العوضي: حادثة “الكويتية” يتحملها الطيار والوزير والمؤسسة تصرفوا بالشكل المناسب

قال النائب كامل العوضي إن معاقبة طيار الخطوط الكويتية ومن كان معه ومن تستر عليه من حق كل مواطن كويتي وهو أمر واجب خاصة وان هذه الاساءة ان ثبتت تسيء ليس للفاعل فحسب بل لمؤسسة وطنية رائدة هي الخطوط الجوية الكويتية والتي تعتبر في الوقت الحالي من الجهات المتميزة والمخلصة التي تضع الكويت والمصلحة الوطنية هدفاً رئيسية في عملها, ويجب أن يساندها الجميع بعد أن عادت إلى الإنتاجية كمؤسسة وطنية رابحة تعود فائدتها على جميع المواطنين, مؤكداً بأن حادثة طيار الكويتية تتم معالجتها بأفضل الطرق القانونية ولا يجب أن تمحو ما تحقق في مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية من إنجازات واضحة بقيادة رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية رشا الرومي مع آلاف من الموظفين المخلصين بعد أن وصلت المؤسسة إلى حالة مزرية وتراكمت خسائرها ومشاكلها, مؤكداً بأن إطفاء 50% من خسائر المؤسسة الوطنية خلال عام واحد يعتبر إنجازاً وطنياً يستحق كل الاحترام والتقدير.
وأضاف العوضي بأن حادثة الطيار التي نشرت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية صورته في قمرة القيادة بصحبة ممثلة برنامج تلفزيوني وتداول هذه الصور على المواقع الاجتماعية والتعليق عليها, حتى لو على سبيل المزاح, ليست خطأ الوزير أو مجلس إدارة الكويتية أو موظفيها أو أي من أعضاء مجلس الإدارة أو غيرهم من الموظفين لأنها تصرف شخصي يحاسب عليه الطيار ومن معه, مبيناً بأن وزير المواصلات ووزير البلدية عيسى الكندري تصرف بالشكل المناسب بإصدار أوامر للرومي لتشكيل لجنة تحقيق فورية للوقوف على مدى صحة هذه القضية وكشف الحقيقة بكل شفافية للمواطن الكويتي وأن إدارة الكويتية تفاعلت مع الحادثة بشكل فوري وتم تحديد شخصية الطيار وزمن الحادثة واستدعاء الطيار ومن معه في طاقم الرحلة للتحقيق في الحادثة واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحق المخطئ الذي أساء للكويت والكويتيين في حال ثبوت الحادثة, مشدداً على أن هذه التعامل المؤسسي الراقي والاحترافي يؤكد مرة أخرى مهنية ادارة الكويتية وحياديتها وحسن قيادتها وإخلاصها.