع المجاميع التطوعية الشبابية تحت منظومة واحدة ضمن آلية عمل واحدة, حيث يقوم المستشارون في التنمية البشرية بتدريب هذه المجاميع فيما يتعلق بهذه الجوانب.
واضاف العنزي انه وبعد اختيار فترة التدريبات سوف تنطلق هذه المجاميع للعمل على المشاريع المخصصة لها خلال فترة شهر بعدها يقوم المتطوعون بعمل العروض الخاصة بهم كل حسب الجانب المخصص له سواء الانساني او الاجتماعي او الابتكاري.
ولفت الى انه بعد تقديم المشاريع المخصصة في 10 اكتوبر المقبل ستقام احتفالية كبيرة تحت رعاية وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود لتكريم المشاريع الثلاثة الاولى التي اجتازت الدورة المشاركة في المبادرة وتوزيع الجوائز التي نعتبرها حافزا لتحقيق اهداف المبادرة.
واشار العنزي الى ان عدد المشاركين في المبادرة وصل الى 566 متطوعا من الشباب والفتيات والذين بادروا الى المشاركة في المشروع للاستفادة وتنمية مهاراتهم.
وعن اللقاء التنويري بيبن العنزي انه يهدف الى الاجتماع مع هذه المجاميع وتواصلها مع اعضاء اللجنة الاستشارية والاختيارية لتوضيح الشروط والمعايير الخاصة بالمشاريع المشاركة وتوجيه الشباب الى تنفيذ واختيار المشاريع المناسبة وتأهيلهم للفوز بأفضل مشروع, بالاضافة الى الرد على الاستفسارات والاسئلة المقدمة منهم فيما يخدمهم في مشاريعهم المشاركة.
واوضح ان اللجنة الاستشارية والاختيارية تضم مدربين للتنمية البشرية في مختلف التخصصات لافتا الى ان اللجنة برئاسة الدكتور عبدالرزاق الموسى وعضوية الاستاذة غنيمة التراب والاستاذ انور البغدادي ومهمتهم اختيار افضل المشاريع المشاركية ومتابعة المجاميع التطوعية.
ولفت الى ان المبادرة تتكون من ثلاثةمراحل حيث ستنطلق المرحلة الاولى اليوم السبت وتستمر الى 12 اغسطس الجاري وتشمل دورات التدريب ومباشرة العمل وتليها المرحلة الثانية خلال الفترة من 8/13 الى 1 سبتمبر المقبل والتي تعمل خلالها المجاميع التطوعية على مشاريعها بالتعاون والتنسيق والمتابعة من اللجنة الاختيارية اما المرحلة الاخيرة في 10 اكتوبر فتشمل الحفل الختامي وعرض المشاريع الفائزة وتوزيع الجوائز لافتا ان جميع المشاركين يحصلون على شهادة تقدير اجتياز دورة المبادرة.
وثمن مشاركة وزارة الاعلام ورعاية الوزير الشيخ سلمان الحمود للمبادرة والذي يدل على ما توليه الوزارة والحكومة من دعم الشباب والمبادرات الوطنية شاكرا المكتبة الوطنية على توفير المكان المناسب للاجتماع مع المجاميع التطوعية داعيا مؤسسات الدولة والشركات الخاصة للمشاركة في المبادرة.
وذكر العنزي في ختام تصريحه ان الرؤية التي قامت عليها مبادرة “فعلا كويتي” في الوصول الى تدريس العمل التطوعي في مناهج الكويت لاهميته في المجتمع وتعزيز روح التعاون والمبادرة عند الشباب, حيث يعتبر العمل التطوعي من اهم العوامل في خطة التنمية خصوصا وان البلاد تسير في طريق التنمية واقامة المشاريع التي تخدم الوطن.
من جهته اشاد رئيس اللجنة الاستشارية في المبادرة عبدالرزاق الموسى برعاية الشيخ سلمان الحمود للمبادرة لافتا الى ان عقد المبادرة برعاية حكومية ساهم في انضمام الكثير من الاعضاء الجدد اليها.
وذكر ان المتطوع الواعي لدوره يفيد بالتأكيد العمل المطلوب منه بعكس المتطوع الذي تحركه العاطفة دون ان يعرف العمل المطلوب منه خصوصا في مجال الحوادث.