"الداخلية" و"الأعلى للتخطيط" و"الأمم المتحدة" وقعت مشروع الوقاية منها

العوضي: انخفاض قضايا المخدرات 50 في المئة في 2016 "الداخلية" و"الأعلى للتخطيط" و"الأمم المتحدة" وقعت مشروع الوقاية منها

د.خالد مهدي واللواء عبد الحميد العوضي وزينب بنجلون عقب توقيع الاتفاقية
د.خالد مهدي واللواء عبد الحميد العوضي وزينب بنجلون عقب توقيع الاتفاقية

كتبت- هبة الطويل:
وقعت وزارة الداخلية والمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية والمكتب الانمائي للامم المتحدة وثيقة المشروع الوطني لسياسة وادارة الوقاية من تعاطي المخدرات امس بحضور الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي والوكيل المساعد لشؤون الامن الجنائي في وزارة الداخلية اللواء عبد الحميد العوضي والامين العام المساعد للدعم الاستشاري التنموي في الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية طلال الشمري ومدير الادارة العامة لمكافحة المخدرات بالانابة العقيد وليد الدريعي والممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي زينب بنجلون.
ووصف الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية د.خالد مهدي في كلمة خلال حفل توقيع الوثيقة المشروع بأنه من المشاريع الحيوية التي تصب في نطاق احد ركائز خطة التنمية وهي ركيزة رأس المال البشري بهدف حماية العنصر البشري في الكويت من خطر تعاطي المخدرات او الاتجار بها .
وأضاف ان المشروع يتكون من وضع الستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات والحد من المواد المخدرة ومن تعاطيها بالاضافة الى تعزيز الخدمات المؤسسية والقدرات البشرية وانجاز الخدمات والتدخلات المحددة الهدف وتعزيز التوعية على الصعيد الوطني والتواصل مع الافراد والاسر للتوعية من مخاطر تعاطي المخدرات وتحسين المعرفة المتعمقة بهذه المفاهيم.
من جانبه اعرب الوكيل المساعد لشؤون الامن الجنائي في وزارة الداخلية اللواء عبدالحميد العوضي عن سعادته لتوقيع الوثيقة قائلا: “هدفنا الاساسي في قطاع مكافحة المخدرات هو خفض الطلب على المخدرات والحد من اعداد المتعاطين في البلاد مؤكدا استعداده لتنفيذ مشروع الوقاية من المخدرات بالتعاون مع الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية والبرنامج الانمائي للامم المتحدة”.
وكشف اللواء العوضي عن تحقيق وزارة الداخلية انجازا كبيرا لم يحدث في تاريخ الكويت خلال عام 2016 يتمثل في خفض قضايا المخدرات بنسبة 50% وكذلك خفض الطلب على التعاطي والاتجار والوفيات فضلا عن ضبط اكثر من 30 مليون حبة مخدرات واحباط الكثير من عمليات التهريب .
بدورها قالت الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي زينب بنجلون الى ان التحضير لهذا المشروع بدأ منذ فترة طويلة ليكون من ضمن الاولويات من خلال الشراكة الستراتيجية مع الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية.

Print Friendly